أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - من الأعماق














المزيد.....

من الأعماق


عبد صبري ابو ربيع
الحوار المتمدن-العدد: 5672 - 2017 / 10 / 17 - 11:49
المحور: الادب والفن
    


كيف أعرف نفسي ؟
وأنت فوقي كسحابة سوداء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سلامٌ على وطني
تنهش فيه الذئاب والضباع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العداله معناها تمتثلُ للفوقيين
وأصحاب المناصب
والبقية تنتظر الرجاء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كيف يمكنني أن أكون ؟
وأنا أنتظر من يجعل جيبي
ممتلئ بالدنانير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أسمي نفسي عراقياً
وأنا لا أملك متراً
من أراضينا الشاسعه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سيدتي تنتظر مني عشقاً
وأنا متعب العقل والتفكير
أنتظر من يجعلني بين السطور
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بلدي متخمٌ بالخيرات
وأنا متخمٌ بالطلبات
لا أقوى على تحقيقها
لأني لا أملك إلا نفسي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الغير يحتار
أين يضع الدولارات
والبعض يعتاش على النفايات
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كيف أسمي العداله عداله ؟
والناس مختلفون في الوزن
فيهم المتخم وفيهم
من تضرب به الريح
من كل جانب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



قالوا أنت وحيد
ونصف دينك ينتظر المزيد
فهل أفرش لها الحصير
ولا لا أمك حتى بعرة البعير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إيهٍ يا طائر الهدهد
أراك وأرى نفسي
وحيد الوصف والتودد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
طريقٌ متعب آخره مذاقه الليل
والتراب عطره
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فمن يصحو على هذا الزمان
ويعلم أن آخره ظلمةٌ
وأنين النسيان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أيها العاشقُ سلطانها
يوماً تلتم عليك العناكبُ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن لذيذ الفجر أبتسامة
ولذيذ الليل شهقة
وطيب الطعام حلاوة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وطني وطن السلام
- ويصنعون لنا دُماً وحشية
- أريد انتحر وأموت
- وداعاً يا حافظ
- أتكأ على الليل
- لو مالت الدنيا
- رفرف يا حمام (2)
- عراقي النسب
- قتيل الهوى
- (( وطني السبع الفواطر ))
- الوطن المدمى
- لا تلمني
- دلني اين الطريق
- يمر طيفك
- وطني يا وطني
- شهادتي
- بس ليله
- أنت الحنين
- لا أقسم بهذا البلد
- مُسافر


المزيد.....




- عشية الانتخابات البلدية..الجزائريون تائهون بين راني فرحان ور ...
- شبابنا.. وثقافة التسطيح والتمرير والتفاهة – زيد شحاثة
- سمر دياب في -متحف الأشياء والكائنات-
- -الهيئة العامة للترفيه- تلغي حفلات كاظم الساهر في السعودية
- فاجعة الصويرة: ما يجب قوله ومايجب فعله..
- البام يطالب حكومة العثماني بالاستقالة ويصفها بحكومة المآسي و ...
- الأميران البريطانيان في -حرب النجوم-
- بوتين للفنانين: هناك تكافل خفي بين الفنانين والسياسيين
- حفل كاظم الساهر في السعودية: إلغاء حتى إشعار آخر
- أطفال لاجئون بلبنان يلجون عالم الموسيقى والغناء


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - من الأعماق