أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - نضال نعيسة - بوتين: المواطن أولاً














المزيد.....

بوتين: المواطن أولاً


نضال نعيسة
الحوار المتمدن-العدد: 5802 - 2018 / 3 / 1 - 22:28
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


فيزياء سياسية: بوتين العبقري يعي ويدرك ويتعلم ويفهم الدرس جيداً

على عكس ما أفعل حين أتابع الإعلام المقاوم التضليلي الظلامي الفاشي الكاذب الدجّال الذي اتابعه عادة بالسخرية وهزء وعدم جدية واحتقار وقرف، تابعت بشغف بالغ واهتمام كلمة بوتين اليوم وهو يتحدث عن المواطن الروسي وما يخططون له وما يرسمون له:
رغم الطابع الاستراتيجي الهام في هذه المرحلة المصيرية والمفصلية من تاريخ العالم حيث لن يكون العالم مثل ما كان قبلها ولا بعده وأن كلام "القيصر" محسوب بالملليمتر وموزون بالذهب والعالم كله من أقصاه لأقصاه كان فاغراً فاهه لكل حرف ينطق به "القيصر" وينقـّب ويبحبش بين كل كلمة وكلمة عن مضمون ما وأن ما سيتحدث به القيصر، هذا المخ الاستراتيجي العبقري الفذ الذي يدرك أهمية ومتانة الجبهة الداخلية وما لأمان واستقرار ولقمة عيش المواطن من عوامل قوة وتمكين للأمم والشعوب وصعودها وارتقائها، هو ما سيحدد مصير العالم لقرن كامل إلى الأمام وربما لأجيال قادمة وسيقرر خريطة الكرة الأرضية الجيو-سياسة بالكامل وتموضع القوى المختلفة فيها لا بل سيحدد مصير دول وأنظمة وجودياً، فلم يقل بوتين أن "القرم" بوصلته، ولم يمجـّد بالسلافيين، ولم يتحدث عن الأزمة السورية، ولا عـن سباق التسلح، أو أردوغان، والناتو، والدرع الصاروخية بالبداية، فقد، أفرد مساحة أولية هامة، ولحوالي ثلاثة أرباع الساعة، للحديث عن "المواطن" الروسي، وهمومه وأولوياته ومستقبله وما ستقدمه الدولة الروسية له من رفاهية وخدمات وتعويضات وترفع ليس من مستوى دخله ومعيشته وحياته بل من معدل عمره ليصبح ثمانين سنة وأن لقمة عيش المواطن وكرامة المواطن الروسي واحترام حقوق هذا المواطن بحياة حرة هي الخط الأحمر الكبير وهي التي تحدد مدى قوة روسيا ككل فالمواطن الجائع الفقير المنهك المسروق المحروم المهانة كرامته والضائعة حقوقه والمهدورة إنسانيته في كل سنتيمتر من أرض بلاده لن يعوّل عليه في أي عمل وطني جاد......
تذكرت خلال خطاب بوتين جماعة "البوصلة" وما "البوصلة" والمحلللين الاستراطـ.....ـيين، وعشاق الغزاة الزناة قاطعي رؤوس العباد البرابرة الحثالات الأممية من "الأمويين" حين يتحدثون عن كل شعوب وقضايا العالم ويفتون بها ويحشرون أنوفهم بالصغيرة والكبيرة ويريدون مقارعة الإمبريالية والصهيونية والاستعمار وتحرير القدس لخالد مشعل ولا تسمع منهم كلمة واحدة تطييب خاطر وذكر ولو على استحياء ومن باب الترحم على الأقل على كائن كان اسمه المواطن السوري، وبات أفقر مواطن بالتاريخ وعلى وجه الأرض ويريدون استعادة الأندلس به كما قال "شلاشو" ذات يوم، وإعادة أمجاد بني أمية "الفاتحين" أصحاب الحضارات، بإنسان جائع مفلس معتر مشحر، فلا أحد يدري كيف يمكن أن يستمع للحظة واحدة لهذه المهاترات، وما هو سبب تجاهلهم وتنكرهم وعدم الإتيان على ذكر المواطن السوري وهمومه ومعاناته وآلامه وأوجاعه وووو ولماذا يريدون "قصف" رقبته وتقصير عمره من خلال تصريحاتهم الهوجاء الاستفزازية الفاشية الصلفة المتعجرفة الفوقية العنصرية والدفع به للهاويات القومية والقضايا الجانبية والهامشية وإشغاله لقرون ببوصلات خارجية بدل تطويل والمد بعمره كما حاول أن يفهمنا بوتين؟
وفي دروس الفيزياء السياسية فيبدو أن القيصر بوتين العبقري يعي ويدرك ويتعلم ويفهم الدرس جيدا ويؤمن إيمان اليقين بأن كل الأنظمة الفاشية والبوليسة القمعية والقهرية بالتاريخ التي قهرت وأفقر شعوبها وأذلتها وأخانت كرامتها وأنكرت عليها حقوقها وعاملتها كالحشرات بلا اعتبار أو احترام وحاربت الأحرار وكمّمت الأفواه وأفقرت وجوّعت واضطهدت الناس من الاتحاد السوفييتي ليوغوسلافيا وكانت يومها إمبراطوريات قوى عظمى انهارت وذابت كقالب ثلج في يوم صيفي وانتهت نهايات ماساوية وكارثية وتفككت وتفسخت واضمحلت وخربت وسقطت كبيت العنكبوت وهزمت شر هزيمة ولم تفلح قوة بإنقاذها من مصيرها الأسود الأكيد المحتوم
تعلموا من بوتين ومن القوى العظمى كيف تبنى الأوان بأبنائها وأن بناء الإنسان أولاااااااااااااااا وأن هذا الإنسان القوي العزيز المعافي هوة المقدمة واللبنة الأولى لبناء وتقدم وعظمة الأمم والشعوب...
والكلام للكنـّة اسمعي يا جارتنا الحلوة الفهمانة...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,348,000
- سوريا: كوكب منقرض خارج التاريخ والجغرافيا
- السيد -اللواء- الأمني محافظ اللاذقية: ما هذا الخرق الأمني ال ...
- فلسفة الأكوان: الله كمدير إدارة المخابرات الكونية
- ألغاز استراتيجية
- سوريا من سوتشي لجنيف لبني أمية: ماذا كان يقصد خالد العبود؟
- بيان وتوضيح هام للشعب السوري بشأن ما يسمى مؤتمر سوتشي
- لن نخضع أبداً ولن نقبل الرواية الرعوية
- الفرق بيننا وبينهم: ما الذي يجري في هذا الكوكب المعزول عن ال ...
- ثقافة الرعي: أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت (الغاشية17)؟
- السيد وزير الإعلام الرعوي الدعوي الأموي:
- إعلان بعثي مجاناً ولوجه عشتار
- سوريا: ما وراء كارثة التعليم المجاني
- خرافة الزكاة ووجب تحريمها
- لماذا لا تطلقون اسم الصحابي الفاتح الجليل ابن غورو الفرنسي ع ...
- الزيغة والشلفون: من الثقافة والتراث السوري الساحلي الآرامي ا ...
- الأزهر ينتفض للثقافة الرعوية: وألف مبروك لتونس والعقبى لدولة ...
- آل سعود: الأحلام الإمبراطورية
- ألم يحن الوقت لإلقاء القبض على وزراء التربية والثقافة والعدل ...
- أنا سوري آه يا شحاري 2
- لا إله إلا براهما...رب العرض العظيم


