أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مهاجر - القناع














المزيد.....

القناع


محمد مهاجر

الحوار المتمدن-العدد: 5873 - 2018 / 5 / 15 - 04:44
المحور: الادب والفن
    


القناع
-
ماذا يضير القناع ؟
اذا الفجر حرر حيزبون الدجى
من السجن ذى الدرج اللولبى
ومن كذبة عطلت شرايين فكرها المضمحل
ومنعت حرفها من تذوق طعم الشعاع المديد
ورفده المرتجى
ولو ان وجها غبيا تعفر
وجمرا خبيثا مصمص حرفا فزم الشفاه فزمجر
هل سيجعلنا نرفض مد الرفاهة؟
وما الصبح الذى انكرته العبوس
الا رسلا كانت توطد اعمدة لعصور الغناء الجديد
وتعلن للقادمين ان رشح المداد النفيس
لن يكف عن ارتجال القصيد المليح
-
اقلعت حيزبون الليل فجاة عن هرطقاتها المبتذلة
فهل عد الامر حلما ام خرافة؟
ام مزاحا سمجا اندس فى حفل العناق؟
ذات يوم خبروها ان حلما ملكته غاص فى جب اليالى
بعد ان اضحى ذليلا يتسول
ويروم الرفق من ذؤابات المدينة
وليال تتحول
-
الثريات الثلاثة اقتحمن الحفل سويا
ارتجلن الرقص
رقص مشت انفاسه على رؤووس اصابعها
لكى تنال رضا الحبيب
وتلثم خد النسيم اللعوب
امل يلوح, يرسل مع الريح قبلاته لاطفال المواكب
وترتعش الحرارة فى شفاه يديه
فيغتال ابن التوتر الكامن فى فؤاد غضوب
الاولى صارت توشوش على اذن طروب
ارخاها متكأ لحلم بعيد
وفى خضم خضم ماجنات الهناء
عربدت عندها خاطرة شرود
وخلف تخوم الجنون
كانت الثانية تركب راسها
وتوشك ان تكمل صرح امير النشيد
نضيد القصيد مخصاب اليدين يمد ذراع الفتاة
لمن يرتضيها عشيقة عمر مديد
وثالثة تحنو على اضابير قلبى
وترعى الحروف النبيلة
وتنفخ فيها روح الغناء الجديد
نسجت صدور ابياته واعجازها
من حروف الصبابة حشدها المؤتلق
ومن بنفسج الحكمة لا شك عصر صدوق لسوف يعود
-




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,712,355
- الثريات الثلاثة
- سر الاسفندان ........ قصيدة جديدة
- حول الصراع المسلح فى السودان وافاق التسوية
- سالتنى ..... شعر
- السمندل …...... قصة قصيرة
- كلكلة ...... قصة قصيرة
- فتاة من عشيرة الطل ….. قصة قصيرة
- فيم يستخدم البشير ذهب السودان
- امر بالقبض ..... شعر
- العودة ... قصة قصيرة
- المشرد ..... قصة قصيرة
- هل ستؤدى المفاوضات الى سلام دائم فى السودان؟
- فى السودان يخلى سبيل سارق الملايين وتجلد من تلبس البنطال
- رئيس افريقيا .... قصة قصيرة
- صباحي ..... قصة قصيرة
- ميت ....... قصة قصيرة
- التغيير ...... ... قصة قصيرة
- سلحفاة ... قصة قصيرة
- إجراءات جديدة للتضييق على الاقليات في السودان
- وعل وبجعة


المزيد.....




- للمرة الأولى في التاريخ.. العد التنازلي لمسبار -الأمل- الإما ...
- الفن التشكيلي في أوروبا بعيون يمنية... وموهبة مكتشفة في زمن ...
- العثور على لوحة روبنز بسعر 4 ملايين دولار في لندن
- مصر.. نقابة الأطباء تصدر بيانا بعد شائعات وفاة الطبيب المعال ...
- غرفة عمليات الثانوية الأزهرية: رصد حالة غش واحدة وندب 10 مرا ...
- مجلس المستشارين يسائل العثماني حول الدروس المستخلصة من وباء ...
- وزارة الري: هناك كثير من السيناريوهات المتعلقة بالنقاط الفني ...
- مساعِدة ميلانيا ترامب السابقة تعتزم نشر كتاب عن سيدة أمريكا ...
- مهرجان الجونة السينمائي قد ينطلق -أونلاين- بسبب كورونا
- لجنة الداخلية بمجلس المستشارين تصادق على مشروع قانون بتغيير ...


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مهاجر - القناع