أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - طواحين النّار














المزيد.....

طواحين النّار


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5777 - 2018 / 2 / 4 - 16:51
المحور: الادب والفن
    


تدورُ الرّحى على الرّحى، تتصادمُ حبّات القمح وهي تلفُ على بعضَها البعض استعداداً لفقدان خصوصيتها والتضحية بها. تنبعثُ منها رائحةُ الأرضِ ورائحةُ الإنسان الذي قلّب تلك التربة، فلولاه لم يكنِ القمحُ ولا الطاحون .
منذُ أن رحلتْ طواحينُ النّارونحن نبحث عن أنفسنا، فلا حمار يحملُ كيس القمح ولا فلاح يذهبُ مع الفجرِ ليجرّبَ الطّحنة الأولى من الموسم الجديد. أصبح خبزنا مستعاراً ونهارنا دماراً، ليلنا خالٍ من النوم، والقمر، والنجوم. ينادوننا، ولا نسمع، فنوافذنا مغلقة بكاتم للصوت. . حياتنا ليس فيها أسفار رغم كلّ تنقلاتنا، عديمة الجدوى . يقولون أن البشرية تتقدم، قد يكون ذلك صحيحاً، لكنّ التّقدم في مكانٍ بعيد عن أماكننا، أخذنا من التقدم ماهو مخصص لحاويات التّدوير.
أيدينا مغلولة إلى أعناقنا، وأيديهم مبسوطة إلى زوّاداتنا يخطفون لقمة عيشنا. نلوح لهم معجبين ببذلاتهم وربطات عنقهم أحياناً، نختارهم بإرادتنا قهاراً لنا، وأحياناً يمنحوننا مقابل ذلك ابتسامة صفراء بينما نحتاج ربطة خبز، ورقد يمنحوننا عصاً تلهبُ جلودنا. لا يكتفون بهذا بل يسرقون كلماتنا وعذاباتنا. أصبحوا يكتبون عذاباتنا بأقلامهم ونصفّقُ لهم لأنهم جعلونا نذرف الدموع بغزارة أكثر مما كنا نذرفُها في كل يوم. لم نكن نعلمُ أننّا مظلومون إلى أن كتبوا عنّا بأقلامهم وبكوا ألمنا زيفاً من على المنابر، فصفقنا لهم وقوفاً. عرفنا بعدها أنّ حدّ الظّلم الذي نتعرضُ له كبيرٌ.
نموتً من أجل الحرية والكرامة. ليس من أجل حريتنا نحن. هكذا يبدو الأمر لنا، بينما هي حرية وكرامة قاهرنا، وحرية كلّ من سوف يقهرنا. حريتنا مسافرة رحلة الزمهرير في الشتاء، ورحلة النّار الحارقة في. نرتجفُ على أنفسنا من هجمة شرسة للطقس تودي بنا ، ينصحوننا بإرضاء الرّب وأن تكون حياتنا حلالاً ، وعندما يمارسون الحرام الذي نهونا عنه نصفّقُ لهم. كل ما يفعلونه يثيرُ إعجابنا .يجيدون كلام الحبّ الأجوف و لا نجيد أي شيء. تبلّد ضميرنا .نحتاج إلى أن نشبعَ معدتنا، فلا ضميرَ على معدة فارغة . نتعلم سرقة الطعام ،يدخلوننا السجن وتقطع أيدينا، نحاول أن نمارس الحب فنرجم، تسرق نساؤنا بشكل مشروع وشرعي . لا يمكن أن تقضي امرأة جميلة عمرها في البحث بين القمامة عن الطعام. تستحقّ رجلاً يعطيها طعاماً حتى الثمالة، وتتحول من أنثى إلى مكبّ نفايات.
اختفتْ الطواحين التي كانت تؤنسُ الأحصنة . حلّ محلها طواحين تطحنُ رؤوسنا الحامية. لم تعد النساء تشقى . فلا حصادَ ، ولا عجن ولا خبز على التنور. الحياةُ مريحة إلى حدّ الفراغ وربما الانتحار. لا ندري إن كان من الأفضل لنا لو بقي الحال على ما كان عليه في الماضي عندما كنا نملكُ بقرة وقطعة أرض وأغنام .الأمر ليس بأيدينا. اشتروا أراضينا وقدّموها لنا ثانية كنوع من كرم الأخلاق. أصبحنا نحن والثور والكلب من محتويات المكان. وفي كلّ مكان عالمان. أحدهما لهم والآخر لنا. زارت صديقتي نيويورك ووافتني منها بطيّب الأخبار. قالت: إنّها الحريّة يا صديقتي . فقراء نيويورك يشبهون فقراء قندهار، أو عش الورور.قلت لها : صه ! لا تتحدثي عن بلاد الأحلام بما لا يليق بها. لوكنتِ تعلمين مايجري في بلادنا من أخبار، لسكتّ على الفور، فمتسول هناك أفضل من أمير هنا.
عادت صديقتي بأغنية الحلم العربي فماتت على مشارف الأمة العربية ، وقبل أن تموت أوصت أبناءها أن يهربوا إلى أي مكان في العالم فيه أقل عدد من تجار السياسة. لفظت أنفاسها وهي تقول: أين أنتم ياشعبي العظيم ؟ ما أتفهكم ! هل جميعكم سياسيون؟
لو بحثتم عن عملٍ ولو في التّسول أليس أفضل لكم ؟متى سوف تحين ساعة يقظتكم؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,230,742
- أبطال الديجتال
- مفردات اللغة، والاكتئاب
- تقبيل الشمس
- الأسدية فكرة سوف تبقى بعد رحيل الأسد لعقود
- أقول: لا لثقافة الموت
- في ذكرى المحرقة اليهودية
- سهرة مع عائلة سوريّة
- تقول أنها عبد
- نحن في حالة حرب لا مصلحة لنا فيها
- من أجل الرّأي العام
- لعنة الفيس بوك، وثقافة الكراهية السّورية
- قلبي كومة قش
- كيف ينبغي أن تتفاعل الشابات كما حركة #MeToo في التعارف؟ نقاش ...
- ولكن. . .
- أحلام ليست بأحلام
- دعونا نستعيد السّلطة من المليارديرية
- عندما تظهر في بثّ حيّ على الفيس-لا تفتح باجوقك على مداه
- ترامب رئيس غير صالح - متى يكفّ مؤيدوه عن استخدامه؟
- العالم بالأسود والأبيض
- غثيان


المزيد.....




- أمام الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. ما خيارات ترامب؟
- وزارة الثقافة والحضور المرتبك / حسين ياسين
- واشنطن بوست تكشف عن تسجيل سيدفع البيت الأبيض لرفض الرواية ال ...
- تناقض الاعتراف السعودي.. الرواية التركية لمقتل خاشقجي
- احذر.. مشاهدة هذا الفيلم قد تفقدك الوعي أو تجعلك تتقيأ
- -Ghost the Musical- Zorlu PSM-de sahnelendi
- القصبي يعترف: الأزمة هزتنا.. والمغردون: جبان وغبي
- الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. قصة لا يصدقها إلا ترامب
- ميركل: لا نقبل الرواية السعودية لمقتل خاشقجي
- ميركل لا تقبل الرواية السعودية حول مقتل خاشقجي


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - طواحين النّار