أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - لا تثقوا باقوال السيد الرئيس!!














المزيد.....

لا تثقوا باقوال السيد الرئيس!!


طه رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 5673 - 2017 / 10 / 18 - 04:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا نقصد بالسيد الرئيس ، حصرا، رئيس الجمهورية او رئيس الحكومة، بل هو كل مسؤول في موقعه، رئيس شعبة. رئيس قسم. رئيس دائرة، رئيس بلدية، رئيس عشيرة، رئيس هيئة. رئيس كتلة. رئيس برلمان، وصولا إلى أعلى قمة الهرم.
لا تصدقوا أقوال كل هؤلاء،( ساهمتم بانتخابهم او لم تساهموا) حتى ينطبق الفعل على القول وتتلمسون هذا الفعل تجسيدا لما وعدوكم به من إنجازات وخدمة للصالح العام.
صحيح أن الغلبة الغالبة منهم لا يمتلك برنامجا واعتمد على حزبه او كتلته التي ارتضت بنهج « المحاصصة» كفرصة ذهبية للاستحواذ على المناصب والمال السائب!
في البلدان المتقدمة يتبارى ويتباهى المتنافسون على المناصب، سواء في السلطة التشريعية ام التنفيذية، ببرامجهم الانتخابية، وفي حالة عدم إيفائهم بتنفيذ وعودهم المسطرة في برامجهم، تقوم الدنيا ولا تقعد باضرابات ومظاهرات صاخبة، لا تتوقف حتى يتم التغيير، الذي يناسب الأكثرية المتضررة.
ها هو الشاب الفرنسي ماكرون نجح باكتساب ثقة أكثر الناخبين الفرنسيين، في الانتخابات الأخيرة ليتربع على عرش واحدة من أهم الدول السبع في العالم، ولكن سرعان ما شعر ناخبوه بالخذلان، فانطلقت التظاهرات منذ شهرين لنقابات العمال والموظفين والطلبة تجوب شوارع باريس ضد قانون العمل المطروح للتصويت في البرلمان! مطالبين في نفس الوقت الريس المنتخب بتنفيذ وعوده التي أطلقها في برنامجه والتي وعد فيها برفع القدرة الشرائية للمواطن وليس العكس!
أما جماعتنا فبغياب البرنامج لا توجد إلا الوعود، وهذه الوعود تنقسم إلى قسمين قبل الانتخابات وبعدها. قبل الانتخابات: كسوة شتائية، كارتات شحن تلفون، عملة نقدية من الفئات الثلاث الكبيرة. بعد الانتخابات الوعود كثيرة ولكن أهمها: التعيين والحصول على قطعة أرض. وربما يفي المرشح المنتخب بوعوده الأخيرة ولكن ليس للمواطن الذي يستحق، بل للاخوة وابناء العم وابناء الخالة والاقارب، فماذا يفعل المواطن في هذه الحالة سوى أن يطلق صوته مع المدنيين الذين لا همَّ لهم سوى العراق شعبا وارضا؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,916,020,272
- عين على الهيئة!
- إعصار التعصب!
- لن اتنازل عن لقبي!
- رياض احمد في باريس.. لم يكن يغن كان ينزف
- اثنان وثمانون عاما وما زلنا نسعى دون اوهام
- العراق بين انتفاضتين
- مستمرون رغم انف الفاسدين!
- مصالحات الغرف المغلقة!
- الثقافة وبناء الانسان
- من طرف واحد
- سقوط الاقنعة
- الاعلام الحربي.. والحرب الاعلامية
- الانقلاب الابيض
- من يسمع صرخة الكرادة في بغداد!
- لست نادما!
- المسرح الوطني في بغداد يحتضن - اهلنا - ونصير شمة
- عيد العمال العالمي 2015 في بغداد
- العقول النظيفة
- سيلفي مسرحية تعري الفساد والمفسدين
- الفنان خليل شوقي غادر ولم يرحل!


المزيد.....




- الخارجية البريطانية تحذر حاملي الجنسية المزدوجة من السفر إلى ...
- ستورمي تكشف -تفاصيل حساسة- عن ترامب: لقاؤنا الأول كان صادماً ...
- شاهد: إغلاق الجسر الأعلى في إيطاليا لأسباب تتعلق "بالسل ...
- بوتين يختبر أحدث بندقية كلاشنيكوف
- تداعيات إسقاط الطائرة الروسية.. وفد إسرائيلي بموسكو
- السرّ المكشوف.. دبي مغسلة عالمية للأموال القذرة
- كارثة طائرة -إيل-20-... محاولات رفع المسؤولية عن إسرائيل
- آبي يكمل مسيرته السياسية لفترة جديدة في اليابان
- بعد -الإعصار المدمر-... الملك سلمان وولي عهده يبعثان رسالة ع ...
- إنزال غواصة -كرونشتادت- الجديدة إلى الماء في سان بطرسبورغ


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - لا تثقوا باقوال السيد الرئيس!!