أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد علاونه - صوت الحزن














المزيد.....

صوت الحزن


جهاد علاونه
الحوار المتمدن-العدد: 5782 - 2018 / 2 / 9 - 10:23
المحور: كتابات ساخرة
    


بتمنى يا راعي الدار

يرجع لينا الاستعمار


لو كان شاف الإستقلال

ما ناضل (عمر المختار)


أنا بصنع أدبي من ألمي

من وطني بصنع أشعار


خانق روحي الاستقلال

مابده مني إعمار


نجوم الليل بعز الظهر

شفناها مثل الأقمار


لا قادر أفرح ولا أحزن

ولا قادر أقطف أزهار



شو اللي عمله الاستقال؟؟

حرق الحريه بالنار

بدفع للبقتل بمثقف

بالدولار ...وبالدينار

من قصص الشرق المنسيه

لابس على خصري زنار



صوت الحزن العربي صار

أعذب من صوت القيثار


أنا أصلا زلمه طوبرجي

كادح في وطني منهار



احكوا لحقوق الإنسان

دايمن ماسكني الرادار


أنا معجب بالجسم العربي

بالوطن إلجسمه منشار


وانت صاير مثلي كمان

تعشق وتعانق وتغار


الحزن الساكن ببلدنا

بمساحة مليون هكتار


مضطهد جدا في وطني

وبعاني من أي قرار

الوطن العربي المعطاء

كاذب في فكره فشّار



والأدب العربي منحاز

لمرابي أصله سمسار


ما بحكي عن وطني أكيذ

بحكي عن كل الأقطار


الأدب العربي بالذات

في جسمي عامل أضرار



شو هذا الأدب المتعالي

لغته وكلامه ...أسرار



والأدب الشعبي الممتاز

مدقوق إبنعشه مسمار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,035,482
- جِدّي جِدّي يا جِدّي
- أنا مسؤول عن ظلم أهلي
- أجمل ما قيل عن الأمهات
- الوضوء من الحنفية
- الصلوات الخمس
- المسيح في العهد القديم والجديد
- مشكلتنا نسيان الحب
- كتابي الجديد: المسيح في حياتنا
- قطع الطريق
- العرب قتلة أنبياء العصر الحديث
- الله يرينا محبته وليس انتقامه
- هل بمقدور الشيطان أن يشفي الأعمى؟
- شهور السلام
- يسوع يعلن مسئوليته
- أنا أعمل وزوجتي لا تعمل
- وداعا يا شاديه أو الحجه فاطمة
- أسلوب الله وأسلوب العصابات
- المحررون بالروح
- حين عادت أمي طفلة
- غباء العرب


المزيد.....




- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الشاعر السنغالي أمادو لامين صال يفوز بـ-جائزة تشيكايا أوتامس ...
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية كيميائية جديدة شرقي درعا
- تقنية الفيديو تكشف براعة نيمار في التمثيل
- حقيقة اكتشاف مدينة أثرية أسفل بناية في الإسكندرية
- المغرب وفرنسا مدعوان لتطوير شراكة جديدة متعددة الأطراف باتجا ...
- أبهرت العالم بقدراتها اللغوية.. الغوريلا كوكو وداعا!
- المونديال يؤثر على شباك تذاكر السينما في روسيا
- انطلاق مهرجان -موازين- الموسيقي في المغرب وسط دعوات لمقاطعته ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد علاونه - صوت الحزن