أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مهند طلال الاخرس - الكم والكيف في التنظيم الثوري














المزيد.....

الكم والكيف في التنظيم الثوري


مهند طلال الاخرس
الحوار المتمدن-العدد: 5794 - 2018 / 2 / 21 - 02:59
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


اذا كان الانتماء للحركة الثورية يتم باختيار الافراد، فانه أيضا يتم بشروط الحركة الثورية. فالحركة الطليعية لا يجوز ان يكون اعضاؤها وكوادرها غير طليعيين.. غير انقياء.. فلكي يحمل العضو شرف الانتماء للحركة الثورية، يجب ان يتمتع بالمواصفات التي تفرضها هذه الحركة، وكلما ازداد اهتمام الحركة الثورية بنقاء صفوفها وبجدارة اعضائها وكفاءتهم وفعاليتهم ووعيهم، كلما ازدادت اهمية الحركة الثورية وقدرتها على تحمل مسؤوليتها كطليعة للجماهير.
وهذا ما نسميه في الادبيات الثورية تفوق النوع والكيف على حساب الكم والعدّ.

وهذا لا يلغي دور اي تنظيم ثوري في بناء حالة جماهيرية كمية وعددية وافقية، لانه لا يستقيم البناء الثوري النوعي دون كم عددي، ولا تستقيم الثورة بدون الجماهير والالتحام بها واحترامها، ولابدون التعَلم والتعْليم منها ، لكن هذا الفعل الكمي والافقي يجب ان يكون مسنودا بفعل عمودي صلب تحميه بؤر وعُصب نوعية تفتهم المباديء والافكار التي انطلقت من اجلها الثورة وتنتقي الادوات الملائمة لتنفيذها، وهذا كله لا يتم بدون طليعة واعية لدورها التاريخي واهدافها وطرق تحقيقها، فلا ثورة بدون تنظيم ثوري. وهذا كله بدون أن تغفل الطليعة الثورية عن دورها الاساسي والمحوري بالتواجد على الارض بتنظيم العناصر النشيطة والفاعلة في كل مكان وتهيأتها للعمل الثوري وربطها في جسم واحد متعاضد ومتراص ومتناغم ومنسجم مع المخطط العام للتنظيم الثوري.

إن قوة الحركة الثورية وإمتدادها يعتمد على فاعليّة اعضائها وعلى مدى تقديرهم للمسؤولية التاريخية التي تحملها الطليعة الثورية. كما ان المسلكية اليومية للطلائع الثورية تجاه الجماهير هي التي تحدد مدى إلتفاف الجماهير حول الطليعة أو انعزالهم عنها، واخطر ما يمكن ان يقصم عرى التلاحم والتعاضد بين الطليعة والجماهير هو شعور الجماهير بأن هذه الفئة لا تختلف عن الفئة او الجهة التي ثارث ضدها أو أنها تشبه المحتل بشكل أو بآخر.

وعلى الطليعة الثورية(النوع) أن تدرك جيدا طبيعة العلاقة بينها وبين الجماهير(العدد)، وعليها ان تدرك سبب الارتباط وطبيعته والاهداف والمباديء التي قامت عليها هذه العلاقة وتأسست عليها هذه الثنائية، وبخلاف الالتزام بأسس هذه العلاقة ستنفض الجماهير عن الطليعة ويتشظى التنظيم ويحدث ما اصطلح على تسميته بالانفلاش التنظيمي.

إن العلاقة بين الجماهير والطليعة الثورية تشبّه الى حد كبير علاقة السمك بالبحر؛ فإذا خرج السمك من البحر يكون قد ذهب الى حتفه أو إستقر في بطون الآخرين، فالبحر هو الحاضن الدافيء للسمك وهو الملاذ الآمن؛ كذلك هي الجماهير بالنسبة للثورة دائما؛ فالثورة بدون الجماهير تموت...والكيف بدون الكم لا يُحدث الثورة، بل يكون أكثر قدرة على إظهار الفجوة بين الطليعة والجماهير.

ان الافكار لا يمكن ان تتحقق إلا من خلال الجماهير، والجماهير لا يمكن ان تسير إلا من خلال الاطر، والاطر لا يمكن ان تقاد الا من خلال اهداف وبرامج تلبي طموحات الجماهير، وهذه الاطر لا يمكن ان تنتصر وتحقق اهدافها إلا من خلال طليعة ثورية قادرة على تجسيد هذه الاهداف وحشد الطاقات لها والتعبئة في سبيلها، وبحيث تتميز هذه الطليعة بالاستعداد الدائم للتضحية والايمان المطلق بحتمية النصر، وتتمايز فيما بينها بمقدار هذه التضحية والايمان والقدرة على الابداع وسعة الافق والمعرفة والقدرة على التحليل، ومن يعطي حينها يتقدم على اقرانه، لكن عليه ان يعي حينها دوره جيدا، لأن اقرانه هم من يصنعوا منه رمزا وايقونة أو يصنعوا منه ضحية؛ ولهذا قالوا قديما :"بأن الثورة تأكل أبنائها".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,989,703
- الاخلاق في اللغة والاسلام والفلسفة والشعر
- مصر المحروسة، أم الدنيا
- الهشير
- شقائق النعمان
- ما هي الثورة؟
- أُغنية على ضفاف النهر
- الأم
- الهزيمة والنصر
- درب الآلام؛ حكاية الألفي عام
- الذاكرة الفلسطينية
- التاريخ والتراث؛ الدور الأصيل في النضال والتحرير ، -المقلوبة ...
- ناظم حكمت الإنسان والشاعر الثوري
- القدس؛ عاصمة التفاؤل والأمل
- القديسة فيرينا ابنة مصر أم الدنيا
- الكرامة
- وصايا صاحب الأرض؛ توفيق زياد
- قارع الأجراس
- الخير والشر؛ لقاء المستحيل
- زمن مفقود وأمل متشظي، كيف يموت الفلسطيني؟
- الجهل؛ أعظم الاسلحة الصامتة لحروب هادئة


المزيد.....




- محتجون في نيويورك ضد حوافز مقدمة لـ"أمازون" بمليار ...
- وفد من النهج الديمقراطي يزور عائلة الشهيد عبد اللطيف زروال ف ...
- الثورة والحياة اليومية – ليون تروتسكي
- رسالة غزة لحكام العرب: يسقط انبطاحكم
- القروض الصغرى بالمغرب.. استثمار كريم أم متاجرة بالفقراء؟
- ألمانيا 1918: ذكرى ثورة هزَّت عروش أوروبا
- الهيئة الإقليمية لحزب التقدم والاشتراكية بالمضيق الفنيدق لقا ...
- الثورة والحياة اليومية – ليون تروتسكي
- أكلام تلاميذ خاسر أم نظام رأسمالي خامج؟
- حزب التحالف الشعبي يصدر بيان ” تحية للسلاح والمجد للمقاومة” ...


المزيد.....

- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مهند طلال الاخرس - الكم والكيف في التنظيم الثوري