أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - عندما يحين موعد سبات المرأة














المزيد.....

عندما يحين موعد سبات المرأة


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5906 - 2018 / 6 / 17 - 10:43
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تختصر المرأة أحياناً عمرها مستعجلة في السّير نحو النهاية. أتحدث عن النساء اللواتي أنتمي لهن- أعني السوريات-
لا أجيد المقارنة بين الغرب والشرق، فأنا لم أعرف المرأة الغربية في العمق.
فقط أود أن أبدأ من حيث تنتهي النساء في وصف حياتهن العبثية التي قضينها في تربية الأطفال، وعدم التّفرغ لأنفسهن.
لا تضعي اللائمة على أحد، فالأسباب مجتمعة، وأهم سبب هو تلك المساحة الافتراضية بين الطموحات والواقع ،حيث أن ذلك الواقع يقف سداً منيعاً أمام تطوير الذات سواء للمرأة أو الرجل، فذلك الركض المضن وراء رغيف الخبز والمأوى المناسب، وسلامة الأطفال يقصف العمر، يعتقد الإنسان أحياناً أنه يسير في قطار عتيق قد لا يصل محطته الأخيرة.
في مرحلة ما تنسحب المرأة من الحياة، وتبقي على السير في القطار، والانسحاب لا يتمّ فجأة هو يبدأ بعد الزواج مباشرة حيث متاعب العلاقات مع الأهل، وتدّخلهم في حياة المرأة وأعني الأهل من الطرفين حيث الصراع في أغلبه ماديّ.
بعد الزواج بيوم واحد تبدأ قصة المرأة حيث يتغيّر تفكيرها فبعد أن تكون فتاة متألقة تستطيع العادات أن تسحبها إلى سخافات وخلافات ليست مضطرة إلى مواكبتها، فليس دفاعاً عن النفس أن تقوم بالرد والصدّ مع الآخر الذي لا يشاركها غرفة نومها. قد تستطيع المرأة السّيطرة على حياتها الشخصية حتى ضمن علاقة زوجية ليس مثالية ليس بمحاولة الإقناع للآخر بمظلوميتها بل أن تكون صادقة مع نفسها، ولا تطلب من الآخر أن يقدم لها فروض الاحترام. إن لم تستطع المرأة أن تحترم نفسها لا فائدة من المحاولة. لن يحترمها الآخر.
وبينما تنغلق المرأة على فكرة معينة تتعلّق بموقفها من ذاتها الذي تحوله إلى موقف الآخر منها يكون الزوج قد بدأ بتطوير نفسه ليس رداً عليها، بل لأنه شيء طبيعي. هو بطبيعته كرجل لا يشغل نفسه كثيراً في الخلافات العائلية بين الأهل وبين الزّوجة، حيث يمكنه فرض الأمور عندما تتأزم الحالة وأسهل الأمور هي الطلاق، وبما أن السّلطة بيده فهو متفرّغ للسير في طريق النضج العاطفي الذي تفتقده المرأة لأنها تصفع نفسها وتندب حظها، ثمّ تأتي اللحظة الحاسمة حيث تنسحب من العالم الحقيقي إلى عالم افتراضي تعيش هواجسه قبل النوم، وتحلم أن يكبر أولادها ليعترفوا لها بدور البطولة، وفي تلك المرحلة الهامة من حياة الأطفال وهي حياة المراهقة تصبح الأمّ غائبة بروحها وحاضرة بجسدها كعبد للواجبات المنزلية، وكمنفذ متبرع لمتطلبات المجتمع المزيفة، ويكبر الأولاد ويسيرون في حياتهم بنفس طريقة أهلهم. تنتظر الأمّ أن يعيدوا لها جزءاً من حقها لأنّها صبرت، وقدمت لهم جسدها المهترئ، لكن هيهات! حياتهم ليست حياتها.
تمضي النساء أكثر من عشرين عاماً في البحث عن أنفسهن من خلال سبات دائم تكون فيه المرأة نوعاً من الروبوت، وليس لها ذلك تأثير فاعل في حياة الأسرة أو المجتمع.
