أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عزالدين بوغانمي - التدين الماركسي














المزيد.....

التدين الماركسي


عزالدين بوغانمي
(Boughanmi Ezdine )


الحوار المتمدن-العدد: 5666 - 2017 / 10 / 11 - 16:18
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


الْعُورْ.

لكي تكون ماركسيًّا حقيقيًّا، يجبُ ألّا تكون وفيًّا لتعاليم كارل ماركس. وأن تتجاوز الماركسية بلا تحفّظ. وألّا تتعامل معها إلّا بوصفها إحدى الأدوات المساعدة على تحليل الواقع وفهمهِ فقط. لا بوصفها برنامجًا للتّطبيق.
يعني حين نتعامل مع الماركسية، فإنها تساعدنا على فهم الكثير من الظواهر والآليات التي تُشكّل عالمنا. ولا يجبُ التعامل معها على أنها الفلسفة الوحيدة القادرة على تفسير العالم. ليس فقط لأنّ الفكر البشري أكثر ثراءًا من الفكر الماركسي، بل لأنّ الاعتقاد في وحدانيّة الحلّ الماركسي هو ضرب من الفكر الدّيني المُغلق.

حين كتب كارل ماركس في "البيان الشيوعي" عام 1848 عن "شبح الشيوعية الذي يطارد أوربا. وعن الرأسمالية التي تحفر قبرها بيدها. وعن الثورة الإشتراكية القادمة".
هل كان كارل ماركس يرى أن الرّأسمالية بصدد الانهيار؟ وهل كانت رؤيته علميّة ؟ وهل حقًّا استنفذت الرّأسمالية قدرتها على التطوّر؟
الجواب: لا. إنّما الرّجل آنذاك كان ثوريا مستعجلًا، يناجي حلمه ويحثّه على التحقّق.
ولقد حقّقت الرأسمالية منذ ذلك الوقت إلى اليوم آلاف آلانجازات العلمية الهائلة في كلّ مجالات الحياة. فيما الماركسيون يجترّون ببلاهة مقاربتهم القديمة عن "الأزمة العامة للرأسمالية" بشكل مثير للسّخريّة.

بعد إحدى عشرة عامًا من كتابة البيان الشّيوعي، وفي مقدمة كتابه "نقد الإقتصاد السياسي"، (1859)، الذي كان تمهيدا لرأس المال (والذي سينشر جزأه الأول عام 1867)، يكبح كارل ماركس أحلامه الثّوريّة، ليكتب أهمّ مقولة في الفكر الماركسي على الإطلاق: "لا يتحطّم أي نظام اجتماعي قط قبل أن يكتمل تطوّر كل قوى الإنتاج التي تتناسب معه. ولا يمكن لعلاقات إنتاج أرقى قط أن تحلّ محلّ العلاقات القديمة قبل أن تنضج الشروط المادية لوجودها ضمن إطار المجتمع القديم. ذلك أن البشرية لا تطرح على نفسها إلّا مهامّ قادرة على تحقيقها".

إنّ ماركس هو أكثر ناقد للرأسمالية. وهو -في إطار دفاعه عن الاشتراكية- أكبر من استطاع إبراز ثورية الرّأسمالية وتقدميّتها.
النظام الرأسمالي كنظام، يرتبط في أذهان الشيوعيين في تونس بالإستغلال فقط. وهو فعلًا كذلك. ولكن الدّيالكتيك الذي هو روح الماركسية، يؤكدُ وفق معجمه الدّاخلي وقرائنه أن الوصول إلى مجتمع أكثر عدالة لا يمكن أن يتحقق إلا عبر تطوّر قوى الإنتاج، (تطوّر التكنولوجيا وزيادة الثروة)، لكي يتحقق الانتقال إلى مرحلة أرقى بالمعنى التّراكمي. ويرتقي البشر بعد إشباع حاجاتهم، إلى طرح مطالب جديدة في التّاريخ كالمحافظة على البيئة، ومنع تشغيل الأطفال، وسنّ التشريعات المحجّرة للإحتكار، وتحقيق المساواة التامة بين الجنسين. في حين نرى اليسار النصّي السّخيف يُدافع بشراسة على ملكية الدولة وسيطرتها على الإقتصاد، معتقدًا أنّ ذلك يُمثّل نظاما أكثر عدلًا. وينسى دروس وقائع الحياة الحيّة، حيث أنتجت التجربة السوفياتية مجتمعا بيروقراطيًّا طبقيا شديد الصّرامة والانغلاق. وفي نفس الوقت عجزت تلك التّجربة "المُمجّدة" عن دفع التطور المجتمعي بعد سبعين عامًا من انتصار ثورة أكتوبر الاشتراكية.
والشيوعيون في تونس يطالبون بسيادة القانون، لكنهم لم يتنبّهوا إلى أن سيادة القانون وفصل السلطة القضائية عن السلطتين التشريعية والتنفيذية لن تتحقق، ولايمكن أن تتحقق، إلا في ظل الرأسمالية، لا لأن الرأسماليين أكثر حبا للعدالة من غيرهم، بل لأن التطور الرأسمالي وبالتّالي التّاريخ نفسه لا يمكن أن يتحقق إلا حين يكون رأس المال آمنًا من النّهب والابتزاز من هذا المسؤول أو ذاك. وأنه لابدّ من وجود مؤسسة يستطيع رجل الأعمال اللجوء إليها إن حصل تعسّف بحقه. لكن مبدأ سيادة القانون حين يُطبّق، فإنه لا يتوقّف في حدود حماية المصالح الرأسمالية، بل سيحمي الآخرين من اضطهاد الرأسمالي. وفي تجارب الدّول الغربية ملايين الأمثلة عن الحالات التي حكم فيها القضاء لصالح العامل ضدّ المؤسّسات المُشغِّلة. ولصالح المواطن البسيط ضد الدّولة.

