أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمشيد ابراهيم - يرسم القرآن صورة الانسان














المزيد.....

يرسم القرآن صورة الانسان


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 21:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يرسم القرآن صورة واضحة للانسان العربي في زمن محمد و قبله فهناك آيات مختلفة تتطرق هنا و هناك الى صفات ينتقدها و يهدد بنار الجهنم او بالاحرى يتطرق الى افراد ابتلى بهم محمد فلولا مثابرته و ايمانه بقضيته لما استمر و هذا يعني ايضا بان محمد واجه بالطبع صعوبات جمة في التعامل مع ابناء قومه لحد اليأس (سواء عليهم انذرتم ام لم تنذرهم لا يامنون) و تكشف الايات بان محمد عاش في محيط فاسد (يسعون في الارض فسادا) و لكن تتعجب كيف يعتبرهم القرآن من جانب آخر خير امة اخرجت للناس.

و اذا نظرت الى هذه الصفات من زاوية انسانية اجتماعية نفسية ثقافية فانك تجدها بانها ليست الا صفات بشرية عامة تتفشى في جميع الثقافات فهل تغير شيء اليوم؟ و يستطيع الذي يبحث في القرآن كله ان يجد صفات اخرى يطعن فيها القرآن. من بين هذه الصفات هناك افراد تتحلى بالثرثرة و اللغو - يصف القرآن الجنة بانها الى جانب وجود مياه جارية و اشجار بانها ايضا خالية من اللغويين (لا تسمع فيها لاغية..) و هذا يعني بانه كان هناك عدد لا يستهان به من اللغويين.

و هناك المغتاب الذي يعيب و يطعن في الناس او يفرق بينها (ويل لكل همزة لمزة) و هذا يعني ايضا بانه كانت هناك ناس تنشرالنميمة لتعض بلسانها الاخرين ليهدد القرآن بمعاقبتهم بنار الجهنم. لقد وجد محمد نفسه بعد فترة من اعلان الاسلام بين المنافقين و الكذابين و المنتفعين و الذين تصرفاتهم تتناقض مع اقوالهم (اذا جاءك المنافقون قالوا نشهد انك لرسول الله..) و لكننا بالطبع لا نعرف نسبة المنافقين في مجتمع محمد و هناك الطماع الجشع الذي يجمع ثروة كبيرة و لا يهتم بالقيم الانسانية (الذي جمع ماله و عدده) و لا يساعد الفقراء و هذا يبين اهتمام الانسان بحياته على الارض على عكس (و للاخرة خير لكم من الاولى)

طبعا يجب ان يكون هناك الغشاش و الخداع خاصة التاجر الذي يغش في الميزان ويتبع سياسة ازدواجية المعايير او الكيل بمكيالين (ويل للمطففين..) و من الجدير بالذكر ان مهنة التاجر كانت ارامية في الاصل و تقتصر على تجارة النبيذ و هذا يعني بان محمد لربما كان يتاجر بالنبيذ. هذا و يندر وجود تاجر منصف نزيه في تأريخ البشرية و هناك ايضا الزانية و الزاني في مجتمع لم يتسامح مع مسألة الخيانة الزوجية اطلاقا.

يذكر القرآن ايضا المتكبر و المختال و الفخور الذي يمشي في الارض مرحا و الذي يرفع صوته الغليظ اضافة الى المهمل و الملتهي الذي لا يرى و لا يسمع و لا يتكلم كالاعمى و الاخرس و الاطرش (صم بكم عمي - افلا ينظرون الى الابل كيف خلقت) لذا يتحول محمد الى المذكر و هناك المحتقر للحيوانات خاصة الابل و يعاملها معاملة سيئة لدرجة يمتنع عن سقياها.

لربما تقول ان في الشك و المجادلة و الشبهات و حتى في الاستهزاء صفة حميدة و حق لكل انسان ناضج فكريا ان يشك بما يقوله محمد و يبين بان الانسان العربي و بحكم الصفات الانفة الذكر بانه لم يكن انسانا ساذجا و انه كان يضع مصالحه فوق مصالح الاخرين. يمكن ترجمة هذه الصفات الى لوحة زيتية فنية تعرض في معرض عالمي و لكن السؤال هو اذا كان مجتمع محمد حقا فاسدا الى هذه الدرجة المتطرفة كما يقول القرآن فهل من المعقول ان يكون هو لوحده على خلق عظيم؟ و كيف كانت اخلاق اقرب اقربائه الذي تربوا في محيط اجتماعي فاسد؟
www.jamshid-ibrahim.net





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,193,288
- اصل كلمة الجن
- حرية و سجن الافكار
- الانشغال بالماركسية في 2018
- تحول الاسلام الى خدعة ثانية
- حروب العواذل
- الحمام من المهنة الى الغرفة
- غرابة ليس
- تجاوز الحدود
- سركيس الارمني و كمپ ارمن في بغداد
- لاني انا السبب
- هل يمكن تشغيل السيارات بالصلاة؟
- الاسواق هي السبب
- ضمة الام/الاخت و فتحة الاب/الاخ
- تقطيع العالم
- الدين و الظلام
- لكل ذوق رب
- خلايا الدماغ و التقاليد الدينية / الدنيوية
- رفع الغموض عن المسلم
- فلسفة اللحية
- باطنية المسيحية و ظاهرية الاسلام


المزيد.....




- بدعم مايكروسوفت و-آي.بي.أم-.. بابا الفاتيكان يوافق على وثيقة ...
- المندوب السوري في الأمم المتحدة: أردوغان حول الجيش التركي إل ...
- خبير روسي: بطريرك الكنيسة القسطنطينية برثلماوس يخضع لإملاءات ...
- هل يحكم "يهودي" الولايات المتحدة الأمريكية؟
- هل يحكم "يهودي" الولايات المتحدة الأمريكية؟
- مصرع طفل وإصابة اثنين آخرين بحادث سير غرب سلفيت
- هل يحكم -يهودي- الولايات المتحدة؟
- السيد الحوثي: يجب ان نخرج من واقع العالم الاسلامي المؤسف
- بطريرك القدس ينظم لقاء لممثلي الكنيسة الأرثوذكسية
- نزلة برد تدفع بابا الفاتيكان لإلغاء جميع اللقاءات الجماهيرية ...


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمشيد ابراهيم - يرسم القرآن صورة الانسان