أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد نضال دروزه - الدين لله والوطن للجميع





المزيد.....

الدين لله والوطن للجميع


محمد نضال دروزه

الحوار المتمدن-العدد: 5816 - 2018 / 3 / 15 - 10:48
المحور: المجتمع المدني
    


لقد برأ العالم والمفكر الاسلامي والأمين العام السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور"محمد سليم العوا" شعار "الدين لله والوطن للجميع" من تهمة الدعوة الى الالحاد.بربطه (الدين لله) بقوله تعالى:"ألا لله الدين الخالص"الآية 39 من سورة الزمر.وربط (الوطن للجميع) بقوله تعالى:"والارض وضعها للانام"الآيةالعاشرة من سورة الرحمن. بمعنى ان الوطن للمواطنين جميعا مهما اختلفت دياناتهم ومذاهبهم دون تمييز.وان لكل انسان دينه الذي يربطه بالهه الذي يعبده.وتقر هذه الأيات بوجوب فصل السياسة عن الدين.

كما اقر بذلك الخليفة عمر بن الخطاب ان النظام الاداري والسياسي عمل دنيوي وليس عمل ديني.عندما ارسل الى كل من عماله بعد الفتح: سعد بن ابي وقاص في بلاد فارس وابو عبيدة بن الجراح في بلاد الشام وعمرو بن العاص في مصر. بان يبقوا غلى النظم الادارية والسياسية كما هي موجودة في تلك البلاد التي فتحوها لان النظام القبلي في بلاد العرب لا يعرف اي نظام اداري او سياسي ولا يوجد في النص القرآني اي نظام سياسي او اداري.وقد اقر الخليفة عمر بن الخطاب ايضا بحرية الاعتقاد حينما امرهم بان يأخذوا الجزية ممن لا يريد دخول الاسلام والايمان به حسب النص الديني"لا اكراه في الدين".

وقد نادى بهذا المفهوم الوطني الدنيوي في العصر الحديث كل من: بطرس البستاني وفيصل الاول وسعد زغلول وطه حسين وسلطان باشا الاطرش ورجب طيب اردوغان وغيرهم.

ولم تنته الحروب المذهبية بين الكاثوليك والبروستانت في اوروبا في النصف الاول من القرن السابع عشر التي راح ضحيتها عشرات الآلاف من القتلى الا عندما اجتمع الملوك والامراء في ويستفاليا واتفقوا بمعاهدة ويستفاليا على فصل السياسة عن الدين وبذلك حقنوا دماء الشعوب وابطلوا الحروب والمذابح بين المذاهب في اوروبا.وبدأت تظهر الدول الوطنية المدنية الدستورية الديمقراطية.

ولكن الحروب الدموية بين المذاهب والعشائر والقبائل في البلاد العربية وبعض الدول الاسلامية ما زالت منذ ما يزيد على سبع سنوات وحتى منذ الحرب العراقية الايرانية تقتل عشرات الآلاف وربما مئات الآلاف وتدمر البشر والشجر والقرى والمدن في العراق وسوريا واليمن وليبيا وغيرها من بلاد العرب والمسلمين وتبقينا في مستنقعات الجهل خلف شوارع التاريخ والحضارة المعاصرة عاجزين خائفين.وهذا يؤكد ضرورة نشرثقافة فصل السياسة عن الدين في المجتمعات العربية والاسلامية.وضرورة قيام حكومات دستورية وطنية مدنية ديمقراطية تقر بالقانون الدستوري المدني حماية حرية الاعتقاد وحرية التعبير وحرية المرأة وحرية الاختلاط بين الجنسين وتحقق المسواة بينهما.وتنشر ثقافة فصل التفكير العلمي عن التفكير الديني لان المعرفة العلمية والتفكير العلمي والثقافة العلمية تعمل على خدمة الحياة وتقدمها وتطويرها.وتنقلنا من خلف شوارع التارع الى العصر الحديث لنشارك في صناعة الحضارة.

فالعلمانية الوطنية الديمقراطية. اي فصل منهج التفكير العلمي عن منهج التفكير الديني وفصل السياسة عن الدين كنظام سياسي لاي مجتمع هو طريق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والوحدة الوطنية والتقدم والتحديث والابداع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,253,038
- حبيبتي نجوى
- الثورة على العادات والتقاليد...لا هي عيب ولا هي حرام.
- سيدتي ... أنت مالكة قلبي وروحي ووجداني
- ثوابت وهم المعرفة في العقول تنتج التعصب والاستبداد الداعشي.
- نوع الخطاب الثقافي يميز طريق التقدم عن طريق التخلف.
- الثقافة الديمقراطية ومعيقات انتشارها في العالمين العربي والا ...
- تعالي وانظري حالي ... فراقك ذوبني وأضناني
- أنغام عزيزتي ... الحان الحرية أنت ... !!
- انت يا رائدة الحرية بين النساء ... صديقة مستقبلي
- اسباب عجز الحركات والاحزاب اليسارية والتقدمية عن تحقيق مهامه ...
- مهمات نخبة المثقفين العرب الثوريين
- الايمان الاخر
- تظهر عظمة الانسان الواعي بالثورة
- معركة العرب الحقيقيه اولا.
- صديقتي حبيبتي ثائره
- غياب الحريات في العالمين العربي والاسلامي.
- يا عرب الغفلة والخوف.
- لابد من تدريس علم التطور البيولوجي في المدارس والجامعات العر ...
- لماذا الغالبية في مجتمعاتنا لا تقرأ ولا تحب المعرفة العلمية ...
- اساسيات التعلم


المزيد.....




- إصابة 51 فلسطينيا في نابلس واعتقال 10 آخرين في الخليل
- المرصد السوري لحقوق الإنسان: القوات الكردية تقصف مدينة إعزاز ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- -أنصار الله- تنظر في طلب لزيارة الأسرى السعوديين لديها
- الأمم المتحدة تطالب أوكرانيا بإغلاق موقع -صانع السلام-
- الدفاع العراقية: اعتقال عدد من عناصر «داعش» الفارين داخل الأ ...
- العراق يوجه بتحصين الشريط الحدودي واعتقال عناصر -داعش- الفار ...
- الأردن.. الإعدام لشقيقين ارتكبا جريمة قتل في ليبيا عام 2013 ...
- الدفاع العراقية تعلن اعتقال عدد من عناصر تنظيم -داعش- الهارب ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد نضال دروزه - الدين لله والوطن للجميع