أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبد الكريم الدبش - لغة التصابي .. كلمتها !














المزيد.....

لغة التصابي .. كلمتها !


صادق محمد عبد الكريم الدبش
الحوار المتمدن-العدد: 5734 - 2017 / 12 / 21 - 20:12
المحور: الادب والفن
    


لغة التصابي !.. كلمتها عند سارية
وفي المنعطف !,,, وقبل الرحيل !

لك الحق في ان تحلمي بعدد السنين !..

وان تتسابقي مع الريح لتشمي ورد الياسمين !..

من حقك أن تعشقين !..

ويكون لديك روضة فيها شجر التفاح والزيتون والتين !..

وخمائل ورمان واشجار في روضة للحالمين !..

ويكون وسط الفيافي صبايا وصبية يتراقصون !...

يتنابزون القبلات ويتحدثون عن الطبيعة وعن هاتيك السنين !..

وتعزفين لهم ومن وجدانك ما يرقص الأحلام !..

وما تستهويه الأنفس وما جدتي علينا من لحن الخلود .

صادق محمد عبد الكريم الدبش .
21/12/2017 م
ملاحظة / أهديها اليكم سيدتي بمناسبة بدء العام الفلكي الشتائي اليوم ( فهو اليوم يصادف أطول ليل وأقصر نهار في نصف الكرة الأرضية الشمالي ، كل عام وأنتم بخير ) .

Redhab Alnessr
17 س ·
حلمت يوما
ان يكون لي
بيتا صغير
في سهل حنين
وسط قرية
فيها انواع البساتين
يحيطه حديقة
ازرع فيها
من الورود
النرجس والبنفسج
والفل والياسمين
***
حلمت
بفرن خبز
ونبع ماء
وزيتونة وتمر
وعنب وتين
***
حلمت
بست بنات
ومثلهن من البنين
اعزف كل مساء
بجانب دفء
ترانيم حب
تصرخها
هزات وتر
ليرقصوا
على انغامها
طوال سنين
***
حلمت
بالسعادة والبهجة
والسمر مع اناس طيبين
وان لا يعرف طريقنا
ولا يطرق بابنا
الوجع أو الأنين

د.رضاب النصر

لا يتوفر نص بديل تلقائي. .
منقول من صفحة رضاب الناصري .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,488,269
- إعادة إنتاج الأزمات !
- أين الدولة ؟.. من العراق وشعبه ؟
- عام اخر يجر اذياله .. وما زال الجرح ينزف !
- خبر جديد .. وتعليق !
- سؤال من صديقة !.. فأجبتها عليه .
- الذكرى الثانية لرحيل الرفيق فلاح مهدي جاسم .
- الإرهاب والفساد !.. وجهان لعملة واحدة .
- لسحرها القابض على تلك الظنون !
- لا نمزح مع العابرين !
- من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر !
- لا لتدمير صرح الاخوة العربية الكردية !
- العراق .. عصي على التقسيم !
- العلم العراقي !.. والراحل طيب الذكر مام جلال !!!
- ماذا تريد الولايات المتحدة الأمريكية من العراق ؟
- صباح الخير ياعراق ..
- رأي في الإستفتاء .
- الانتخابات ممارسة ديمقراطية هامة :
- عاش اليوم الأممي للسلام / 2017 م
- يا واصل الأهل خبرهم وقل ما انتهى !
- خبر وتعليق 2017م


المزيد.....




- فنان بنى في فلسطين فندقا يطل على أبشع منظر في العالم
- خبر كـ -الصاعقة- عن حياة روبرت دي نيرو الزوجية!
- في -مدينة الخطايا-..الكشف عن فسيفساء -ليدوس والبجعة- بعد 200 ...
- أكبر حزب معارض بتركيا يفصل قيادي بارز بعد دعوته لرفع الأذان ...
- تأجيل جديد للحسم في قانون الأمازيغية والمجلس الوطني للغات وا ...
- تركيا: بيان ترامب حول خاشقجي كوميدي وهل -CIA- لا تعلم من أمر ...
- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبد الكريم الدبش - لغة التصابي .. كلمتها !