أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد بن زكري - رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب















المزيد.....

رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب


محمد بن زكري

الحوار المتمدن-العدد: 5835 - 2018 / 4 / 4 - 17:39
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


استهلال :
الأديان البراهيمية - العبرية (و أديان الأرباب الذكور عموما) ؛ تُشيْطنُ الجنس ، و تبخّسه ، و تحاصره بالتحريم و التجريم و العقوبات . فليس أخطر من الجنس على استقرار مملكة الرب الذكر في السماء ، و ليس أخطر منه على استتباب أمن سلطة الاستبداد الذكوري في الأرض ؛ ذلك أن الجنس هو غواية الطبيعة كلية القدرة .. متجسدة في الأنثى . و في البدء كانت الأنثى ، و كانت الديانات الأمومية ، تقدس الجنس ، كطاقة مخصِبة ، في مسار نشوء و تطور الظاهرة الدينية تاريخانيا .

1 : عبادة الأنثى في طقوس الجنس المقدس
في بلاد ما بين النهرين ، و على مدى نحو ثلاثة آلاف سنة (من منتصف الألف الرابعة إلى منتصف الألف الأولى قبل الميلاد) ، قامت حضارات سومر و بابل و آشور ، التي تعتبر المصدر الأساس للديانات الموصوفة بالإبراهيمية (الصابئية ، اليهودية ، المسيحية ، الإسلام) . و كانت الديانة السائدة في الحضارات الرافدية الثلاث ديانة أمومية (متريركية) أو مطبوعة بالأمومية ، تقام فيها الطقوس لعبادة ربة الطبيعة و الخصب و الدورة الزراعية (إنانا / عشتار) . و أهم تلك الطقوس الدينية هي طقوس الجنس المقدس ، التي تقام في رأس السنة ، حيث يتم في اليوم الأول بكاء الإله القتيل (دوموزي / تموز) . و في اليوم الثالث - أول أيام السنة الجديدة - يعلن الكهنة عن قيامة السيد من بين الأموات ، بقوة طاقة الإخصاب الكونية ، الكامنة في الإلهة عشتار ، الأم الكبرى ، العذراء ، العاشقة ، الشهوانية ، واهبة الحياة .
و بعودة الإله دوموزي / تموز للحياة ، رمزا لعودة الخصب و الخضرة و الإزهار ، تنطلق الاحتفالية الصاخبة ابتهاجا بعودة السيد من العالم السفلي ، حيث تتخلل ذلك العرس الجماعي ممارسات الجنس كطقوس دينية ، ترمز للتطهر من كل الآثام ، فالجنس هنا يكتسب قداسة مطلقة ، لارتباطه بالخصب في البيئة الزراعية لبلاد الرافدين و في الحياة عموما . و تبدأ الاحتفالية بطقوس الزواج المقدس بين الإله دوموزي / تموز (الذي يمثله الملك) و الإلهة (إنانا / عشتار) التي تمثلها كاهنة المعبد . و كان لابد للملك من أن يتنازل عن عرشه في أول أيام السنة - يوم قيامة دوموزي / تموز - و لا يستعيده إلا بممارسة طقس الزواج المقدس ، في فراش الربة إنانا / عشتار ، مع كاهنة معبدها ؛ ذلك أن الإخصاب لا يتم في الحياة ، دون أداء طقوس الزواج المقدس ، تعبدا لربة العشق و الحب و الشهوة ، الأم الكبرى الخالقة ، و ربة البعث و القيامة ، و روح الخصب في النبات و الحيوان و الإنسان .
و من تلك الطقوس التعبدية ، التي تقام تقديسا لربة الأنوثة و الشهوة ، الأم الكبرى الوالدة واهبة الحياة ، أن يأتوا بفتاة منتقاة عذراء ، فيجلسونها على كرسي مرتفع - رمزا لعرش الربة عشتار - و تفتح ساقيها حتى يظهر عضو الأنوثة ، ليركع أمامها الرجال على رُكبهم واحدا بعد الآخر ، و بكل الخشوع ينحنون ليقبلوا عضو الأنوثة ، باعتباره قدس أقداس الأنثى المعبودة ، إنانا / عشتار ، و إلا لَفقدَ الرجل اعتباره الاجتماعي و الديني ؛ فطقوس الشبقية المقدسة في ديانات الخصب ، هي ممارسة دينية روحية عميقة ، تعبيرا عن قدسية الأنوثة و إحياءً للفعاليات الإلهية الخلاقة بما للأنثى من دور في عملية الخلق بقوة فعل الولادة ، و تحفيزا لقوى الخصب و الانبعاث في الطبيعة .
و ما احتفالات عيد النوروز في بلاد الرافدين (عند الآشوريين و الكلدان و الكورد) و في عديد البلاد المجاورة ، و كذلك احتفالات عيد الأكيتو ، البابلو آشورية ، السريانية ؛ إلا استمرار لبعض تلك المظاهر الاحتفالية ، و قد تحولت إلى مهرجانات شعبية بهيجة لاستقبال الربيع (بما يرمز إليه الربيع من عودة الحياة و الخصب للطبيعة) ، حيث يكون للفتيات دور مميز في إحياء احتفالات عيدي النوروز و الأكيتو ، بما يمثله حضورهن الأنثوي من إحالة رمزية لسيدة الخصب روح الطبيعة الأم الربة إنانا / عشتار ؛ التي هي نيروز (ني روزا) أي ربة الزهر أو إلهة الإزهار ، حيث : ني = سيدة ، و روز = زهرة أو وردة ، اشتقاقا من الفعل السرياني رْوزْ ، الذي يعني أزهرَ ، بما يفيد عودة الحياة للنبات و عودة الخصب للطبيعة ، في الدورة الزراعية السنوية .

