أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - القاص والروائي إسماعيل سكران ... في روايته الثالثة






المزيد.....

القاص والروائي إسماعيل سكران ... في روايته الثالثة


مقداد مسعود
الحوار المتمدن-العدد: 5672 - 2017 / 10 / 17 - 19:27
المحور: الادب والفن
    


القاص والروائي إسماعيل سكران ..في روايته الثالثة ..
مقداد مسعود
هو...
من المسكونين برغبة كتابة الحياة : نصا ، وحققها في 1977حين أصدر خطوته القصصية البكر (النثار ) ثم أصدر بعد توقف في 2001 (رفات الملائكة ) وفي 2015 إنطلقت خطوته الروائية الأولى (جثث بلا أسماء).. وفي 2016 ..روايته الثانية (هزار) وهاهي روايته الثالثة :(فردوس أمي القديم ) منشغل بإستعادة الماضي القريب يسلّط سردا روائيا على مخالب كارثة السلطة وطفيلياتها
(2)
إسماعيل سكران سرديا يتجاور لديه فعل التروية مع فعل الحكي ..فهو ينتسب لذلك الحكي السلسبيل رغم مايعتور هذا الانتساب أحيانا من مطبات سيتخلص منها القاص والروائي إسماعيل
(3)
في روايته الفضاء النصي مشطور بين هنا ------ هناك: الكوت ----- بغداد في (فردوس أمي القديم ) فستكون المسافة أبعد ، بسبب تمردات الهندسة الوراثية للتخلص من رتابة المكان الغافي بأمواه وغرين دجلة .. ثم يستقر جين وراثي في المراسل الإسرائيلي / العراقي المنبت (أسحيق صائب ساسون ) لكن المراسل لا يقصد العراق بعد ربيع 2003 وحده فثمة كائن والأصح ذاكرة كائن في ذاكرته وهكذا سيرى هذا المراسل الأعلامي الإسرائيلي مدينة الكوت من خلال عينيّ أمه (مودة ) وسيقتفي أثر شفاهيات الأم ويقوم بتحويل الشفاهي إلى مسرودات صحفية وينشرها في وكالة إنباء حاييم .
(4)
وحده هذا المراسل الأربعيني مَن لاتفوح من إستطلاعاته روائح الدخان والدم والفوضى والتخريب وبشهادته (كنت أصف طبيعة الحياة الاجتماعية وطبيعة سكان أحدى المدن التي تقع وسط العراق..) وكقارىء أتساءل : كيف ستكون الكتابة عن عراق ٍ دمرّه الطاغية وانتهكته قوات الغزو ..؟! وسيكون الجواب أن هذا المراسل لايرى بعينيه هو بل بعينيّ أمه العراقية التي رأت ثم أختزنت مارأت بذاكرتها حتى لا تتخثر ذاكرتها قامت بنقل محمولاتها إلى ذاكرة ولدها ، وهكذا فالولد يصف الآن ويخصّب رؤيته بما عاشته أمه في المكان ذاته ..وبشهادته ..(اصف...... واربط كل ذلك بذاكرة والدتي ،، مودة ،، والصور التي وثقتها مخيلتها ونقلتها إلى مخيلتي التي أسبغت عليها بعض المطيبات ..) ..
(4)
رؤية حبية للمكان بالنسبة للولد .. رؤية ندية للمكان الرحم ، لكن هناك من سيقدم قراءة جانحة عنها وبشهادة السيدة ايلين مديرة وكالة حاييم أن مايكتبه هذا الصحفي يشكل ..(مادة مهمة لدراسة المجتمع العراقي ..) !!
(5)
يضيف الصحفي الإسرائيلي إلى شفاهيات أمه عن الكوت شفاهيات والد الصحفي أمجد ومرجعياته من (المصادر والكتب التي تناولت لواء الكوت ) وكذلك الاعتماد على (أسلوب المقابلات الشخصية للحصول على معلومات مهمة سلطت الضوء على الكثير من الافكار التي كنت أحتاجها ..) وهكذا يكون ملء فجوات الحكي ومنح ذاكرة الكاتب : قوسا أوسع .. وسيقوم بنقل ماتوفر لديه من الذاوكر من أفقية الاعلام ..إلى فتنة السرد ليكتب المكان العراقي مبأرا بقصة حب أبيه وأمه : (احتلت مسألة كتابة رواية ن حياة والدي ووالدتي الصدارة في اهتماماتي )
(6)
أصغيت ُ بحب لهذه الرواية ، وأنا أقرأها مخطوطة ً ..لذا أعلن امتناني للصديق القاص والروائي إسماعيل سكران ..
مقداد مسعود
بصرة / 8 شباط / 2017
*مقدمة رواية / فردوس أمي القديم / للروائي والقاص إسماعيل سكران/ دار تموز/ دمشق / 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رواية صوتية تكشف تراسلاً مرآويا الروائي اليمني علي المقري في ...
- قراءة في كربلاء الجرح : هشام شبّر / نجم مشاري
- جياد من ريش نسور.. للشاعر مقداد مسعود / والاحتفاء بالمختلف / ...
- فوزي كريم ...وأنا
- مَن يميط الأذى عن الطريق ..؟!
- إدواردو غاليانو/ إيتالو كالفينو
- محمد خضير / بلقيس خالد
- طيرٌ جديد في سماء الأربعاء : منتدى أديبات البصرة ..
- فضة الرغبة تحقق الذهب في قصيدة النثر
- من قتل عطشان ضيول الأزيرجاوي ؟
- القاص سلام القريني.. في ضيافة ملتقى جيكور الثقافي
- الأثنية المتأهبة . طالب الرفاعي ..( في والهنا)
- حدود النافع في آيدلوجية المخيال/ الروائي البرتغالي أفونسو كر ...
- ريبورتاج ...أم رواية ؟ (المؤتمر الأدبي) للروائي سيزار آيرا
- هل الفن في صحوة موته الرأسمالي ؟!
- شهادة ذاكرة مابعد سقوط الطاغية/ عالية طالب ...(قيامة بغداد)
- العثة تأكل الحيطان في مدورة الخراب ..(أحمر حانة) للروائي حمي ...
- أنسي الحاج...يصف نفسه كأنه آخر
- حياة ...(تحت التنقيح ) والروائي حسين عبد الخضر
- ماقبل القراءة الأولى...(مقتل بائع الكتب) للروائي سعد محمد رح ...


المزيد.....




- بالفيديو...هاريسون فورد يثبت أنه ليس مجرد بطلا على شاشة السي ...
- تعرف على الكتب التي تم منعها في معرض الكويت الدولى للكتاب
- جائزة مونديال القاهرة الذهبية للمسلسل الاذاعى العمانى الامبر ...
- متحف القرية من أقدم المتاحف المفتوحة بأوروبا
- وزير الخارجية القطري يفتتح البيت الثقافي العربي ببرلين
- يوسف شريف رزق الله لـCNN: غياب الفيلم المصري عن مهرجان القاه ...
- روبيرت دي نيرو في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي
- غاري أولدمان: تجسيد تشرشل سينمائيا التحدي الأكبر
- -من غويا إلى اليوم-.. الفن يعزز صلات المغرب وإسبانيا
- مفكر مغربي يهاجم هيمنة الفرنسية ببلاده


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - القاص والروائي إسماعيل سكران ... في روايته الثالثة