أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم بن رجيبة - لماذا تعاضد أمريكا إسرائيل؟














المزيد.....

لماذا تعاضد أمريكا إسرائيل؟


حاتم بن رجيبة

الحوار المتمدن-العدد: 5901 - 2018 / 6 / 12 - 22:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




تعاضد الولايات المتحدة إسرائيل نظرا لما عاناه اليهود قرونا من التمييز والإضطهاد خاصة إثر الإبادة الممنهجة من قبل النازية. لو صدقت هذا الإدعاء فأنت ساذج إلى حد بعيد!

هل تنفق دولة رأسمالية المليارات من أجل الرحمة وللإعانة؟ طبعا لا!

الولايات المتحدة سارت على منوال أنجلترا في تعاملها مع الكيان الصهيوني. إسرائيل تخدم مصالح الأمريكان في المنطقة بشكل فعال وناجع و مثالي. فهي تربح عن طريق إسرائيل بلايين المليارات، هذا اقتصاديا ، أما على الحلبة السياسية فالناخبون المؤيدون للكيان الصهيوني والمتبرعون للمترشحين السياسيين الذين يستعدون لدعم هذا التوجه فعددهم بالملايين وهم من الوزن الثقيل، أي أنهم ينتمون للطبقات المتيسرة. هم ليسوا يهودا كما ظننت بل مسيح يعتقدون أن عودة اليهود إلى إسرائيل يجب أن يحدث حتى يظهر المسيح الدجال ثم نزول المسيح، الحقيقي، على الأرض وخلاص الإنسانية.

هل كانت لإسرائيل أن توجد وبعد الوجود أن تبقى لولا الحرب الباردة؟لولا الصراع الإمبريالي بين الكتلتين الرأسمالية والشيوعية حول امتلاك العالم؟ هل كان صانعو القرار في الولايات المتحدة سيدعمون إسرائيل لو لم يكن الملايين من الناخبين المتدينين يعتقدون في خلاصهم كمسيح عن طريق قيام الدولة اليهودية في فلسطين ؟

صعب جدا!

الفكرة السائدة أن إسرائيل تدين وجودها للوبيات يهودية ثرية جدا تعيش في الولايات المتحدة. هذه اللوبيات هي من الثراء ما يجعلها ترغم الساسة، مهما كان طيفهم جمهوري أو ديمقراطي، على الإنصياع لرغبتهم في بقاء الكيان الصهيوني حتى ولو أدى ذلك إلى حرب كونية. هذا الإدعاء هزيل، فلو كانت هذه اللوبيات بهذه القوة لما منعت الولايات المتحدة الآلاف من اليهود الهاربين من المحرقة من اللجوء إليها ومن إرغامهم على العودة إلى ألمانيا النازية، إلى الموت المحقق. لو كانت تلك اللوبيات فعالة بذلك الحجم المزعوم لما انتظرت أمريكا طويلا حتى بعد سقوط معظم القارة الأوروبية في أيدي النازيين لتدخل الحرب ضدهم.

لماذا ترك الغرب وخاصة الولايات المتحدة و أنجلترا النازيين يبيدون قرابة 6 ملايين يهودي دون أن يذرفوا دمعة واحدة ليرغموا بعد ذلك العالم على الإعتراف بكيان غاشم ويعادوا العرب من يملكون الطاقة النفطية ومن يمكنهم نظريا أن يشلوا الإقتصاد العالمي في رمشة عين؟

ماذا لو كان الصهاينة شيوعيين، هل كانت الولايات المتحدة ستنقذهم من العرب أم تتركهم ينهشونهم كما تركت النازيين يصنعون منهم صابونا وأحزمة وحافضات نقود من قبل؟

إسرائيل هي ليست أكثر من ولاية أمريكية في الشرق الأوسط ويهود إسرائيل هم مواطنون أمريكيون يدافعون عن الرأسمال الغربي ضد الخطر الشيوعي المنافس الأكبر للغرب سابقا وحاليا أيضا وما الوضع السوري إلا خير دليل على ذلك.

