أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر فريد حسن - ستون عامًا على قيام الجمهورية العربية المتحدة














المزيد.....

ستون عامًا على قيام الجمهورية العربية المتحدة


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5804 - 2018 / 3 / 3 - 12:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



مضى ستون عامًا على قيام دولة الجمهورية المتحدة بين مصر وسورية.وتكتسب هذه الذكرى أهمية كبرى في ظل ما تتعرض له الأمة العربية والقطر السوري خاصة من مؤامرات ومشاريع تفتيتية تهدف الى تقسيم وتجزئة المنطقة الى دويلات طائفية، ومنع أي ارهاصات لوحدة عربية شاملة، ونشر الفوضى الخلاقة.
وما أحوجنا للتذكير بهذا الحدث الهام وقراءته من جديد واستخلاص العبر منه والاستفادة من أهدافه وغاياته في مواجهة قوى الاستعمار والصهيونية والرجعية العربية.
لقد كانت الوحدة العربية حلم الشعب العربي من محيطه وحتى خليجه، وحلم قادة ورواد الحركة القومية العربية. وفي طليعتهم الزعيم العروبي الخالد جمال عبد الناصر، وذلك بهدف ازالة الحدود والفواصل، التي اختلقها الاستعمار لتقطيع أوصال الأمة العربية، ولكن ارادة الجماهير في التوحد حول الهدف الواحد. والعمل المشترك في مواجهة الاستيطان الصهيوني في فلسطين، وادراكها لحقيقة انه العائق أمام تحقيق الوحدة العربية الشاملة، كان لها الأثر الكبير الواسع ومفعول السحر في انجاز الوحدة الكبرى والعمل الوحدوي بين مصر وسورية.
وقد تناغمت الجماهير المصرية والسورية في سياق متصل ولحن واحد متسق، ذابت فيه النظرة الأحادية الضيقة وتجاوزنها الى الآفاق القومية، بانتخاب طيب الذكر عبد الناصر رئيسًا لدولة الجمهورية المتحدة.
وكان بزوغ شمس الوحدة والاعلان عن قيام الجمهورية العربية المتحدة، مصدر قلق للرجعية العربية، وتحدي رائع لقوى الاستعمار الأجنبي العالمي، التي أوجدت الكيان الاسرائيلي ليكون سدًا منيعًا بوجه أي عمل وحدوي مشترك بين الدولتين المصرية والسورية، لادراك هذه القوى على المدى البعيد أن هذه الوحدة بين البلدين هي الصخرة التي ستتكسر عليها خططها ومشاريعها التآمرية، وأنها تشكل اللبنة الأولى لانجاز واقامة وحدة عربية شاملة.
ان ما يحدث في سورية ومصر، وما حدث في العراق، من قتل وتدمير للبنى التحتية وتفكيك وتجزئة لعرى هذه الدول وجيوشها ليس وليد اللحظة، ولم يأت من فراغ، ولأن لهذه الدول كان ارهاصات وحدوية قادتها الى خطوات على طريق الوحدة، وهي أمل كل شعوبنا وأمتنا العربية.
ان الدور التآمري الخطير للسعودية وقطر من جانب الولايات المتحدة واسرائيل، بدعم وتمويل كل الحركات والتنظيمات الارهابية المسلحة التي تسعى الى تدمير الدولة السورية وتحويلها الى أنقاض عقابًا على السياسة الوحدوية التي كانت وما زالت ترنو وتتطلع اليها.
هذا الدور يجب أن يجهض ويقاوم، وأن يجابه ويواجه بحزم من القوى والحركات الشعبية والوطنية والديمقراطية والتقدمية، بالتواصل مع شعوب الخليج العربي من أجل اسقاط هذه الأنظمة العارية.
العدو الأساسي لوحدة شعوبنا وأمتنا العربية ، وقد تجلت وبرزت أفعاله وممارساته التخريبية التدميرية ومواقفه المتواطئة، يتمثل في حكام قطر والسعودية، وكل حركات التأسلم السياسي الوهابية الارهابية التكفيرية الظلامية المتطرفة، وعلى شعوبنا أن تدرك هذه الحقيقة وتعمل بكل السبل على تطهير وتنطيف أقطارنا العربية منها لما تجلبه من دمار واحراق لكل الجسور الممتدة نحو الوحدة العربية الشاملة.
ان وحدة الشعوب العربية الآن هي الخطوة الأولى في نعش اسقاط أنظمة الذل والتآمر والخيانة العربية، والبديل لما يسمى"جامعة الدول العربية"التي أثبتت انها مجرد اسم بدون محتوى ومضمون، ولتبق ذكرى قيام دولة الجمهورية العربية المتحدة نورًا ساطعًا يضيء عقول شعبنا العربية وروحه، ويشخذ قواه الطليعية ليكون قادرًا على مواجهة الصعاب والتحديات الراهنة التي تواجه أمتنا العربية وتعمل على ازالة المفاهيم الوحدوية والقيم النضالية من خريطة الفكر العربي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,256,934
- ذكراك باقية وخالدة يا ابن العم-أبو طه-
- تحية الى الصديق النقابي جهاد عقل بمناسبة خروجه للتقاعد
- عدوان احتلالي جديد على الكنائس في القدس
- المفكر والباحث والعالم العراقي الجليل فالح عبد الجبار يترجل ...
- على ضوء نقل السفارة الأمريكية الى القدس في ذكرى النكبة
- معركة الغوطة الشرقية والمعادلات الجديدة ..!
- مع باكورة الكاتبة الناشئة أسيل دار الحاج-أنت وطني-
- في ذكراه ال٣١: الدكتور حسين مروة...اغتيال الفكر ...
- ماذا تتضمن كلمة الرئيس الفلسطيني عباس الليلة في مجلس الأمن ا ...
- الدكتاتوريات العربية وطموحات شعوبنا..
- منع ومصادرة قصة-هل الأولاد يعرفون!-لكاتبة الأطفال ميسون أسدي ...
- بناء يسار عربي جديد..ضرورة تاريخية وموضوعية
- هل تهمة الرشوة ستقود الى نهاية حكم نتنياهو..؟!!
- في ذكراه..شكيب جهشان الشاعر والمعلم
- عامان على رحيل حارس الذاكرة الفلسطينية الأديب سلمان ناطور
- محاكمة عهد التميمي وافلاس المؤسسة الاحتلالية
- غارة في قصيدة رنا منذر-في ظلمة الشوق-
- أنت روح القصيدة
- ما جدوى اللقاء الفلسطيني-الاسرائيلي في دبلن..؟!
- أهداف التصعيد العسكري على سورية


المزيد.....




- قادة دول مجموعة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية التي ستح ...
- جدال بين أكاديمي إماراتي وإعلامي سعودي حول -التغريد- عن الحك ...
- مراسلنا: قتلى وجرحى في صفوف -الانتقالي- بكمين لـ -القاعدة- ج ...
- أسد -مسجون- يمزق صاحبه!
- مصادر مطلعة: أهمية خاصة لزيارة السيسي المرتقبة إلى الكويت
- أمريكيتان تعترفان بتخطيطهما لهجمات
- بعد استعادة خان شيخون.. الجيش السوري يحشد قواته في إدلب استع ...
- الإمارات تمنح رئيس وزراء الهند أرفع وسام مدني
- لمَ غابة الأمازون بهذه الأهمية ولماذا تسمى رئة الكوكب؟
- تقرير يكشف تفاصيل صفقة طائرات تجسس إماراتية 


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر فريد حسن - ستون عامًا على قيام الجمهورية العربية المتحدة