المزيد.....




- أميركا تعلق مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية
- كوربن ينتقد قرار ترامب ويتعهد بالاعتراف بفلسطين
- الولايات المتحدة تعلق برنامجين من التدريبات العسكرية مع كوري ...
- هل يتسبب -نسر ألبانيا- بعقوبة للاعبي سويسرا؟
- رئيس الشيشان يكرم النجم المصري محمد صلاح ويمنحه وساما
- غوتيريس يطالب بإنهاء فوري للتصعيد العسكري في جنوب غرب سوريا ...
- القوات اليمنية تتقدم في لحج وأنباء عن القبض على قيادي حوثي ف ...
- بومبيو يبحث مع العاهل الأردني جهود السلام
- 24 ساعة تفصل السعوديات عن قيادة السيارة
- قناة القرصنة.. السعودية تتحرك بعد شكوى بي إن سبورت


المزيد.....

- اليسار الجديد في تونس في مرآة الثورة البلشفية / خميس بن محمد عرفاوي
- ميراث فلاديمير لينين.. حوار مع طارق علي (ترجمة) / أحمد الليثى
- غورباتشوف وسيرورة تفكك الاتحاد السوفييتي وانهياره - الذكرى ا ... / ماهر الشريف
- مآثر من عبقرية لينين (ثورة أكتوبر العظمى في روسيا عام/ 1917) / فلاح أمين الرهيمي
- اﻹنسانية مدينة، وستبقى، لثورة أكتوبر / نعيم الأشهب
-   الاتحاد السوفييتي في عهد ميخائيل غورباتشوف (1985-1987) - 1 ... / ماهر الشريف
- اوكتوبر وقضية المرأة / عبلة أبو علبة
- ثورة تشرين الأوَّل/أكتوبر وانهيار الاتّحاد السوفييتيّ / سعود قبيلات
- كيف نقيم ثورة أكتوبر؟ / هشام غصيب
- أثر ثورة اكتوبر على -المسألة النسائية- / ليلى نفاع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - نضال نعيسة - بوتين: المواطن أولاً