تمثل إسرائيل أحسن وأضمن وأنجع مستعمرة أمريكية أو بلغة أخرى أعتى قلعة وسور أمام الروس والصينيين في الشرق الأوسط فنظامها السياسي تعددي وليبرالي ومستقر واقتصادها متين وأبنائها هم ثقافيا غربيون ومتعلمون و جيشها قوي وفتاك.

العالم العربي إما جزء راهن على حصان خاسر ألا وهو الاتحاد السوفياتي سابقا فهلك مثل ليبيا والجزائر ومصر والعراق وسوريا أو جزء متخلف بعباده الأميين وجيشه الهزيل و نظامه السياسي الهش والمتداعي المضطرب وغير المستقر فلا يمثل سدا منيعا أو حليفا قويا يمكن أن يحارب الخطر الأحمر مثل دول الخليج و المغرب و تونس و الأردن.

لن تتخلى أمريكا كليا على إسرائيل إلا متى صار العرب أو طائفة منهم شعبا متعلما ذا نظام سياسي ليبرالي متعدد ومستقر ذو اقتصاد مصنع قوي يملك جيشا حديثا ومنيعا، يمكنه مواجهة قوة عالمية بحجم الولايات المتحدة إن لزم الأمر.إسرائيل هي جزء من أمريكا كما كانت جزئا من انجلترا قبلا. فهل تتخلى دولة عن نفسها؟

أمن أمريكا يستفيد من الصهاينة والساسة يستفيدون من المتعصبين المسيحين الداعمين لكيان الصهيوني من يعتقدون في خرافات تقول بعودة المسيح إلا الأرض بعد أن صعد إلا السماء قبل ألفي عام .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,718,015
- ،،وديع وساذج،، قصة قصيرة
- بهيمة وإنسان
- آفة الإقطاع
- سيارة المستقبل
- ،،فلسطين،، نهاية أليمة خير من ألم لا ينتهي
- كارثية الصنمية في ،، مسك وعنبر وفيض مقدس ،، لمحمود شاهين
- ألم الوعي في رواية ،،ثرثرة فوق النيل ،، لنجيب محفوظ
- يسار أم يمين؟
- تونس: خطوة عملاقة نحو الدولة المدنية
- الإرهاب الإسلامي في فرنسا : الأسباب والحلول
- فيما يتفوق المقاتل الداعشي ؟
- السيسي بطل و قدوة
- من المسؤول عن زحف الدواعش ؟؟
- أسباب عودة الأصولية الإسلامية
- عراب الثورات يغزو تونس الحبيبة
- عبثية الوجود في ،، الشيطان يعظ ،، لنجيب محفوظ
- تونس : الأحزاب الشمولية وحيل الذئب
- مشروع الدستور التونسي
- الحل لأم القضايا : القضية الفلسطينية
- مسودة دستور الجمهورية التونسية : البابان 1 و 2


المزيد.....




- غضب في الشارع الجزائري إثر حبس 19 متظاهرا رفعوا الراية الأما ...
- سجن أمريكي 12 عاما أدين بالتخطيط لانقلاب في فيتنام
- السفارة الأمريكية: بومبيو بحث مع الإمارات سبل التصدي للخطر ا ...
- الاميرة ريما بنت بندر تغرد عن زيارة بومبيو للسعودية
- قوات الأمن السودانية تفرق احتجاجاً طلابياً باستخدام العنف
- لقاءات وتحركات شعبية بلبنان ترفض مؤتمر البحرين
- نفاد المحروقات يهدد بتوقف حركة القطارات في تونس
- مجلس الأمن يدين الهجمات على ناقلات النفط في خليج عمان
- -أنصار الله- تعلن إلحاق خسائر فادحة بقوات يمنية في عسير جنوب ...
- كوشنر: اتفاق السلام سيكون وسطا بين المبادرة العربية والموقف ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم بن رجيبة - لماذا تعاضد أمريكا إسرائيل؟