أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - عبد الكريم حسن سلومي - مياه العراق تحديات وحلول ج4















المزيد.....

مياه العراق تحديات وحلول ج4


عبد الكريم حسن سلومي

الحوار المتمدن-العدد: 5702 - 2017 / 11 / 18 - 10:49
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    



رابعا:-المشاكل مع دول الجوار المتشاركه بالموارد المائيه
يعتبر العامل الخارجي اليوم من اهم العوامل واخطرها على وضع العراق المائي والذي أدى لتفاقم مشكلة ازمة المياه في العراق وهو يعود بالدرجه الاولى الى سياسات دول الجوار غير العربيه والتي اثرت بصوره كبيره على واردات العراق المائيه ومن خلال التصريحات للمسؤولين في دول الجوار فأننا نرى لاحلول لهذه المسأله في القريب الا بتدخل دولي كبير يؤدي الى اتفاقات رسميه ثابته لكي يتم بعدها وضع استراتيجيه مائيه للعراق واضحة المعالم منسجمه مع الواقع وما لم يحدث ذلك فأن وضع العراق المائي سيعاني الاضطراب حسب الظروف السياسيه للمنطقه وان خططه الاستراتيجيه ستكون غير حقيقيه كما لايفوتنا ان نذكر ان دخول اسرائيل كدوله اصبحت لها اليد الطولى في سياسات المنطقه سيؤدي حتما لتفاقم الازمه ايظا وهنالك الكثير من المؤشرات التي تؤكد على ذلك هذا بالاضافه الى عدم الاستقرار السياسي الداخلي في العراق لحد الان سيؤدي لتفاقم الازمه وسيكون للمياه دور كبير في اللعبه السياسيه الداخليه ايظا ولذلك فأن العراق ستستمر معاناته من العوامل الخارجيه بشأن المياه ومن اهم اوجه السياسات المائيه للدول غير العربيه المجاوره للعراق هي :
‌أ- السياسه المائيه التركيه :
تقوم السياسه المائيه التركيه على حق السياده المطلقه لتركيا على مواردها المائيه في حوضي دجله والفرات داخل اراضيها ولذلك تصرفت بشكل مطلق بمياه النهرين ومن خلال تشييد السدود والمشاريع الاروائيه والزراعيه ولاتزال مستمره بنهج مقارب من دون مراعاة حقوق الدول المتشاطئه معها وترفض تركيا مبدأ تقسيم مياه نهري دجله والفرات او توزيعهما بشكل عادل او محاصصتها وتطرح بدلا من ذلك مبدأ ((تخصيص استخدام المياه وفق للدراسات المشتركه لمشاريع الري والزراعه في البلدان المتشاطئه)) (51)
وفي هذه الحاله لابد من تعزيز كل ماقلناه وقاله الاخرين بشأن السياسات المائيه التركيه من ذكر بعض التصريحات للمسؤولين الاتراك بشأن سياستهم المائيه ,فقد قال السيد سليمان دميريل عندما كان يشغل منصب رئيس وزراء تركيا في 6/5/1990 ، ((ان لتركيا حق السياده على مواردها المائيه ولاينبغي ان تخلق السدود التي تبنيها على دجله والفرات أية مشكله دوليه ويجب ان يدرك الجميع ان لانهر الفرات ولانهر دجله من الانهار الدوليه فهما من الانهار التركيه حتى النقطه التي يغادران فيها الاقليم التركي فالنهر لايمكن اعتباره نهرا دوليا الا اذا كان يشكل الحدود بين دولتين او اكثر ولكل دوله حقها الطبيعي في استغلال مواردها المائيه كما تشاء وليس لأية دوله اخرى الحق في الاعتراض على ذلك)) (52)وقال حكمت تشتين وزير الخارجيه التركيه الاسبق عند زيارته اسرائيل سنة 1992 ، ((ان تركيا تملك ثروة مائيه على جانب كبير من الاهميه وان من حقها بيع هذه الثروه لمن تريد وحجبها عن الدول التي تعرض مصالح تركيا للخطر وان من حق تركيا المتاجره بالمياه مثلما يتاجر الأخرون بالنفط ويحتكرون عائداته وان تركيا على استعداد لتزويد اسرائيل بأية كميه تحتاج اليها من المياه دون ان تعبأ بمعارضة الدول المستفيده من مصادر المياه التركيه لذلك يجوز لها التصرف بهذه المصادر على وفق مصالحها)) (53)
هذا مع العلم ان القوانين الدوليه ومفهومها للانهار الدوليه لحد الان لم تحل في المحافل الدوليه وعلى الاقل في المستقبل القريب ولذلك لانريد الخوض في هذا المجال كثيرا فهناك من المختصين في القانون الدولي من هم اكفأ بأرشادنا الى ايجاد الحلول لهذه المسائل اما رأينا الشخصي لمشكلة المياه هو ان نصف حلها يكون من داخل العراق,وتعزيزا لهواجسنا وهواجس الاخرين من ان السياسه اليوم في عموم المنطقه لن تحل مشكلة المياه فأن الاستاذ الدكتور شاكر عبد العزيز المخزومي يقول في كتابه (في طريق العطش) ((من الواضح ان احد اهم اهداف تركيا من مشروع الغاب هو استخدامه كسلاح سياسي وكورقة ضغط على سوريا والعراق(54),(فقد افاد تقرير صادر عن منظمة الغذاء