وبهذا المعنى نصل إلى استنتاج صادمٍ ومؤلم، وهو أنّ الشيوعيين في تونس أنصاف ماركسيين، من جهة كونهم يكتفون بنتائج الديالكتيك المتعلّقة بالبديل الاشتراكي المُطلق المتعالي على الواقع، وينسَوْن نسبيّة المقاربة الماركسيّة مثلما بيّنتُ أعلاه. وهم عُورْ (جمع أعْورْ) من جهة كونهم لا ينظرون إلى أهمّية الدّور التقدّمي للرّأسمالية في التّاريخ، ويكتفون بِشتمِها بشكل شعبوي وجداني. وهم أيضًا بتشبّثهم الأعمى بالنّصوص دون إدراك عدم جدواها، يتحوّلون أحيانًا عديدة إلى قوّة رجعيّة في التّاريخ بالمعنى الجدلي.

على ضِفاف هذا الموضوع، كان النّقاش مُمتعًا مع شكري بلعيد المثقّف الثّوري، والموسوعي الرّهيب. ولاحِقًا، طالما تمّ التّحريض علينا و"تكفيرنا" ماركسيًّا من أشخاص سيّئي النيّة، ضعاف الحال فكريًّا، استطاعوا استغلال حماس شباب وطنيّين غيّورين على رايتهم، واتّهمونا اتّهامات أمّيّة من صنف أنّنا غير أوفياء للماركسيّة. وهذه حقيقة لأنّنا بالفعل لسنا أوفياء إلّا لتونس وللحرّيّة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,613,464
- الإسلام ومأساة العقل
- بين دولة الاستقلال والكيان الاعتباطي
- رسالة إلى شباب تونس بشأن دروس المصالحة الوطنية بجنوب إفريقيا ...
- حول طبيعة الثورات ومآلاتها
- تجدد النظام القديم وتعمق أزمة تونس.
- الجمود العقائدي والحرب على التقدم.
- حين يستولي الفساد على السّلطة
- نُخب الاستبداد ومستقبل الديمقراطية
- الإسلام السّياسي إعاقة حضارية.
- حِين يُقْطع رأس الثّورة
- شكري بلعيد المثقف العضوي والثوري المختلف ..
- وطن الوحشة والألم: كلمات على وسادة الغربة.
- الألم الوطني وقسوة الحرف.
- انقسام معسكر الرّجعية العالمية، وغياب الجبهة الوطنيّة الدّيم ...
- غزة الأبية ليست لوحدها // تعقيبا على مقال الشيخ راشد الغنوش
- السقوط الأخير
- أمناء المجلس الأعلى، أو السيرك الوطني !
- بعد أربع سنوات، ماذا تحقق من مطالب الثورة ؟
- الأصولية و ثقافة التخلف
- -الوطد-، تيار الشهداء .. روح تونس وعشقها الوطني


المزيد.....




- افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى
- على طريقتها.. ناسا تحتفل بيوم الأرض
- جريدة الأهالي تنشر جدول أعمال يوم المؤتمر العام الثامن لحزب ...
- السياسي المصري البارز حمدين صباحي: التعديلات الدستورية الجدي ...
- مركة الجزائر
- ندوة في حلبا عن السرطان والأزمة البيئية: أرقام الإصابة بالمر ...
- احتفال بالذكرى الـ 34 لتحرير صور من الاحتلال الصهيوني
- العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك
- تظاهرة شعبية مطلبية في الأول من أيار #عيد_العمال_العالمي
- مسير الربيع السنوي الاحد 28 نيسان الجاري في عدلون


المزيد.....

- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عزالدين بوغانمي - التدين الماركسي