أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - الروبوت معلم الغد














المزيد.....

الروبوت معلم الغد


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 5780 - 2018 / 2 / 7 - 14:59
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


ما نراه اليوم فى مصر هو حالة من اليأس اصابت الطبقة الوسطى المطحونة من قبل الطرفين .. فلم يعد يجديها علما او ثقافة وقد وجدت نفسها تصارع الغد خوفا من عدم الستر فأستقرت بين نصفين الاول لم يقدر على الوثوب فى سلم الفساد الادارى الاعلى والاخر هبط الى الطبقة الشعبية متنازلا عن هويته معتنقا هوية جديدة فصار مزيج من الاثنين كيان ممسوخ جديد..لم يعد هو المثقف الذى يقرأ الصحف فى القهوة العامة فيجتمع من حوله الباين من صغار الموظفين والعالين بالمصانع والشركات واصحاب المهن الحرة الصغيرة للاستماع الى اخبار الدنيا وتحليلاته التى تمتزج بالوعى الفطرىى لديهم ..بل اختار هو دور المستمع واستمات فى اقتباس ما يعرف عقله انه بالى فبالغ فى احتقار نفسه وعدم تقديرها مما نتج عنه جيل طفل غير ناضج او مسئول بلا طموح لايرى من الحياه سوى الاقل فهو المضطهد المذلولو الكاره لكل شىء قلما ينجح منهم احد او يصبح فذا لان جين التلقى والمعرفة قد رحل منه بينما الطبة الوسطى التى استماتت لتلحق بذيل الطبقة العليا كعبد لديها حل وفقا لمفهومها الاسمى للاشياء المسمى زيادة ارباحها وتوطين مادون مستواها داخل اطار كسر كل طموح..واما الطبقة الشعبية والتى لاتزال تنظر من حولها باعتبارها الاكثر معاناه من غيرها فلايزال عددا لابأس ه لديه الطموح انه يريد ان يتجاوز محنه اهله فيريد منزلا يشبه تلك المنازل المهدمة محخاولا التخلص من اثار الماضى.
يريد العلم لالذاته بل لدافع من شأنه عن بقية طبيقته وليشعر انه تجاوزهم الذى لايزال عالقا بذهنه فنتج عنه جيل اخر يتولى مناصب علمية وةجامعية وادارية وسطى لها درة على احداث تغيير لكنها لاتمتلك العقلية المؤهلة فلا هى شغوفة بعلم ولا يمكنها تحريك سواكن لانها لاتريد ان تعلو من شأنها المقهور باته فحسب.وحتى يكون هناك ضحية جديدة تتوازن بها تجاه وجودها فى ذيل الطبقة العليا لمجتمع كاره الحركة بالغ التعقييد.
يسير نحو حتفه المحقق لانه قتل ابناءه بذاته فلا من يتعلم شغوفنا بعلم ولامن يعمل يعمل ..لايمكن ان يستمر حال المجتمع على ها النحو. فالغد سيكون مختلفا جريا هناك امم اخرى تحاول ان تجد اجابة هل الروبوت فى حياتانا سوف يحمل تعاطف بشرى ؟هل يمكن ان يصبح مكون جديد داخل المجتمع يحدث فارقا فقد ينهى شعوبنا قائمة حاليا وان نتفأجا انها اصبحت سيد على الطبقة الشعبية وارتفع الروبوت الى الطبقة الوسطى التى تغذى الطبقات العليا والتى سوف تتحكم فى الثقافة فى عودة لطبقة البرجوزايين القديمة من القرون الوسطى ولكن بشكل معدل يتناسب مع المستقبل الجديد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,309,281
- كتب اثرت فى حياتى السان سيمونين فى مصر
- كتب اثرت فى حياتى الخليل ابراهيم بروس فيلر
- كتب اثرت فى حياتى تشريح التدميرية البشرية
- كتب اثرت فى حياتى الدولة المستورة
- كتب اثرت فى حياتى انقراض العالم الثالث
- كتب اثرت فى حياتى عاشق لعار التاريخ
- كتب اثرت فى حياتى تفتيت الشرق الاوسط
- كتب اثرت فى حياتى هنا والآن رسائل بول اوستر وجي ام كوتزي
- كتب اثرت فى حياتى بينما ينام العالم
- طعام دماء صلاة 5
- كتب اثرت فى حياتى ديمقراطية القلة مايكل بارنتى
- طعام دماء صلاة5
- طعام دماء صلاة 3
- طعام دماء صلاة4
- كتب اثرت فى حياتى معارك الصحراءخوسيه إميليو باتشيكو
- كتب اثرت فى حياتى الاحساس بالنهاية2
- طعام دماء صلاة1
- طعام دماء صلاة2
- كتب اثرت فى حياتى قلب ناصع البياض
- كتب اثرت فى حياتى كالماء للشكولاتة


المزيد.....




- دخلوا منزلا لفعل فاحشة بامرأة في جدة.. القتل حدا لـ3 انتحلوا ...
- مختار بلدة عيترون يعتدى بالضرب على المحامية بادية نعمة
- دخلوا منزلا عنوة لفعل الفاحشة بامرأة.. القتل حدا لسعوديان وب ...
- تعمل 59 ساعة أسبوعيا في ثلاث وظائف.. رفض منح الجنسية الفرنسي ...
- ما السبب الذي يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر؟
- مغربية ملكة جمال العرب.. فريال: هذه أمنيتي!
- مديرية الجوازات السعودية تعلن نتائج قبول النساء برتبة جندي
- #كلمة_حق.. الاغتصاب الزوجي.. هل انتهى حقًا زمن الجواري؟
- نواف الموسوي قال كلمته ومشى: إخترت أن أكون أبًا وليس نائبًا ...
- بالفيديو.. ملكة جمال موسكو ترد على طلاقها من ملك ماليزيا الس ...


المزيد.....

- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - الروبوت معلم الغد