2 : عبادة الأعضاء الجنسية
في زمننا هذا ، نخجل أن نتحدث في جمع مختلط عن الأعضاء التناسلية ، لكن الأمر كان مختلفا تماما في العصور القديمة ، حيث كانت الأعضاء الجنسية محل تقديس و إجلال و مبعث اعتزاز و تقدير ، و كانت الصلوات و التراتيل الدينية طقسا من طقوس عبادة المهبل و القضيب . ففي تلك العصور القديمة ، و بمختلف البلدان ، و لدى كثير من الشعوب و التجمعات البشرية ؛ نشأت و سادت عديد الديانات ، التي تقدس مختلف الآلهة . و من بين تلك الآلهة عبد الإنسان الربات الإناث ، حيث سادت ديانة الخصب ، التي كانت طقوسها أنثوية محضة ، ومن ثم كان الناس يتعبدون للعضو التناسلي الأنثوي (الفرج / المهبل) ، باعتباره مصدر الحياة ، فقد وُجدت لُقى أثرية - في العراق و الشام - تعود إلى ما يزيد عن ستة آلاف عام قبل الميلاد ، تمثل الأنثى في منحوتات و تماثيل طينية ، تميزت بضخامة منطقة الحوض و ضخامة الثديين ، قياسا إلى باقي أجزاء الجسم ، بما يعنيه كل من الحوض و الثديين من إعطاء الحياة بالولادة و الإرضاع . و في الهند و جنوب شرق آسيا ، عُبد كل من المهبل و القضيب ، كإلهين مقدسين ، باعتبار أنهما هما الربان الخالقان واهبا الحياة ، فقد عبد الهندوس المهبل الإلهي (يوني) ، و شيدوا لعبادته المعابد ، و صنعوا له تماثيل ضخمة ، تجسد جميع تفاصيله التكوينية ، رمزا للربة الأنثى (شاكتي) ، و عبدوا القضيب الإلهي (لينغام) رمزا للرب الذكر (شيفا) . و كما كانت طقوس العشق المقدس ، تقام في بلاد ما بين النهرين (العراق) تقديسا للربة عشتار ، فقد كانت طقوس دينية مماثلة ، تقام في مناطق حوض نهر الإندوز و الهند عموما ، تقديسا لكل من الرب الذكر شيفا و رمزه القضيب (لينغام) ، و زوجته الربة شاكتي و رمزها المهبل (يوني) . و لا زالت تقام في اليابان احتفاليات فولكلورية الطابع (كانت بالأصل طقوسا دينية مقدسة) ، يحمل فيها الفتيان و الفتيات على الأكتاف عضوا ذكريا هائل الحجم ، يُطاف به في الشوارع ، عودةً بالذاكرة الجمعية إلى عصور عبادة رمزيْ الذكورة و الأنوثة في طقوس ديانات الخصب .