والزراعه التابعه للامم المتحده ان موسم الحصاد لعام 2008 من الحبوب في العراق كان الأسوأ حيث بلغ ثلث معدلاته للسنوات العشر الاخيره)(55),كما يقول الدكتور لطيف وزير الموارد المائيه العراقيه السابق((لقد اكد العراق وبصوره مستمره على اهمية تفعيل التعاون الدولي وتوقيع الاتفاقيات المشتركه لمعالجة النقص في المياه الوارده والحد من التنافس على المياه وتغليب لغة الحوار والتعاون في حل المشاكل التي تنجم عن نقص المياه وشحتها في الوقت الحاضر ومستقبلا وايجاد طرق ناجحه في ادارة المياه المشتركه بعد التوصل الى قسمه عادله ومنصفه بين الدول المتشاطئه أخذين بنظر الاعتبار حقوقنا المكتسبه في المياه المشتركه كما ونوعا طبقا لقواعد القانون والعرف الدولي)) ( 56),كما يؤكد الخبير بشؤون المياه الاستاذ صاحب الربيعي ((ولابد من الاشاره هنا الى ان احد شروط الجانب التركي في الوقت الحاضر للتوصل الى اتفاق بشأن توزيع حصص المياه مع كل من العراق وسوريا هو اجراء تقيم انظمة الري التقليديه واستبدالها بأنظمة الري المتطور وتحديد المساحات الزراعيه الفعليه وهذا ماترفضه كل من سوريا والعراق كشرط مسبق لتقاسم المياه)) (57),وهنا لابد لي من ذكر كمية المياه التي تحتاجها تركيا للسنوات من 1993-2025 والذي تم اعداده من قبل الخبير العراقي صاحب الربيعي والذي لو دققنا فيه لتبين لنا ان تركيا لديها وفرة كبيره في المياه اكثر من حاجتها الفعليه وهو يؤكد لنا مبتغاها السياسي والوحيد من اقامة كثير من المشاريع الاروائيه .
العام عدد السكان-مليون نسمه اجمالي الاحتياجات المائيه مليار م3
1993 57 15,6
2000 70 19,5
2025 91 26,3
جدول رقم(7)يوضح احتياجات تركيا المائيه للسنوات 1993-2025 وهو من اعداد صاحب الربيعي(58)
ويؤكد الاستاذ صاحب الربيعي على نهج تركيا في سياستها اتجاه العرب بشأن المياه حيث يقول ((خلال فترة الثمانينيات من القرن الماضي العشرين اطلقت تركيا مبادئها المسماة (انابيب السلام) وكان من المقرر لها نقل مياه نهري سيحون وجيحون اللذين ينبعان من وسط تركيا ويصبان في البحر الابيض المتوسط الى كل من سوريا والاردن ودول الخليج العربي وذلك لأرواء كافة البلدان التي سيمر من خلالها وفي مرحله لاحقه سيزود اسرائيل بالمياه ايظا)(59)
السنه حجم الارضي المطوره بسوريا وتركيا حجم المياه المطلوبه مليار م3 الوارد المائي المتبقي للعراق
حوض الفرات الفرات الفرات
2000 5484 16,8 15,3
2010 6892 20,6 11,8
2020 7500 22,5 9,5
جدول رقم(8)يبين حجم الاراضي الزراعيه المتوقع تطويرها في تركيا وسوريه واحتياجاتها من المياه(60)
لكن اكثر الارقام عقلانية للموارد المائيه جميعها في العراق والتي بلغ الطلب عليها عام 1996 تمثلت ب(1280)مليون م3 لمياه الشرب و(2140) مليون م3 للصناعه و(39380)مليون م3 للزراعه اي بمجموع(42800)مليون م3 في العام في حين وصل الطلب لجميع انواع الاستخدامات للمياه عام 2010 هو (2220) م3 للشرب والاغراض الاهليه و(2593)مليون م3 للصناعه و(68570)مليون م3 للزراعه( 61 )
هذه الارقام توضح لنا ان العراق سيعاني من عجز مائي كبير مستقبلا لذلك على العراق ان يعد الخطط لتنمية الموارد المائيه الداخليه حيث ان بعض المياه تأتي من داخل العراق وخاصة من المناطق الشماليه الشرقيه حيث تسقط امطار تغذي روافد نهر دجله وعليه ايظا ان يتم التوصل مع تركيا وسوريا لاتفاق حول تقسيم المياه لنهري دجله والفرات وان يعد الخطط لغرض ترشيد استخدامات المياه واستخدام الطرق والتقنيات الحديثه في كل مجالات استخدام المياه وخاصة بالزراعه الاروائيه , ان استمرار تنفيذ المشاريع على مياه النهرين(دجله والفرات)واستكمالها سيؤدي لانخفاض وارد نهر الفرات على الحدود العراقيه السوريه من 20.3 مليار م3 الى 8.45 مليار م3 وسترتفع التراكيز الملحيه من 475 جزء بالمليون الى حوالي 1250 جزء بالمليون اضافة للتلوث الناتج من مخلفات العمليات الزراعيه للاراضيه المرويه الجديده من اسمده ومبيدات بالاضافه للمخلفات الثقيله الناتجه عن زيادة النشاط البشري(62)
قبل تنفيذ المشاريع التركيه والسوريه المتوقع بعد استكمال المشاريع التركيه والسوريه
معدل الايرادات السنويه –مليار م3 30,30 8,45
نسبة التراكيز الملحيه-ملغم|لتر 457 1220-1275
جدول رقم(9)يبين كمية ونوعية مياه نهر الفرات عند الحدود العراقيه السوريه( 63)