أغلب الزيجات تستمر، وأغلب النساء موجودات في بيت الزوجية عن طريق الجسد فقط حيث أنّ الرّوح لا تعيش دون عاطفة، ودفء.
المرأة المنكسرة الذليلة لن تكون لها ذرية مؤمنة بالحرّية. أن تكون الحياة عبثية إلى حد أن تذوب النساء في الحزن وتصبحن مركز دائرته هو الذي يفقد المرأة قدرتها على احترام ذاتها.
لا أرغب أن أتحدّث عن الظّلم، فالحياة قائمة على الظّلم، ومن يفتقد السّلطة والمال سوف يكون مضطهداً، وهنا لا أعني سلطة الحكم. أعني سلطة محدودة متاحة لصاحب الدّخل، وهناك أمثلة على النّساء اللواتي يحظين بنسبة أقل من الاضطهاد. لو افترضنا أنّ إحداهن استطاعت أن تجمع ثروة بسيطة من بيع جسدها، وفتحت بعد ذلك مدرسة خاصّة، وأعلنت عن مقاعد في مدرستها للفقراء، وعن تبرعات من الأغنياء. سوف ينسى المجتمع تاريخها بالتدريج، وسوف يصل إلى مرحلة يقول: من منا لا يخطئ، ثم إلى مرحلة إعطائها صفة النبالة. هذا مثال بسيط ، وما أعنيه أنّ على المرأة أن تسعى أن يكون لها دخل مادي، وأن تحافظ على ذلك الدخل وتبتعد عن المثاليات الجوفاء بأنّه لا فرق بين الزوج والزوجة. عفواً عزيزتي هناك فرق كبير، فعندما يخطر لزوجك أن يرحل كيف يمكنك استعادة ثمرة جهدك؟ يجب أن تكوني واضحة، وصارمة، وإن قلت أنه كيف لي أن لا أصرف من أجل أولادي تكون قد مت عطاء، والعطاء لا يمكن استرداده. لذا عليك أن تقبلي نفسك.
أتحدث عن النساء من خلال تجربتي وتجارب المئات اللواتي التقيتهن. تفقد المرأة نفسها عندما تصبح لا حول لها ولا قوة.
نحن معشر النساء السّوريات. خائفات، مهزومات، وهذا ما يدفعنا أن نكون مزيّفات، وربما نعيش الوهم. لكن ما نفتقده أن نكون أنفسنا، وأن نحترم ذواتنا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,089,008
- لا تدعي هذا يحدث!
- اسمها غضب -3-
- فيلم هوليودي. يخاف بطله الأصدقاء والأعداء
- في ميلاد الحصاد
- إن سمعتم جعجعة على اللايف اعرفوا أن الطاحونة فارغة من القمح
- يحدث حتى في السّويد
- في اليوم الوطني لدولة السّويد
- لا . لدستور يمثّل الدّعارة السّياسية
- خطاب القسم
- رمضانيات
- إنّها غضب -2-
- اسمها غضب-1-
- اللعبة السياسية لا تهتم سوى باستغلال الحدث والمتاجرة به
- لا اندماج في الغرب إلا للقلّة المجتهدة
- متلازمات سورية
- زواج ملكي متعدّد الثقافات
- قصاقيص
- ترامب يحوّل الخسارة إلى نجاح
- الحبّ يصنع المعجزات
- نتحدّث كي لاننفجر


المزيد.....




- كندا: لا نعتبر قضية خاشقجي مغلقة ونتوقع إجابات بقمة الـ20
- بيسكوف: نأسف لخسارة المرشح الروسي في انتخابات الإنتربول
- تل أبيب: نحن أقرب من أي وقت مضى للسيطرة على غزة وأيام السنوا ...
- رويترز: محكمة إماراتية تقضي بالسجن المؤبد على الأكاديمي البر ...
- الجيش العراقي يقول إنه قتل 15 من مقاتلي داعش في شمال بلاد
- -كنت على وشك أداء صلاة العصر عندما سقط الصاروخ-
- مقتل هندية في 14 في إعصار بعد إجبارها على النوم بعيدا عن أسر ...
- رويترز: محكمة إماراتية تقضي بالسجن المؤبد على الأكاديمي البر ...
- الجيش العراقي يقول إنه قتل 15 من مقاتلي داعش في شمال بلاد
- رجل يكتشف أن سيلان أنفه مصدره دماغه


المزيد.....

- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - عندما يحين موعد سبات المرأة