أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - الجوائزُ لمن؟؟














المزيد.....

الجوائزُ لمن؟؟


حسام محمود فهمي

الحوار المتمدن-العدد: 5920 - 2018 / 7 / 1 - 19:58
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


الجوائز هي التقدير للمجتهد على ما أدى وفقًا لقواعد تحقق العدالة، احترامًا للجهة المانحة، دولة كانت أو جامعة وللحاصلين عليها. عدالة الجائزة أيًّا كان مستواها هي عنوان للدولة كلها. حديث الجوائز كله شجون، فهو يثير في النفوس أسي يتناسب مع ما تحملُه الجوائزُ في أحيانٍ من غيابٍ للشفافيةِ والموضوعيةِ.

بدايةً، مبروك للفائزين بجوائزِ دولة. إلا أنه كثيرًا ما شهدَت تلك الجوائزُ عددًا من الحاصلين عليها من مسؤولين سابقين وإدارات جامعية ومقربين بصورةٍ أو بأخرى من دوائر المجلسِ الأعلى للجامعاتِ ووزارةِ التعليم العالي وأكاديميةِ البحث العلمي والمجلسِ الأعلى للثقافة. الترشيحاتُ للجوائز لابد أن تنآى عن التربيطاتِ. جوائزٌ بمئات الآلاف من الجنيهات لكل شخصٍ لا يجوزُ أن تكون محصورةً داخل دائرةٍ ضيقةٍ. جوائزٌ بالملايين من ميزانية الدولةِ لابد لها من حسيب ورقيب.

أما جوائزُ الجامعات فحدوتةٌ، هي بعيدةٌ عن العين، واللا شفافيةُ أهمُ عناوينِها. بابُ التقدمِ لها مواربٌ، بمعنى أن آخرَ ميعادٍ للتقدمِ يَكُونُ في انتظارِ البعضِ. من الوارد أن تمنحَها الإداراتُ الجامعيةُ لنفسِها تحت أي مسمى. أما الترشيحُ لها فيكون في أحيانٍ مشهودةٍ بسيفِ الحياءِ. كيف؟ يترشح أشخاصٌ بعينِهم، بعضُهم شغلوا كراسي على مستوى الدولة أو على مستوى إداراتِ الجامعاتِ!! هي جوائزُ ولاءٍ ورضا، ولاٌء لمن يأخذُ قرارَ المنحِ ورضا منه عن الحاصلِ على الجائزةِ. جائزةٌ ملاكي من جيبِ الدولةِ؟! في الجامعاتِ تنغلقُ قنواتُ الحوارِ في ما يخصُ أوجاعِ أعضاء هيئات التدريس وتنفتحُ على البحري لما يشكو الطلابُ!!

إذا كان ولا بد من حجزِ جوائزٍ لمن شغلوا كراسي على مستوى الدولة أو الجامعاتِ، فلماذا لا تُخصصُ لهم جوائزُهم بعيدًا عن الجوائزِ التي يخصمونها ممن هم أحقُ منهم؟! ثم هل فعلًا تخضعُ ملفاتُهم للتحكيم؟ لم يحدثْ أن رُشِحَ أحدُهم لجائزةٍ ولَم يحصل عليها!! وهل حصولُهم على جائزةِ الجامعة يكون عن عملِهم خارج الجامعة؟ ألا تكفي مزايا المنصبِ لمن شغلوا كراسي على مستوى الدولةِ والجامعاتِ؟ إحساسٌ من المفترضِ أن يكونَ مُرًّا، لكنه مع الأسفِ شعورٌ بالتيقنِ مما هو معلومٌ ومُتداولٌ، لَما يُنكرُ مجهودُ أعضاءِ هيئةِ التدريسِ، لَما تكونُ الجامعاتُ للبعضِ يستفيدون منها أو يتحكمون فيها منعًا ومنحًا.

هل منحُ الجوائزِ من أعمالِ السيادةِ أو الخبرةِ؟ هل بهذه الغمامية تُغطى "طريقة" منحِها؟ هل سنشهدُ يومًا تخضعُ الجوائزُ فيه سواء على مستوى الدولة أو الجامعات للرقابةِ والمراجعةِ القضائيةِ بكل مستوياتِها؟ ‏أليست هذه الجوائزُ انعكاسًا لقيمةِ الدولةِ وشفافيةِ إجراءاتِها؟ أليست مالًا عامًا لا مجاملةَ فيه ولا غرضَ؟

قال لي أحد الزملاءُ "المسؤولون لا يقرأون"، ماشي، لكنهم لن يمنعوا الفضفضة. هل الحاصلون على الجوائزِ هم الأفضلُ؟ أحيانًا.
إدي له جائزة يا صادق أفندي، هل يكون عنوانًا أنسبَ للجوائزِ في مصر؟ هل دليلُ الجوائزِ "أسكت، وقل نعم وحاضر"؟

www.albahary.blogspot.com
Twitter: @albahary





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,913,633
- زي بره ...
- الإساتذةُ المتفرغون .. إنكارٌ واستغلالٌ
- تصنيفاتُ الجامعاتِ .. قراءةٌ متعمقةٌ
- تطويرُ التعليمُ .. الحقيقةُ والأحلامُ
- عقليةُ القتلِ ...
- كرامةُ الوزراءِ
- عالم فيسبوك الافتراضي
- هنيئًا لك يا أبو صلاح ...
- تراخيص عربات الفول ثم المقاهي .. الآن؟!
- اختراعُ العجلةِ ... في كليات الهندسة
- .. لأول مرة في التاريخ
- ‏هل يقفُ المسلمون في صفِ أنفسِهم؟
- إحنا فين .. واليونسكو فين؟
- ‏على كُرسي .. كيف؟ ولماذا؟
- السيدُ وزيرُ التربيةِ والتعليمِ .. هل تَكرَهُ الدولةُ أصحابَ ...
- وزارة التعليم العالي .. لجان منه فيه
- هو واللواءُ .. والأستاذُ المتفرغُ
- تعديلُ الدستورِ .. بثمنِه
- نحن كذابون .. لماذا؟
- إرعوا مريم ...


المزيد.....




- الصين تحذف فيديو أظهر جُثثًا مُلقاه في ممر مستشفى بالمدينة ص ...
- البنتاغون: تشخيص 34 عسكريًا أمريكيًا بإصابات في الدماغ جراء ...
- كيف تبدو صناعة المصابيح الصينية العملاقة في الصين؟
- خامنئي داعمًا -ثورة العشرين الثانية- بالعراق: شعوب المنطقة م ...
- إثيوبيا تعلن البدء بملء سد النهضة نهاية العام.. والتوصل لاتف ...
- غزاوي يصنع سيارة مرسيدس بنز كلاسيكية
- زلزال بقوة 7 درجات يضرب شرق تركيا
- شرطة لندن تلجأ إلى تقنية التعرف على الوجه مثيرة مخاوف بشأن ا ...
- مظاهرات لبنان: ما هي أبرز التحديات أمام الحكومة الجديدة؟
- شرطة لندن تلجأ إلى تقنية التعرف على الوجه مثيرة مخاوف بشأن ا ...


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - الجوائزُ لمن؟؟