أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي عامر - موجز نظري عن التأميم














المزيد.....

موجز نظري عن التأميم


علي عامر
الحوار المتمدن-العدد: 5721 - 2017 / 12 / 8 - 16:17
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


تشرع البروليتاريا مباشرة عند لحظة استلامها للسلطة، في بناء أسس الاقتصاد الإشتراكي، ما يستدعي السيطرة المباشرة على المواقع الحساسة في الاقتصاد الوطني.

في قطاعات الصناعة الرأسمالية والبنوك والنقليات والتجارة والمواصلات، فإنّ مهمة بناء الأسس للاقتصاد الإشتراكي، عبر السيطرة على الاقتصاد الوطني، تكون من خلال التأميم.
تظهر ضرورة التأميم للمواطن الاقتصاد الحساسة من الاعتبارات التالية:

1- التأميم الإشتراكي يقوّض القاعدة الاقتصادية لسيطرة الإحتكارات، فمصادرة السلطة السياسية من الإحتكار غير كافية، لأته بدون مصادرة الأساس الاقتصادي لتلك السلطة، فإنّه من الممكن جداً، بل وربما من الحتمي جداً، أن يعيد الإحتكار إنتاج سلطته السياسية، وبأشكال أكثر عنفاً ووحشيّة.

2- ضرورة إيجاد قاعدة اقتصادية لدكتاتورية البروليتاريا، أي السلطة الإشتراكية الجديدة، وهذا ضروري لتجذير سلطة العمّال، وتوفير أساساً لإستقلالها الجوهري.

3- تهيئة الظروف للتحوّلات الاجتماعية والاقتصادية اللاحقة، فإن نقل الملكيات الرأسمالية الكبيرة للشغيلة، اي نقلها من ملكية الفرد إلى ملكية الجماعة، من ملكية رب العمل إلى ملكية العمّال الذين هم أحق بها -من حيث دورهم الجوهري والأساسي والحصري في إنتاج فائض القيمة، الذي ينتج الربح، الذي ينتج الثروة المكدسة في أيدي أرباب الأعمال- نقل تلك المصادر لأيدي العمال له دور أساسي وضروري في تحويل العلاقات الاجتماعية.

ومن هنا يظهر إختلاف التأميم الإشتراكي عن التأميم الرأسمالي، حيث يسعى الأخير إلى مصادرة السلطة من ملّاك الشركات والمصانع أو المصارف الكبرى ونقلها لصالح الدولة البرجوازية، بدورها وطبيعة موقعها، ستوظف الدولة البرجوازية تلك المصادر لتعزيز وتضخيم احتكارات كبرى أخرى، أو على أقل تقدير، ستوظف تلك المصادر نحو تأبيد الأمر الواقع.

من الناحية النظرية ينقسم التأميم الإشتراكي باختلاف وتيرته إلى عدة مستويات:

1- تأميم الملكية الرأسمالية كاملة وفوراً ودون تعويض.

2- تأميم الإحتكارات فوراً وبدون تعويض، ثم تأميم ممتلكات أرباب العمل المتوسطين والصغار (ممكن التعويض بحسب الظروف.)

3- تأميم الإحتكارات فوراً ودون تعويض، ثم تشريك ممتلكات أرباب العمل المتوسطين والصغار عن طريق مختلف أشكال رأسمالية الدولة.

لاحظ أنّ التأميم دائماً يبدأ بالإحتكارات الكبرى، فهي العدو الأشرس حين تكون بأيدي الرأسماليين، وهي المورد والمصدر الأكبر حين تصير بأيدي العمّال.

طبعاً، إن إختيار نمط التأميم المناسب وحدته ومستواه ووتيرته في لحظات التحوّل الثوري الإشتراكي، يعتمد أساساً على الظروف العينية الملموسة لذلك المجتمع الذي انخرط ثورياً في عملية التحوّل، ظروف تلك البلد بالتحديد، وعلاقتها بالدول الأخرى, وظروف الاقتصاد العالمي، أكثر مما يعتمد على نظريات جاهزة ومسبقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,042,841
- عن سذاجة المادية المبتذلة!
- هل تعكس الرياضيات الواقع؟ - الجزء الرابع: حساب التفاضل والتك ...
- سلاح النظرية
- هيجل عن التعليم- (1)
- مع ميم- من آثار الراحل عماد عسالوة
- عن ديالكتيك التربية الأسرية.
- إنجلس والعلم
- نظرية التراجيديا عند هيجل
- ماديّة البنيوية ولا-جدليتها
- هل تعكس الرياضيّات الواقع؟ - الجزء الثالث: هل اللانهائي موجو ...
- هل تعكس الرياضيّات الواقع؟ - الجزء الثاني: تناقضات الرياضيات
- قانون التقدم العلمي في ظل النظام الرأسمالي
- هل تعكس الرياضيّات الواقع؟ - الجزء الأول: الأصل الماديّ للري ...
- مصير الفئة الدنيا من العمّال!
- السقف النظري للكيان الصهيوني
- مراقب الورشة- أرستقراطيّة العمّال
- طبيعة التناقض مع الكيان الصهيوني
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية
- ملحق: شكل القيمة البسيط في تاريخ التبادل -الجدل الهيجلي في م ...
- ملحق عن الهوية الصورية والهوية الجدلية- الجدل الهيجلي في مؤل ...


المزيد.....




- بيان صادر عن القطاع الصحي في الحزب الشيوعي اللبناني
- قيادة حركة فتح في الشمال تلتقي قيادة الحزب الشيوعي
- شعبنا وحده من ينصف الشهداء
- حسن أحراث// في ذكرى اغتيال الشهيد عمر بنجلون..أنا بريء منكم. ...
- بعْدَ إبادة الجمهُوريين، قمعُ دُعاة إصلاح الملكّية
- جشعُ البّاطرونا الزّراعية وعُنف دولتها والتّشتت النّقابي أخط ...
- نضالُ تنسيقّية الأساتذة الذين فُرض عليهم التّعاقد
- ذكرى البوعزيزي: أملٌ باقٍ ولو بعد حين
- «السبسي» يحظى بالأولوية في حزب نداء تونس للترشح إلى ولاية رئ ...
- عبدالله الحريف: مهمة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين ...


المزيد.....

- الماديّة التاريخيّة أم التصوّر الماديّ للتّاريخ؟ / سلامة كيلة
- بصدد الوعي الديني، و الإسلام، و الإسلام السياسي في عصر الإمب ... / يونس أثري
- قضايا الخلاف وسط الحركة الماركسية ــ اللينينية المغربية وداخ ... / موقع 30 عشت
- بصدد كتاب لينين: -المادية والمذهب التجريبي النقدي- / الشرارة
- مساهمة في إعادة قراءة ماركس / رضا الظاهر
- الماركسية: فلسفة للتغيير أم للتبرير ؟ / فاخر جاسم
- مراسلات سلامة كيلة مع رفيق / أنس الشامي
- ماو تسى تونغ و بناء الإشتراكية (نقد لكتاب ستالين / شادي الشماوي
- الرأسمالية المعولمة وانهيار التجربة الاشتراكية / لطفي حاتم
- راهنية ماركس – الوجه الكامل والمتكامل لثورية الفيلسوف الفذّ / خليل اندراوس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي عامر - موجز نظري عن التأميم