أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - خطاب القسم














المزيد.....

خطاب القسم


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5891 - 2018 / 6 / 2 - 23:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من امرأة ذات وجهين إلى رجل بدون وجه
يا شعب سورية المظلوم
حتى تتخلّصوا من الدكتاتورية تلصوا من السوبر ثورية وهي الوجه الآخر لها.
الآن فهمت لماذا يفعل الأسد ما يفعله بالشعب السّوري. فقط لأنّه لم ير وجهك الذي يقطّر بالثورية. طوبى لصبرك وحلمك أنت يا رجلاً دون وجه!
إلى جميع الأصدقاء الافتراضيين: لن تنتصر قضية الشعب السّوري بوجود هذا الكمّ من العظماء. لم أر بين السوريين الافتراضيين سوى العظماء الذين يحلّقون فوق الغيم، وعندما يختلون بصفحاتهم يكيلون المديح لأصحاب النعمة. حتى لو كنت سجيناً سابقاً، أو خسرت بعض أهلك، فإن هذا لا يعطيك الحق في التجاوز. احترم نفسك عندما تحدّث أيّ إنسان، وبخاصة لو كانت امرأة!
أودّ أن أقول رأيي وفق رؤيتي. أخشى أن أمرّ على صفحات الثوريين الكبار من الفنانين والكتاب، ورجال السياسة، فلو كتبت كلمة في مديحهم لسألوك ماذا كنت تقصد؟ وما الهدف؟
بطبعي أحبّ الشباب حتى لو كانت آراؤهم مخالفة لرأيي. فهم أمرن بكثير، لكن من يصل إلى السّتين بيننا ، وهو يعتقد نفسه سوبر ثوري يكون قد أصابه" الخرف الشيخي المبّكر". أنا لست في السّتين. إنّني في السبعين، وقد أصابتني انتكاسة أعادتني إلى العشرين.
اسمحوا لي أيها السوبر ثوريون الذين تزحفون خلف بعضكم البعض- علّكم تحصلون على الفتات - أن أقول لكم وأنا أتحدّث بوجهي الحقيقي، وليس بوجهين إحداهما باطني، فالوجه الباطني خبأته لوقت الشّدة، ومن باب الاحتياط باطنياً قمت بإعلان سنيتي كي لا يقطعوا رأسي عندما يحين وقتهم. إذن أنا بوجه واحد اليوم كونني أعلنت سنيتي مع سقوط أول قطرة دم.
المأساة كبيرة، وقد كانت في البدء مأساة درعا وحمص والسّنة، وأصبحت مأساة الجميع فيما بعد ،فالموت يقهر الجبابرة، والجميع مات.
لماذا أخشاهم؟
تسألون من هم؟ عباقرة سورية الذين لا يخيب ظنهم بأنفسهم فهم قادوا مواقع، وأخبار، وهيئات في حكومة الأسد واليوم يقودون خارج السّرب ويطلبون منا البصمة على ما يقولون.
أليس عاراً أن تتجسس على صفحات الآخرين كي تعرف ما يقولون؟
وهل أنت فارغ الأشغال؟
حتى الآن لم أحذف من أصدقائي الافتراضيين سوى خمسة جميعهم كتّاب. لم يعجبني شعورهم بالعظمة ليس إلا، وباعتبار أنني انتكست إلى العشرين فأنا أحمل حساسية الشباب، ورأيت أنّ الصفحات الخمس كانت تعكر مزاجي، ولا أعرف من يحذفني إلا بالصّدفة.
أما الوجه الثاني وهو الباطني فهو الذي يسمح لي بالتحدث بحريّة على أن سلمية هي لأهل السلمية ولا يختصرها اسم شخص، وأنّني أفخر بالانتماء إلى عامودة بشخصي، فقد عرفني أهل عامودة باسمي وليس باسم زوجي. وكوني من الأقليات فإن هذا يسمح لي أن أدخل في المحظورات والحديث عن الأقليات بطريقتي، والتي أرفع وتيرتها أحياناً لدرجة أنني تجرأت أن أطلب من قيادات كردية طلب سراح شاب كردي عمل كصحفي واعتقل لأنّه مع البرزاني، وهم يقبلون مني التدخل حتى لو لم يلبوا طلبي، وأعتبر هذا ميزة لي.
خففوا من غلوائكم يا سادة، فلقد جعلتمونا نكفر بالحياة، وأخرجتم الإيمان من صدور الناس. هل أنتم سورية المستقبل؟ إذن هنيئاً عليكم سورية هذه، فقد سئمت التعامل مع أناس لا يجيدون الحديث إلى امرأة. هناك أصول للحديث ، فالحرة وسام ابتكار لا علاقة له بالحريّة. أحترم نفسك عندما تخاطب امرأة وبخاصة إذا كانت لا تواجهك.
نعم . إنّني امرأة وأعتز بأنوثتي، ولا أنتمي إلى من تسموهنّ الحرائر. أنا من الأحرار، وهي كلمة ليس فيها مذكر ومؤنث مثل العبيد فهناك امرأة عبد، ورجل عبد.
الرحمة لروح من رحلوا، واللعنة على جميع السوريين العظماء الذين يقودون العمل في جميع المجالات. سورية تحتاج لشباب متواضع يقود النّضال. ليس مؤلّفاً، ولا حتى سياسيّاً. فقط لديه مشاعر يفهم بوجع النّاس.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,699,569
- رمضانيات
- إنّها غضب -2-
- اسمها غضب-1-
- اللعبة السياسية لا تهتم سوى باستغلال الحدث والمتاجرة به
- لا اندماج في الغرب إلا للقلّة المجتهدة
- متلازمات سورية
- زواج ملكي متعدّد الثقافات
- قصاقيص
- ترامب يحوّل الخسارة إلى نجاح
- الحبّ يصنع المعجزات
- نتحدّث كي لاننفجر
- ترامب وأنصاره يحاولون التّعجيل بنبؤءة هرمجدون
- يوم البيعة العربية لإسرائيل
- سجن الرّوح-الحلقة الأخيرة-
- الغرب غرب ولن يتحارب
- السّياسيون، ورجال الأعمال مخلوقات مستنقعيّة
- حملة مي تو تلاحق الأموات ، وتعرّف بعبقريّة الرّجال
- حرب تجارية بين ترامب وأوروبا تحت عنوان الملف النّووي ، فمن س ...
- سجن الرّوح-23-
- عصر سقوط النجوم


المزيد.....




- ترامب: قتل جمال خاشقجي عملية -فاشلة-.. ولم يتم الحديث عنها ب ...
- موسكو: خروج واشنطن من معاهدة الصواريخ ستلحق ضرر بالأمن الاست ...
- في ظل قصف مدفعي وصاروخي للجيش السعودي... طيران التحالف ينفذ ...
- ليبرمان يقرر إعادة ضخ الوقود القطري لقطاع غزة
- أمريكا: سيتم سحب تأشيرات الدخول من 21 سعوديا يُشتبه بضلوعهم ...
- خلفان: قتل خاشقجي -عملية استخباراتية فاشلة-.. وهذا ما قاله ع ...
- الملك سلمان وولي عهده يعزيان أسرة خاشقجي ... صورة بألف معنى ...
- قتل خاشقجي -أسوأ عملية تستر في التاريخ-
- انطلاق المخيم التدريبي الثامن لإدارة الكوارث في قطر
- هل يغني سعود القحطاني عن بن سلمان شيئا؟


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - خطاب القسم