أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - طارق عيسى طه - السجن ليس لنا نحن ألأباة














المزيد.....

السجن ليس لنا نحن ألأباة


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 5939 - 2018 / 7 / 20 - 03:19
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


يسير المنتفضون في شوارع المحافظات التي اعلنت رفضها للحلول الترقيعية ومداهمات القوى ألأمنية التي تحاول اسكات كلمات الحق وهم يهتفون السجن ليس لنا نحن ألأباة السجن للمجرمين الطغاة وحقا قالوا وفعلوا اين الحيتان الكبيرة التي ابتلعت اموال الشعب العراقي اين الترليون دولار امريكي ؟ اين ذهبت ؟ اين المشاريع واين الاصلاحات ومحاربة الفساد , لقد ثبت بانها كلمات حق اريد بها باطل فالحيتان الكبيرة لا زالت تصول وتجول وتولول اكثر من ألأخرين تولول على ضياع اموال الدولة وتتظلم للشعب العراقي وتعلن تضامنها مع الشعب ومع التظاهرات ولكنها تبعث بمخبريها لينضموا الى المتظاهرين ليحرفوا مسيرة الانتفاضة لمصلحتهم ومصلحة العدو الغدار الذي يقف ضد الاصلاحات في داخله وفي العلن مع الاصلاحات ويدعي محاربة الفساد . اليوم اصبح الوضع في العراق خطيرا جدا وقد سقط خمسة عشر شهيدا بلا ذنب ارتكبوه سوى وقوفهم مع الحق واستنكارهم للباطل , ان ما ترتكبه القوات ألأمنية التي كان مفروضا منها هو حماية المتظاهرين وليس الايقاع بهم , ان هناك حملة كبيرة جدا لاعتقال المواطنين النشطاء وتعذيبهم وصعقهم بالتيار الكهربائي كما سمعنا في الحوار الذي بثته قناة الشرقية الفضائية بالاضافة الى اجبارهم على التوقيع بعدم الاشتراك باية تظاهرات في المستقبل كما كان الامر في النظام السابق , اما الاعتراف بالخطأ وألأساءة الى الشعب العراقي وطلب المعذرة منه كما فعل السيد هادي العامري لمدة خمسة عشر عاما فغير كافي والمجرب لا يجرب كما قالت المرجعية الرشيدة ,اليوم الكرة عند المرجعية الرشيدة ويجب ان تاخذ موقفا ايجابيا اكثر صراحة وتتضامن مع المنتفضين وتعمل على اطلاق سراحهم حالا وايقاف عمليات التعذيب الشرسة التي يمارسها نظام الطائفية والمحاصصة النظام الحامي والمدافع عن الفساد وحيتانه الكبيرة , لقد وعد د حيدر العبادي قبل اربعة سنوات بمحاربة الفساد والفاسدين واليوم انخفض صوته وانغمس في عملية تشكيل الحكومة المقبلة والتي لا تبشر بالخير وتراوح مكانها وبقيت نفس الوجوه الكالحة ونفس الشعارات القديمة لتقاسم السلطة والكعكة والشعب يموت عطشا بلا كهرباء وبلا طبيب وبلا معلم فألى متى الظلم يا جماعة الخير ؟
احذروا غضبة الحليم اذا غضب والحليم تكفيه ألأشارة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,130,557
- التظاهرات الشعبية تقاوم الاستبداد في العراق
- ثورة الجياع وتأثيرها في تشكيل التحالفات لتشكيل الحكومة المقب ...
- ثورة الجياع وتاثيرها في تشكيل الحكومة المقبلة
- اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر
- الطيور على اشكالها تقع
- انجيلا جولي في الموصل
- حصر السلاح بيد الدولة العراقية
- الصراع الامريكي - الايراني في اختيار الحكومة العراقية المقبل ...
- ألأنتخابات البرلمانية العراقية وما شابها من تدخلات وتزوير
- فشل حكام العراق في حماية مواطنيهم
- يوم تبيض وجوه وتسود وجوه
- هنيئا للشعب العراقي بانتصار ممثليه في الانتخابات البرلمانية
- الانتخابات البرلمانية العراقية ليوم غد السبت
- هل اصبح العراق مسرحا للارهاب العالمي اليوم ؟
- عيد اول ايار العالمي
- ألأنتخابات العراقية ومهزلة تبني الشعارات الزائفة تملقا وبهتا ...
- هل كان الاعلان عن الفوز على الدواعش وتطهير البلاد من شرورهم ...
- هل هناك راي عام عالمي اليوم ؟
- الشعب العراقي يكسر حاجز الخوف
- قرار هيئة المساءلة والعدالة رقم 72


المزيد.....




- أسئلة حول تنظيم الحزب الثوري (1)
- تاريخ الثورة الروسية: الاستيلاء على العاصمة ج 3
- رأس المال:  (ب) تداول(*) النقد
- البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة
- ترامب: حزب العمال الكردستاني أخطر إرهابا من داعش.. ولم أمنح ...
- التيار الصدري: أطراف استهدفت المتظاهرين
- سلبية القاعدة ام بؤس القيادة… محاولة تفاعل مع مقال الاستاذة ...
- شكر لكل من شارك ولبى النداء لمساعدة المواطنين بالمناطق المنك ...
- #الحرية_لجورج_عبدالله
- في اليوم العالمي للقضاء على الفقر “التقدمي” و”القومي” يدعوان ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - طارق عيسى طه - السجن ليس لنا نحن ألأباة