أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عادل زكي - الوطن العربي كفريسة، بقلم الباحثة سحر محمود














المزيد.....

الوطن العربي كفريسة، بقلم الباحثة سحر محمود


محمد عادل زكي

الحوار المتمدن-العدد: 5898 - 2018 / 6 / 9 - 08:16
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


باستخدام أعلي درجات التجريد يمكن القول بأن التقسيم الدولي للعمل يتلخص في أن تتخصص بلدان في الربح وتتخصص بلدان آخري في الخساره؛ وقد كان وطننا العربي منذ الأزمنه البعيدة وقد أنشب الغزاة أسنانهم في حنجرته، ونحن الآن نعمل كخدام للامبرياليه الرأسماليه العالميه؛ نموذجاً للبلدان التي تتخصص في الخسارة. فلم نزل نواصل تلبية احتياجات السوق العالميه بوصفنا مصدراً للبترول، والحديد، والنحاس، وكل ما يلزم البلدان المتقدمه من أجل تجديد أنتاجها الاجتماعي؛ والحديث عن أسعار عادله لهذه الموارد في الوقت الحاضر فهو مفهوم من القرون الوسطي، نحن الآن في ذروة حقبة التجارة الحرة، وبقدر ما تزداد الحريه المتاحه أمام الاعمال بقدر ما يصبح من الضروري إنشاء المزيد من السجون من أجل من يضارون من جراء هذه الاعمال، فالكل يعمل لصالح، ومن أجل السوق، الخارجيه المسيطره؛ وهي التي تحقق شلالات من الأرباح تفيض من القروض والاستثمارات الأجنبيه الي الأسواق الداخليه الخاضعه لها، لذا فهم المالكون والمسيطرون علي كل شيء، لان رأس المال أصبح المسيطر ونحن نحصد التخلف والمزيد من التبعية.
فأن نمط الإنتاج وبنية الطبقات في كل بلد من بلدان الوطن العربي يتحدد من الخارج علي أساس اندماجها في العجله العالميه للرأسماليه، فأصبحت سلسله التبعيه المتتاليه للرأسماليه، ومن المؤكد إن ثرواتنا ومواردنا التي يتميز بها وطننا العربي كانت ومازالت تولد دائماً فقرنا، من أجل أن تغذي وتدعم المصانع في الدول المتقدمه؛ فلقد أصبح لدينا اعتقاد بأن هذه الثروات والموارد الطبيعيه التي حبانا بها الله؛ لم تجلب علينا يوماً خيراً؛ بل أن الطبيعه تعطينا ثم تغتصبها الامبرياليه العالميه لتتمتع بترف الازدهار علي تخلفنا وتبعيتنا لها.
وقد اكد رئيس البنك الدولي، وكان رئيس لمؤسسة فورد ووزيراً للدفاع أنذاك: "أن الانفجار السكاني في الوطن العربي هو سبب تخلفه، وأعلن أنه سيولي الاولويه في قروضه للبلدان التي تطبق خططاً لتحديد النسل، لان أمخاخ الفقراء تفكر بدرجه أقل بنسبة 25%".
وكانت المقوله الشهيرة لمنظمه الاغذيه والزراعه (FAO) ، اذا كنت غير قادر علي مضاعفة الخبز؛ فلابد أن تعمل كل ما يمكن لتقليل عدد الجالسين علي المائدة!
وتؤكد أحدي وثائق البنك الدولي أنه اذا أستطاع بلد علي طريق النمو، متوسط دخل الفرد فيه من 150 الي 200 دولار سنوياً، أن يقلل خصوبته بنسبة 50% خلال 25 عاماً، فإن متوسط دخل الفرد فيه بعد 20 عاماً سيكون أعلي بنسبة 40% علي الأقل ، وقد أشتهرت عبارة ليندون جونسون التي يقول فيها "إن خمسة دولارات مستثمرة ضد النمو السكاني أكثر فعاليه من مائة دولار مستثمره في النمو الاقتصادي".
الحاجه الي الأيدي العامله تقل بأستمرار مع التقدم التكنولوجي، بعد أن كانوا يستغلون الايدي العامله الرخيصه في بناء أوطانهم، الآن أصبح مشكلة البشر الفائض عن الحاجه موضع دراساتهم، لان الاحتياطي كثير ويتزايد الناس بأستمرار، فالنظام العالمي يتقيأ بشراً. إن كل هذه الممارسات التي تمارسها هذه المؤسسات الدوليه علي البلدان المتخلفه كلها تساعد علي تشويه الاقتصاد الوطني وأستنزاف ثرواته، فلقد أصبح وطننا العربي مثل الفم الذي يتلقي الغذاء ليمضغه ويطحنه وفي التوه يرسله علي التوالي الي الأجزاء المتقدمه من النظام الرأسمالي العالمي، ولا يحتفظ لنفسه سوي بطعم عابر أو بجزيئات تعلق بالصدفه بأسنانه. فلقد أصبح وطننا العربي البقره ولكن آخرون هم من يأخذون اللبن
ولم يزل النزييف مستمراً، ولم تزل الشرايين مفتوحه!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,171,884
- معالم الإقتصاد السياسى لدى روزا لوكسمبورج
- نقد قانون القيمة عند ماركس
- نقد التبادل غير المتكافيء (الجزء الثاني)
- التبادل غير المتكافيء وقانون القيمة
- (عسكرة الشرق الأوسط) للباحثة سحر حنفي محمود
- في القيمة النسبية
- في نمط الإنتاج الإقطاعي
- بصدد الديالكتيك
- نقد التبادل غير المتكافيء
- نقد نظرية ريكاردو في التبادل الدولي
- نقد الحضارة، للباحث محمد عبد الحق (ج 2)
- نقد التناقض
- نقد الحضارة، للباحث محمد عبد الحق
- بنية الصناعة العسكرية في إسرائيل للباحث أشرف بكر
- البلدان المتخلفة من هيمنة المستعمِر إلى قهر الدين الدولي، لل ...
- التبادل: النشأة والتطور والقانون الموضوعي
- بروميثيوس – والصانع الأعظم، للباحث محمد عبد الحق
- أزمة مقياس القيمة
- في فرضية التطور: مزيد من الشرح
- في فرضية التطور


المزيد.....




- خفر السواحل: فقدان 30 مهاجرا على الأقل بعد غرق قاربهم قبالة ...
- خفر السواحل: فقدان 30 مهاجرا على الأقل بعد غرق قاربهم قبالة ...
- بيان الحركة المدنية الديمقراطية حول الحوار المجتمعي علي التع ...
- البنتاغون: مقاتلة سوخوي-27 الروسية لم تعترض طائرة الاستطلاع ...
- توسك: الاتحاد الأوروبي يوافق بالإجماع على طلبات المملكة المت ...
- إيطاليا بصدد منح جنسيتها لصبي مصري تقديرا لـ -بطولته-
- العراق.. مصرع العشرات إثر انقلاب عبارة في نهر دجلة
- المجلس الأعلى للإعلام في مصر يحجب صحيفة بسبب أخبار ملفقة
- البنتاغون: بوتين لا يخطط حاليا لمهاجمة دول الناتو
- استطلاع: زعيم حزب -خادم الشعب- يتصدر قائمة المرشحين لرئاسة أ ...


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عادل زكي - الوطن العربي كفريسة، بقلم الباحثة سحر محمود