أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - عباس في معسكر -أنصار- //عباس الفلسطيني .. بكل أسف 4














المزيد.....

عباس في معسكر -أنصار- //عباس الفلسطيني .. بكل أسف 4


سليمان الهواري
الحوار المتمدن-العدد: 5856 - 2018 / 4 / 25 - 00:55
المحور: الادب والفن
    


دورة "أنصار5" للملتحقين الجدد بصفوف الثورة الفلسطينية ضمت عشرة أفراد فقط كان "عباس محمود أبو العطا" واحدا منهم .. والتكيف مع نمط الحياة داخل "معسكر بنت جبيل" ليس بالأمر السهل ..
سرعان ما غادر نزار المعسكر ظهيرة اليوم الأول بعد أن اطمأن على عباس ووعده بزيارته قريبا .. كان الصباح مخصصا لتعارف عناصر المجموعة وقد استأنسوا فيها بضباط فتح المشرفين على الدورة ..
لم تكن التدريبات شاقة كما كان يعتقد عباس قبل المجيء إلى هنا وقد شملت في البداية تركيزا على النظام العسكري العام المرتبط بالإنضباط والإتزان مع تخصيص حصص يومية حول التقيد بالأنظمة والقوانين في الجانب النظري ..
ومع توالي الأسابيع كان ضروريا أن يكسر عباس دهشة البنادق مع أول يوم للتدريبات العملية على الأسلحة الفردية الخفيفة والمتوسطة ..
كان الأمر يتعلق ب "الكلاشينكوف" على " إم 16" و "ديكترياريوف " .. أما "قاذف ب7" فلم يقترب منه إلا بعد شهور من التحاقه بالمعسكر ..
الغروب لازال بعيدا واليوم فسحة وليس هناك برنامج نظامي يلزم عباس بالبقاء داخل المعسكر .. لقد أصبح مع الوقت يعرف أحراش وسهوب المنطقة .. وكان غالبا ما يرتاح في تلة صغيرة من "مرتفعات الشوف" توجد على نصف كيلومتر وهي تطل على "وادي الحجير" ..
ووراء الأفق الصيفي اللامحدود أمامه توجد فلسطين .. كان عباس يمني نفسه بالمشاركة في عملية فدائية قريبة هناك ..
جلس طويلا على التلة المرتفعة بلا تركيز ثم تمدد على الأرض وظهره يستقر وسط الأعشاب التي حافظت على خضرتها رغم اشتداد حرارة الصيف .. أحس برجليه ترتخيان تماما وعيناه شاخصتان في زرقة السماء .. سمع صوت أمه ووجهها يجتاح عينيه .. حضنها طويلا ثم قبل رأسها وهو ينحني عليها .. لقد تقوس ظهرها أكثر ولا يد للقدر تتدخل كي ترحم عجزها .. كان كل جسمه يتكوم على العشب قبل أن يغرق في غفوة نوم أراحت قلبه من وجع الغربة وتراكم الحنين ..
برودة المساء تتسلل أسفل ظهره وهو لازال مسجى في مكانه ، ليستيقظ والنهار يكاد يودع منطقة الجنوب ..
أخذ الكتاب الذي كان يحمله معه وهو ملقى على الأرض ثم نهض .. كان على وشك الإنتهاء من قراءة "عائد إلى حيفا" للمرة الثانية .. أخرج من الكتابة ورقة صغيرة سرعان ما التهمت عيناه الكلمات القليلة المكتوبة فيها ..
ربما كانت المرة الألف التي يقرأ فيها رسالة "ماريا" التي وجدها مطوية في قلب صفحات حيفا ..
لكنه يقرأها كل مرة كما لو كانت هي الأولى ..
(( لازال غسان كنفاني يحمل وعد سعيد في عينيه ..
يراقب بوابات مدينة حيفا .. لازال هناك طفل تركه رضيعا وصار اليوم مقاتلا في جيش الثورة ..
غسان يحضر معنا كل مساء في مخيم عين الحلوة ..
يقرأ لنا آية من سفر العودة .. يذكرنا أن الحدود وهم وأن الغربة نصف حياة فقط ..
يردد على مسامعنا أن الموت كذبة ابتدعها الجبناء ..
ووحدها فلسطين حقيقتنا الكبرى ..
لا تتأخر في العودة يا عباس فأم غسان أعدت لك "مناقيش بالزعتر " ..
وأنا أعددت لك كتابا آخر .. هديتي لك ..
التوقيع : ماريا كنفاني ))
طوى عباس رسالة "ماريا" ثم أرجع الكتاب إلى مكانه .. وخرج لتناول وجبة العشاء مع ( رفاق أنصار )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,715,611
- -- عباس في قوات العاصفة الفلسطينية // عباس الفلسطيني .. بكل ...
- عباس يؤدي قسم الثورة // عباس الفلسطيني .. بكل أسف - 2 -
- عباس الفلسطيني .. بكل أسف _1_ // الهروب من -الأحواز- إلى الك ...
- على أرصفة الحنين
- خروبية العينين
- على حافة الحرب أحبك
- يا امراء
- نكاية في الحرب
- العرّافة .. ليلة حْمدُوشيَة
- سروال حليمة
- سُبحان فلسطين
- أحبكِ .. ضِعفيْن
- تتقنين الغوص في دمي
- حب .. شعر وخوف
- على خطو زوربا سِرْ ..
- يا أبانا
- عندما أجّلت ولادتي
- في اليوم العالمي للشعر ..
- رسائل ام غسان -6-7-
- إنه الله أيها المؤمن البخيل ..


المزيد.....




- الموت يغيب -شيخ الرواية السورية- الأديب حنا مينة عن عمر 94 ع ...
- نجم مانشستر يونايتد يصف صلاح بالممثل المسرحي!
- وفاة الأديب والروائي السوري حنا مينة
- نجمة عالمية تدفع 380 ألف دولار لإخفاء فضيحة جنسية (صورة)
- -Eagles- تتفوق على مايكل جاكسون!
- نصوص من العراق
- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - عباس في معسكر -أنصار- //عباس الفلسطيني .. بكل أسف 4