3 : لينغام و يوني (الحجر الأسود)
يعتقد المسلمون أن الكعبة هي مركز العالم ، بل هي مركز الكون ! و يعتقدون بأن ثمة كعبة أخرى في الجنة ، تقع مباشرة فوق الكعبة المكية ، يسمونها (البيت المعمور) !
و لا يدري المبرمَجون أيديولوجيا أنه على الأرجح - تاريخيا و أنثروبولوجيّا - من بين الآراء و الروايات الدائرة حول الكعبة ، أن الكعبة المكية قد بناها كبير الكهنة البراهمانيين الهندوس ، المسمى (أبراهام) ، الذي أتى جزيرة العرب على رأس هجرة جماعية هندية ، إثر فيضان مدمر لنهر السند شمال غرب القارة الهندية (باكستان الحالية) .
فما الكعبة المكية أصلا - عندما أقامها كبير الكهنة البراهمانيين : أبراهام - غير معبد هندوسي / شيفي ، مكرس لعبادة الإله شيفا ، تجسيدا للإله القمر (فلا توجد صورة أو تمثال لشيفا إلا و يكون مصحوبا فيها بالهلال) ، و ما الحجر الأسود غير رمز لـ (لينغام - Lingam) ، أي العضو الذكري للإله شيفا ، و يقابله المهبل الهندوسي (يوني - Yoni) ، الذي تأخذ تماثيله و صوره شكل (إطار) الحجر الأسود . فاللينغام (العضو الذكري) ، يرمز للإله شيفا (Shiva) ، و يوني (المهبل) ، يرمز لزوجته الربة شاكتي (Shakti) . و كلاهما - يوني و لينغام - معبودان مقدسان ، باعتبارهما إلهيْ الخَلق و إعطاء الحياة .
و كما هو التطابق بين شكل المهبل الهندوسي المقدس (يوني) و شكل غلاف الحجر الأسود ، فكذلك ثمة تطابق شبه كامل بين كل من طقوس الحج للكعبة المكية و طقوس الحج الهندوسية الشيفية ، كلباس الإحرام و حلق الشعر و الطواف ، و ما الحجر (النيزكي) الأسود و غلافه ، إلا تجسيد رمزي ، يحيل إلى فكرة اللينغام و يوني في الديانة الشيفية ، و كما تقبيل واستلام الحجر الأسود في الكعبة المكية ، فكذلك تقبيل المهبل الهندوسي يوني و الانحناء أمامه مع وضع وردة في الفتحة ، و إلا فإن الرجل يفقد قيمته في ألف هيئة من التقمصات الحياتية اللاحقة .
و ليس مستبعدا أن يكون العمود الحجري ، الذي يتوسط الشكل الدائري في مجسم رمي الجمرات ، تجسيدا لعضو الذكورة الشيفي (لينغام) و هو يخترق التجويف المهبلي (يوني) . تعبيرا رمزيا عن الاتصال الجنسي ، كطقس تعبدي في الديانة الشيفية ، الذي ربطته الديانة اليهودية - لاحقا - بالخطيئة و غواية الشيطان ، و تبعتها في ذلك بقية الأديان الإبراهيمية (البدوية) الذكورية ، التي قامت على أنقاض ديانات الخصب الأمومية ، و من ثم فقد تحول مقام لينغام و يوني ، إلى مَعلَم يمثل الشيطان (الرجيم) في طقس رمي الجمرات .

4 : جدلية الموت و الحياة بين الذكورة والأنوثة
في كل الديانات القديمة (الأمومية) ، الذكر يمثل السلب و الأنثى تمثل الإيجاب ، أو بتعبير آخر : الذكر يمثل قوة الموت ، و الأنثى تمثل قوة الحياة ؛ كترميز لجدلية تجدد الطبيعة ، في الانبعاث الربيعي . ففي الديانة السومرية تقبض عفاريت العالم السفلي على الإله دموزي ، وتبذل زوجته الإلهة إنانا التضحيات حتى يعود إلى الحياة من جديد . و في الديانة البابلية يقع تموز بيد شياطين الجالا ، فيذيقونه الموت ، لكن زوجته عشتار تستنقذه من العالم السفلي (عالم الأموات) ، فيعود إلى عالم الأحياء . و ما عودة دموزي / تموز إلى الحياة في الربيع ، إلا رمزا لتجدد الحياة في الطبيعة الأم . و في الديانة المصرية (الفرعونية) ، يقتل ست الإله أوزيريس ، فتتدخل زوجته إيزيس لتجمع أشلاءه المبعثرة وتبعث فيه الحياة .. مؤقتا لفصلي الربيع والصيف ، و في الأسطورة الدينية الفينيقية / الكنعانية (أدون و عشتروت) ، التي اقتبسها الإغريق في أسطورة (أدونيس و أفروديت) ، يقتل خنزير بري أدون (و يُطلق عليه أيضا اسم النعمان) ، لكنه يعود للحياة إكراما لحب عشتروت ، حيث ترمز زهور شقائق النعمان الحمراء في فصل الربيع إلى دماء أدون . و في اليوم الثالث لأعياد الإلهة (سيبيل) الربيعية ، التي تقام احتفالا بقيامة الإله (آتيس) من الموت (كعودة دموزي و تموز و أوزيريس و أدون) ، يقوم صغار الكهنة المبتدئين بإخصاء أنفسهم (فيما نعتبره اليوم غباءً مقدسا ، مقابل ما كان وقتئذ من البغاء المقدس) ، و من ثم إلقاء أعضائهم الذكرية المقطوعة عند جذع شجرة الاحتفال ، التي ترمز إلى إلهة الطبيعة الأم المقدسة سيبيل ، فيما يمكن تفسيره عبورا رمزيا إلى الأنوثة ، و ذوبانا في الذات الإلهية المؤنثة . و كذلك كهنة الإلهة (عشتار) ، هم خصيان منذورون للربة ، طهارة جنسية كاملة . و ما الخصاء الرمزي في الكاثوليكية (عدم زواج الكهنة) ، سوى طقوسية ترمز إلى التوحد بروح الطبيعة الكونية المؤنثة .
و إن كل تلك الأساطير و الطقوس الدرامية الدامية ، تلخص قوتي الحياة والموت ، المتجسدتين في الإلهة الأم (و عشتار هي أم زوجها تموز) ؛ ففي إطلاق جنسانية الأنثى توكيد لمبدأ الحياة ، وفي كف جنسانية الذكر تمثيل لمبدأ الموت . على أنه في أسطورة عشتار و تموز ، ومثيلاتها الأخريات ، تمثيل رمزيّ لانتصار قوة الطبيعة المؤنثة على قوى الموت و الشر و الظلام .

