أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الخالق الفلاح - اهات الاربعین














المزيد.....

اهات الاربعین


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 5942 - 2018 / 7 / 23 - 22:01
المحور: الادب والفن
    


اهات الاربعین
طوبی لك
حلقت روحك فی سماء الخلد
نعد نذکر صورة وجهك الملائکي
شهقت نفوسنا بالم
تطرق ابوابنا
صدى صوتك
يواسينا
وجعلنا من وداعك لوحةً
ذرفت حزناً عيوننا
سکنتها الدموع
ادرکتها قلوبنا الموجعة
وتعيش فی ارواحنا
تنهيدات الحسرات تترى
دافقة تهفوا معها
دون أيّ ألوان،
کلها فی ظلام
انها بكائیات الزمان
على همسة الطهر
والجرح الّذي لا يبرأ،
فی وجوه الجمیع غصة
لاتنسى فقدانها ...
تخنقها العبرات
تنوح مواجعها
وتبقى تثیر امواج الآهات
شظايا عمرنا المكسور
تغير زوايا الزمان
في احضان الذکریات المؤلمة
التي سرقت ضحكاتنا
الفراق حزن یثیرالشجون
اطیاف تعیش فی خوالجنا
تطارد الطیف . ذکری . شوق
تیاراتها جارفة تمزق اشلائنا
ننتظر غائبا قد یأتی لحنین وجدنا
فی قوارب بلا صواري
ارستها المجاذیف
حینا بعد حین
لتشكوا ألم البُعاد
فلا نبیحها لانفسنا...
کلها آلام لاتنتهی
فتثير الاوجاع والحزن فینا
الذاكرة مثقلة بالاحزان
من أجلها تدمع العيون ... تجوب السماء
فالوداع لایعرف القراءة
يذهب بلا رجوع،
علینا ان نحضر حقائب السفر
لغاية الرحيل..ولکن علینا القبول
مطافات الموت تجبرنا على الاستسلام
لاننا امام القدر المحتوم
وان نذرف الدموع فانها حکمة العارفين
عبد الخالق الفلاح ....24/7/2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,472,586
- مجلس النواب العراقي وخیانة الامانة
- المسارات التخصصیة فی تحقیق مطالب المتظاهر& ...
- عبد الکریم قاسم القائد الذی لا يقارن بالحاضر
- بالحكمة والتعقل لا بالتصرفات الصبیانیة
- بعد الانکاث هل سيعتذرون للشعب
- سیاسة الولایات المتحدة تدنی وفقدان المصداق ...
- ظاهرة الانسان فی المجتمع
- لا يبقى للتاريخ إلا الصحيح والخیر للوطن
- مجلس النواب العراقي وعبثیة تمدید عمله
- علی ابواب الاحزان
- المربط و المعلف قبل الحصان
- العراق...البناء الدیمقراطي الاستهلاکي الی ا® ...
- نتائج الانتخابات العراقية الخائبة و الامال المعلقة
- ما ان بدأت حتى اختلفت
- رسالة الى الاخ الفاضل اياد السماوي
- الیمن فی ظل عدوان المتصارعین
- قمة ترامب وکیم جونغ بین الاثارة والانزعاج
- العراق ... بین ثقل التناقضات و الفايروسات المدمرة
- الانتخابات العراقية بين تغييب الاصوات وسوء التقدير
- العراق... ازمة المياه التاريخية وغياب التخطيط


المزيد.....




- مجلس الحكومة يتدارس قانون تنظيمي متعلق بالتعيين في المناصب ا ...
- منفوخات الأدباء فوق فيسبوك البلاء – علي السوداني
- أعلنت -جائزة الشيخ زايد للكتاب-: أسماء الفائزين في دورتها ال ...
- بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق
- عبق المدائن العتيقة.. رحلات في فضاءات الشرق وذاكرته
- المخرج المغربي محسن البصري: رغم الصعوبات السياسية في إيران إ ...
- فرقة -بيريوزكا- الروسية للرقص الشعبي تحتفل بالذكرى الـ 70 لت ...
- كازاخستانية تفوز بـ -أفضل ممثلة- في مهرجان هونغ كونغ السينما ...
- -حاصر حصارك- إضاءة على ظلّ محمود درويش
- -دفتر سنة نوبل-... ذكريات ساراماغو في كتاب


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الخالق الفلاح - اهات الاربعین