قبل تنفيذ المشاريع التركيه المتوقع بعد استكمال المشاريع التركيه
معدل الايرادات السنويه-مليار م3 20,9 9,16
نسبة التراكيز الملحيه-ملغم|لتر 250 375
جدول رقم(10) يوضح كمية ونوعية مياه نهر دجله عند الحدود العراقيه التركيه(64)
ب-السياسة المائية الايرانية :
أن الواردات القليلة للجداول والسواقي والانهار الصغيرة التي تعبر الحدود الايرانية في المناطق الجنوبية والوسطى من العراق تخدم القرى والمدن الصغيرة العراقية الحدودية وهي مصدر مياهها الوحيد لذا فان اي انقطاع فيها يؤثر تأثيرا كبيرا فيها سيما وانها بعيده شرقا عن دجلة و لاتصل لها مياهه ويبقى خلاف العراق الرئيسي مع ايران هو شط العرب بالدرجة الاولى وتغذية الأهوار بالمياه الايرانية بالدرجة الثانية(65) .
أن الامر الاهم الحالي في شط العرب هو التآكل الذي يحدث في الجانب العراقي من النهر وهو يقع في مناطق (جزيرة ام الرصاص ومنطقة سيمان ومنطقة جنوب السيبة وغربي منطقة المخراق ومنطقة الهاتف(66) ،ولقد أكملت ايران بعد اتفاقية 1975 كري وتعميق نهر شبه مندرس يدعى (بهمينشير) وشيدت جسرين غاطسين لأجل رفع منسوب نهر كارون قبالة المحمرة لتحويل الماء عن شط العرب الى نهر بهمنيشير ثم يستمر هذا النهر في سيره الى الخليج العربي وعمليا انقطع جزء مهم من الماء العذب اللازم لإحياء الزراعه في شرقي شط العرب (67) .
* يقول الاستاذ الدكتور شاكر عبد العزيز المخزومي في كتابه (في طريق العطش)
((لقد بدأ العراق معاناته من سياسات ايران المائية منذ الخمسينات والستينات من القرن المنصرم فقد ادت مشاريعها في اقامة السدود وتحويل مجاري الانهار التي تنبع في اراضيها (كسد كرزال وسد بريسو على الزاب الصغير) الى حرمان العراق من حوالي 7 مليارات م3 سنويا من المياه وقد ادى هذا السلوك المنفرد الى اهلاك الكثير من البساتين والحقول العراقية خصوصا في مناطق شرق محافظات ديالى و واسط و ميسان فضلا عن التسبب بالهجرة القسرية للسكان من اراضيهم التي تحولت الى صحاري(68) ، لقد بلغ مجموع ما قطعته ايران او قلصت تدفقه (44) نهرا ورافدا كبيرا وصغيرا دائميا وموسميا كانت تصب في العراق وتغذي نهر دجلة والاهوار الشرقية وشط العرب ومن ضمنها (نهر الوند) الذي يجري في خانقين ويغذي العديد من قراها ويروي مساحات زراعية تقدر (13) الف هكتار قبل ان يصب في نهر ديالى في طريقه لتغذية نهر دجلة))(69)
(( كذلك قطعت نهر (كنجان جم) الذي يجري من ايران متخذا مسارا جنوبيا غربيا نحو العراق ليروي مدن بدرة و زرباطية فقد تناقصت مناسيب المياه فيه عبر عقود الى ان جف وفي عام 1996 اقامت ايران سدا على مجرى نهر (دويريج) وحجزت مياهه التي كانت تصب في المشرح و الاهوار في ميسان وقطعت السدود الايرانية مياه نهر الطيب ولعل اخطر ما قامت به ايران هو تحويلها لمجرى نهر الكارون العملاق الى نهر بهمنشير داخل الاراضي الايرانية بعد ان كان يصب في شط العرب بالقرب من مدينة المحمرة المقابلة لمدينة البصرة ويجهزه بأكثر من عشرة مليارات م 3 من المياه العذبة سنويا فيحافظ على ارتفاع مناسيبه ويمنع تملحه بمياه الخليج العربي اثناء فترات المد فألحقت به كارثة بيئية كبرى وحرمت سكان البصرة والمدن العراقية الاخرى على شط العرب والمزارع والبساتين التي تتميز بها المنطقة الواقعه على ضفتيه من المياه العذبه )). (70 ).
هذه بعض ملامح سياسات دول الجوار بشأن التعامل مع المياه الداخله للعراق والتي تدعوا العراقيين لأخذ كل الاحتمالات السيئه في حسابات الموازنه المائيه ووضع استراتيجيه جديده مبنيه على المعلومات الدقيقه والسعي لدى المحافل الدوليه للحصول على حصه مائيه ثابته والتي تدعوهم ايظا لحسن التعامل مع هذه الثروه
الهوامش
51-الموازنه المائيه-فؤاد قاسم-مصدر سابق-ص240
52-المصدر السابق-ص234
53-المصدر السابق-ص235
54-في طريق العطش-مصدر سابق-ص61
55- مقداد حسين واخرون –الكتاب الشامل للبرنامج الوطني للاستخدام الامثل للموارد المائيه في حوض الفرات-2002 ص467
56-جريدة الاتحاد-مصدر سابق-
57-ازمة حوضي دجله والفرات-صاحب الربيعي –مصدر سابق-ص 60,ص125
58-المصدر السابق-ص114
59- المصدر-احمد عمر الراوي-مشكلات المياه بالعراق- اطروحة دكتوراه- ص133
61- المركز العربي لدراسات المناطق الجافه والاراضي القاحله-الموارد المائيه واستخداماتها في الوطن العربي-مصدر سابق- ص 78و88و91و92 بتصرف
62-الامن المائي العربي-مركز الدراسات العربي الاوربي –اعمال المؤتمر الدولي الثامن من 21-23 شباط –القاهره-2000(بتصرف)
63- المصدر السابق ص288
64-المصدر السابق ص 288
-65-الموازنه المائيه-فؤاد قاسم-مصدر سابق-ص221
66-المصدر السابق-ص226
67-المصدر السابق-ص229
68-في طريق العطش-مصدر سابق-ص8 بتصرف
69-المصدر السابق-ص82 بتصرف
70-المصدر السابق-ص82





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,774,232
- مياه العراق تحديات وحلول ج3
- مياه العراق تحديات وحلول ج2
- مياه العراق تحديات وحلول ج1
- استراتيجية تنفيذ مشاريع الري يجب تغيرها
- عاداتنا السيئه بالعراق لاستخدامات المياه وتعاليم الاسلام
- مشكلة المياه في العراق الواقع المرير والامال بالحلول الواقعي ...
- اهمية المياه في الحياة
- المياه سلاح جديد مستقبلي لمحاربة العراق
- شحة المياه ودوائر الري في العراق
- ازمة المياه في العراق اصبحت حقيقة ساطعه
- هدر المياه في العراق الى متى
- نقص المياه يهدد حياتنا
- تلوث المياه خطر كبير يهدد حياتنا
- هل ستكون المياه الثروه الثانيه الضائعه في العراق
- الموارد المائيه في العراق واخطاء مستمره
- الماء هبة إلهيه للعراق لانحسن استخدامها
- ادارة قطاع المياه في العراق الواقع والطموح
- مياهنا ثروتنا وحياتنا
- بيئة العراق واقع مأساوي وخطير مستمر
- تشكيل مركزوطني للمياه بالعراق واجب وطني كبير


المزيد.....




- المصريون يصوتون في استفتاء على تعديلات دستورية تمدد ولاية ال ...
- السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لـC ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- التعديلات الدستورية في مصر: الناخبون يدلون بأصواتهم في الاست ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- إصابة العشرات بعد خروج قطار عن مساره في الهند
- مقاتلات روسيا.. الخيار الأفضل لتركيا
- وفاة قائد القوة الأممية في الجولان المحتل
- نعم، نعم، نعم لعالم نووي
- ترامب يهاتف حفتر ويخالف موقف خارجية أمريكا المُعلن حول ليبيا ...


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - عبد الكريم حسن سلومي - مياه العراق تحديات وحلول ج4