خاتمة :
الأنثى (المرأة) هي رمز الكمال الإنساني ، و هي التجلي كليّ الحضور الجميل للطاقة الكونية المِعطاء . و الجمال الأنثوي ، هو أعلى درجات الإبداع الفني لعبقرية الطبيعة الأم . و لو كان لابد من ديانة و لابد من ألوهية (و الأمر ليس كذلك) ، فليس غير الأنثى ربة معبودة ، و ليس غير عبادة الأنثى دينا قُدُسيا .
المجد للربة اللوبية ، الأم الأمازيغية الكبرى (تانيت / يَت) . و تعالت الأم الكبرى ، (إنانا / عشتار) المبجلة .
-----
مراجع :
- فراس السواح : لغز عشتار
- فراس السواح : الأسطورة و المعني
- فراس السواح : مغامرة العقل الأولى
- طريف سردست : عبادة الأعضاء الجنسية عبر التاريخ
- (https://www.youtube.com/watch?v=FwCCN6SD-Dk)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,562,566
- الخليفة عمر يغتال سعد بن عبادة و يتهم الجن باغتياله !
- نحو الرسملة و إعادة إنتاج مشروع ليبيا الغد النيوليبرالي
- وحدة الأمومة بين المرأة و الطبيعة
- Pedophilia .. بما يرضي الله !
- الاشتراكية هي الحل .. بلا دوغما
- نحو أنسنة العلاقة بين المرأة و الرجل
- التأنيث و المنفى
- البربر / إمازيغن هم الأحفاد المباشرون ل (كرو – ماجنون) *
- الشعوبية ، نزعة عنصرية أم حركة تحررية
- نظرية المؤامرة
- عندما يصبح اللقّاق و النصّاب و النشّال حكاما
- شمولية التحرر استجابةً لتحدي شمولية الاستبداد
- دعوة إلى ثورة شعبية / اجتماعية ، يدعمها الجيش الوطني
- نانّا تالا
- التمييز (العنصري) في المجتمع الليبي
- السلفية .. أيديولوجيا التشرنق في الماضي التعيس
- فاضت كؤوسُها فكفّ الشرِّ أو الطوفان
- ليبيا تغرق في البحر الميت
- لماذا و إلى أين حربهم التاريخية على المرأة ؟
- هوغو تشافيز و أضاليل الليبراليين الجدد


المزيد.....




- وكأن الحرب لا تكفي.. جحيم الإدمان يلاحق سوريين بأعمار تبدأ م ...
- هذه الطائرة الشهيرة تقوم بآخر رحلة طيران تجارية
- الولايات المتحدة: إرجاء خطاب ترامب عن حالة الاتحاد على خلفية ...
- وكأن الحرب لا تكفي.. جحيم الإدمان يلاحق سوريين بأعمار تبدأ م ...
- السعودية تؤكد دعمها الكامل للعراق
- بوادر أزمة دبوماسية أسترالية - صينية بعد توقيف مدون في الصين ...
- بوادر أزمة دبوماسية أسترالية - صينية بعد توقيف مدون في الصين ...
- الأوقاف الفلسطينية: الأقصى دُنس 376 مرة عام 2018
- واشنطن تدعو الخرطوم لإصلاح حقيقي والإفراج عن المحتجين
- انتهاكات دمشق ضد الأحياء والأموات أيضا


المزيد.....

- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد بن زكري - رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب