أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه 1















المزيد.....

قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه 1


ادم عربي

الحوار المتمدن-العدد: 5691 - 2017 / 11 / 7 - 00:40
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه 1
اي كيف يمكن تغيير مجموعة الافكار المسيطرة في اي مجتمع ، بعيدا عن الانشائيات والكتابات الصالونيه التثاقفية ، وساعتمد النظرية المادية للتاريخ ، والتي اؤمن بها وبصحتها ، وارى انها الاجدر لهكذا مهمة عصيه ، والتي ترى ان الاقتصاد هو المحرك للتاريخ ، والمعنى ان الجهود الفكرية والعقليه مهما وظفت لن تستطيع ابدا النجاح في احداث تغير في التاريخ ما لم تكن ناتجا وعلى علاقة ديالكتيكية بالبنية التحتية او بالضبط بنمط الانتاج السائد ، وان الجهود التي تُبذل معتمدة على ان العقل هو محرك التاريخ لن تثمر لانها بالنتجة النهائيه لن تحصل على المعرفه لان المعرفه تاتي من واقع المشكله وليس من السماء ، ففي واقع المشكله هناك الحل.
يقول انجلز " خارج الطبيعة والإنسان لا يوجد شيء" ، وهذا ما يؤكد ان الطبيعة والمادة والانسان حقائق موضوعية ، خارج الادراك وبصورة مستقله عنه ، والمادة هي الاصل والعنصر الاول لانه منبة للاحساس والتصور والشعور ، اماالادراك فهو نتيجة لانعكاس المادة . ان المادة موجودة قبل معرفة الانسان وان الانسان يكتشف بالملاحظه والتجريب ، فقد تم اكتشاف البنسلين من ملاحظة موت البكتريا نتيجة وجود فطر معين يفرز البنسلين ، وتم اكتشاف النباتات الطبيه علاجها بالملاحظه والتجريب ، اذن الفطر والنبته مادتان موجودتان قبل معرفة لخصائصهما ، لقد تم الحصول على المعرفة عن طريق الملاحظه والتجريب وهذا ما يوكد على ان المعرفة الانسانيه ما هي الا ناتج التفاعل بين المادة والتي هي الاساس والفكر الذي هو الانعكاس ، وبناء على استخدام ما انتجه الفكر تتشكل وقائع مادية جديدة لا يدرك الانسان كنهها ولا يستطيع تفسيرها فيعمل ثانية من خلال الملاحظة والتجربة على فك اسرارها .. وهذه قصة البشرية باختصار.
ان الانتاج الفكري يتطور تبعا لعلاقات ديالكتيكية بين الفكر والمادة ، فالعالم يتلقي علومه ممن هم اعلم منه ، اي من اساتذته ، وهي علوم تم انتاجها سابقا ، اي هي حصيلة جهد بشري متراكم ، وهذا الطالب ان كان موهوبا وبذل جهدا كافيا فيمكن له انتاج علم جديد او ثورة علميه جديدة ، لتبدا دورة جديدة في التعامل مع العلم الجديد وتطويرة ليتناسب مع ما هو جديد ، ولكن لا يتم ذلك بمعزل عن الربط الديالكتيكي بين الفكر والمادة ، ولكن التحولات الفكرية الكبيرة لا يمكن ان تتحقق بشكل مستقل ، بل تحتاج الى منشط لها على اسس حاجويه اجتماعيه اقتصاديه ، ان التحول من عبادة النجوم والشمس الى اله واحد ما كانت لتتم في مجتمع الصيد ، ولم تتطور النظريه العلميه لماركس في فائض القيمة قبل ظهور المجتمع الراسمالي .
ان مفهوم المجتمع المدني , رغم انتشاره كعباره رنانه منذ قرنين من الزمن , الا انه يعاني من الاغتراب في كافة شرائح المجتمع , وفي افكار الفئه النخبويه في مجتمعاتنا العربيه , هذا الاغتراب الذي يصل الى حد القطيعه مع كافة شرائح المجتمع والقوى السياسيه والمثقفه منها في سياق تطورها الراهن , هذا التطور الذي يسير ببطء شديد التعقيد في ظل وجود خيوط الماضي , المتمثله في بقاء الاسس الماديه والمعرفيه للماضي , مما تعيق التغيير الديموقراطي والوطني وتكرس اعادة انتاج الماضي المتخلف بكافة اشكاله وعلاقاته الانتاجيه وتفاعلها مع انظمة الحكم المطلق.
هذا الواقع شديد التعقيد في المجتمع العربي , لا يعني البدا من حيث انتهى الاخرون في المجتمعات المتقدمه التي بدات بالراسماليه وانتهت بالعولمه المتوحشه , لان مجتمعاتنا في في واقع الحال لم تشهد حركة تطور فكريه وانتاجيه وصناعيه كما شهدت اوروبا بل هي اصلا لم تدخل علاقات انتاج بعد, حتى ما نشهده من مظاهر حداثه في بعض العواصم العربيه , لا يعبر عن الحداثه الحقيقيه , بل يبدو مظهريا نوع من انواع الحداثه , ولكن في حقيقة الامر لا يخرج عن مجتمع لا يزال قائم على الثقافه الاسلاميه والطائفيه والعشائريه , فالمدن العربيه هي مدن ريفيه بالمعنى الاصح , وطابع الحداثه الموجود فيها هو طابع تقليدي استهلاكي , لان هذه المجتمعات لا زالت تعيش خارج التطور الطبقي ولم تدخل في سياق ذاك التطور , لذلك ما نشاهده هو هجين مشوه من علاقات اجتماعيه لا تخرج عن هجين مشوه من علاقات انتاجيه ,بل هي مجتمعات لا تزال تعيش مرحلة الاقطاع , بل هي مجتمعات ريفيه تتمحور في علاقات طائفيه وذات طابع ثقافي اسلامي كمرجعيه لهذه المجتمعات ,وهذا يتيح للانماط القديمه السيطره في معظم بلدانه ,ولا يخرج عن ذلك دور الطبقه الوسطى بسسب علاقتها الهشه مع المجتمع المدني العربي , بسسب ارتباطاتها الراسماليه الخارجيه او بسبب اندماحها باقتصاد الدول العربيه وانفاقها وبالتالي السيطره عليها , لذلك دور الطبقه الوسطى في المجتمعات العربيه معدوم ولا يمكن مقارنتها بدور الطبقه الوسطى في المجتمعات الاوروبيه.
من هنا يجب مراجعة مفهوم المجتمع المدني والظروف المحيطه به منذ بداية المجتمع الاقطاعي في العصور الوسطي مرورا بالراسماليه والحداثه , في سياق تطور الشعوب الاوروبيه , وما لعبه هذا المفهوم في احداث القطيعه مع الفكر الغيبي ومع علاقات الفكريه والاجتماعيه التي سادت عصر الاقطاع , مع الاخذ بعين الاعتبار انه لا يمكن تكرار التجربه في مجتمعاتنا لما لها من انماط فكريه واجتماعيه واقتصاديه مختلفه عن اوروبا , ولكن لا بد من اخذ مضامين المجتمع المدني في الحاله الاوروبيه واستبعابها ومحاولة الاستفادة منها في واقعنا العربي المختلف ., ومن هنا ياتي نقد الدين في المرتبه الاولى في سلم الاولويات , جنبا الى جنب مع احداث تثيير جذري بنوي اجتماعي واقتصادي ,مع فهم تطور التجربه الاوروبيه والعبور الى الراسماليه , ومع ما ترافق ذلك من بنيه اجتماعيه وفكريه جديده , وظهور المجتمع الليبرالي والدوله الليبراليه داخل المجنمع الصناعي باعتبارهما وجهان لعمله واحده , هنا تبرز الحداثه والمجتمع المدني اللبرالي التحرري كنتيجه لبنيه فوقيه لنشاطات المجتمع., وتنظم العلاقه بين المجتمع المدني والدوله الديموقراطيه الليبراليه.ومؤسسات المجتمع المدني.
ان استمرار المجتمعات العربيه في النمط الزراعي العشائري شبه الراسمالي , وشبه الاقطاعي تجعل من الدول الراسماليه التوسعيه من السهوله السيطره عليها والتحكم في نموها الاقتصادي والاجتماعي لتبقى تابعه ومتخلفه , وما نشهده من مظاهر حداثه لهذه المجتمعات هي زائفه لا تعبر عن حقيقتها , في ظل اقتصادي مشوه وعلاقات اجتماعيه مشوه , وبالتالي في ظل تلك الظروف من المستحيل اقامه مجتمع مدني حقيقي كما هو الحال في المجتمعات الاوروبيه , ولا تختلف الدول التي تشترك معنا في نظام التفكير والظروف الاجتماعيه والاقتصاديه , كما هو الحال في الهند او بعض دول امريكا اللاتينيه رغم اختلاف الاديان.
هناك عامل اخر في واقعنا العربي يختلف كل الاختلاف عن واقع التطور الطبقي الراسمالي الغربي , ففي التطور الراسمالي الغربي , تطورت الراسماليه اولا ومن ثم سيطرت على مقاليد الحكم كنتيجه حتميه في تطور اجتماعي ليبرالي بما يترافق مع مؤسسات المجتمع المدني , ولكن العمليه في البلدان العربيه مقلوبة الهرم , حيث يتم الاسيلاء اولا على السلطه ومن ثم الحديث عن انشاء اقتصاد متين , وبالتالي تصبح السلطه مصدر الثروه للمتطفلين مما يقوي الحكم المطلق وتزداد الهوه بين افراد الشعب والحكومات لتصبح مرتعا للفساد والظلم والاستبداد , مما يغذي ظاهرة التطرف الديني في مواجهة الخلاص بدل الديموقراطيه والانتخاب من اجل التغيير , لان هذه الجماهير وصلت الى حالة الياس من أي تغيير محتمل , بسسب اقناعها بالتطرف الديني اكثر من اقناعها بالديموقراطيه الشكليه التي لا تغير سيء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,664,654
- ماركس وطبقته 4
- ماركس وطبقته ٣
- حنين الروح
- رسالة امراة
- المراة تُساهم في دونيتها!
- ماركس وطبقته ٢
- فلسفة عابرة ٤
- الحجاب
- ديالاكتيك الضرورة والصدفه
- فلسفة عابرة ٣
- ماركس وطبقته
- ليس التاريخ الا تفسيرا للصراع الطبقي
- فلسفة عابره٢
- فلسفة عابره !
- كردستان بارازاني
- قراءة ماركسيه للواقع
- الانتهازيه من وجهة نظر جدليه
- كيف نغيير المجتمعات ؟
- ما هي قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه !
- خمس دقائق 2


المزيد.....




- افتتاحية
- يسقط مؤتمر البحرين
- احتفال -يوم الشهيد الشيوعي- في الخريبة -الشوف
- قيادة بيروت الكبرى في -الشيوعي- تكرّم الشهيدان عبد الكريم حد ...
- تحية للقائد الشهيد جورج حاوي في بتغرين
- احتفال منطقة صور في الحزب الشيوعي
- تحية بـ -يوم الشهيد الشيوعي- في الميناء
- تحية لشهداء الحزب الشيوعي في البقاع الاوسط
- استكمال حملة توزيع المعونات الغذائية في سهل عكار بدعم من الج ...
- تحية بـ -يوم الشهيد الشيوعي- في النبطية


المزيد.....

- الماركسية وأزمة اليسار العربي وسبل النهوض / غازي الصوراني
- روزا لوكسمبورغ بعينيّ رايا دونايفسكايا / ألكسندرا المصري
- روزا لوكسمبورغ : في أزمة الاشتراكيّة الديمقراطيّة ومفارقات ا ... / وسام سعادة
- هل نعتبر دفاعنا عن المدرسة العمومية باعتبارها مدرسة شعبية؟.. ... / محمد الحنفي
- لماذا هذه الهجمة على المدرسة العمومية من قبل الطبقة الحاكمة، ... / محمد الحنفي
- فيدرالية اليسار الديمقراطي، نواة لقيام جبهة وطنية للنضال من ... / محمد الحنفي
- فيدرالية اليسار الديمقراطي، أو الأمل في تحرير اليسار من التق ... / محمد الحنفي
- -الحزب الشيوعي الصيني من التأسيس إلى القواعد الثورية ومناطق ... / الشرارة
- إضاءات خاطفة على كتاب «ماركس ومجتمعات الأطراف» / نايف سلوم
- الأزمة وبنيتها، من أجل اللحظة اللينينية (1-2) / هشام روحانا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه 1