أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد عبد المجيد - العصبية لابن بلدي تُسقط العدل!














المزيد.....

العصبية لابن بلدي تُسقط العدل!


محمد عبد المجيد
الحوار المتمدن-العدد: 5665 - 2017 / 10 / 10 - 15:29
المحور: المجتمع المدني
    


العصبية لابن بلدي تُسقط العدل!

لست متعاطفا مع دولة قطر في الأزمة الخليجية، وأعرف المواقف المشبوهة ،جزيريـًـا وتميميـًـا، خاصة في الدعم القطري للحوثيين وللاخوان المسلمين؛ لكن موقفي الملتزم والثابت ينبغي أن لا يسحبني إلى ساحة ترتع وتلعب فيها العصبية القبلية والاستعلاء القومي القائم على عدد السكان والمساحة والتاريخ.

عندما يصبح دعمي السياسي لبلدي مساويـًـا للدعم الكروي فقد جعلت العقل ضربة جزاء قد تصيب أو تخيب.
عندما تنافس سراج الدين مع القصيبي فقد تعاطفت فورًا مع سفير السعودية( رحمه الله) في بريطانيا، وعندما رشحت مصر أحمد أبا الغيط أمينا عاما لجامعة الدول العربية كنتُ أراه ترشيحا سيئا وهزيلا لرجل ينبغي أن لا يمثل مصر، فضلا عن الجامعة، وكنت أفضل كفاءة جزائرية أو كويتية أو موريتانية أو بحرينية أو مغربية عن رجل من بلدي الأم!

لذا فإنني مع غضبي الشديد والناقم على المواقف القطرية المخزية والداعمة للتيارات الاسلامية المتطرفة أدعم الدكتور حمد عبد العزيز الكواري الذي سيبقىَ يونيسكيا، ويختفي تميم ووالده من الساحة كما تؤكد الدلائل كلها.
لا أهتف لمصري في مؤسسة دولية إلا إذا استحقها عن جدارة وليس نتيجة نفخ إعلامي على حساب المنصب.

إن " تحيا مصر" بالنسبة لي يجب أن تصبح " تحيا مصر بعبقرييها" حتى أظل دائما في صورة العادل بعيدًا عن همجية العصبية القبلية.
سيسعدني أن تنجح الدكتورة مشيرة خطاب أو الدكتور حمد عبد العزيز الكواري بعيدًا انتصارات القصر في القاهرة أو الدوحة.

أعرف الدكتور حمد الكواري وقمت بزيارته في بيته بالدوحة، واستمعت منه إلى كلمات غزل ومحبة في مصر وأهلها، والرجل يملك كفاءات ثقافية وفكرية وإعلامية وفنية ولكن حظه أوقع ترشيحه في زمن الصراعات السياسية، ولو كان حدث هذا عام 1992 عندما ضرب زلزال أرضَ الكنانة، واحتفل القطريون ثلاثة أيام ( في حب مصر ) لخرجت مصر كلها تهتف باسم حمد الكواري.
موقفي من ظلم الحُكم القائم في دولة قطر لا يقرّبني أو يبعدني عن أصغر صور العدالة.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 10 أكتوبر 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,796,757
- مواقع التواصل الاجتماعي .. الخلطة العجيبة!
- أجيال عبرية بألسنة عربية! لماذا يكرهون عيدهم الوطني؟
- أنا والحوار المتمدن!
- مسيحيون ضد الإسلام .. أقباط مع الإسلام!
- الانتحار بين صفحات الدين!
- ثعبان في دولة قطر!
- النبي الجديد يفتتح سوق السلاح في بلادنا!
- نتائج انتخابات الرئاسة في مصر 2018
- إعلام مصر في الدرك الأسفل من الانحطاط!
- لماذا يخاف المصريون؟
- أيها المراقَبون .. لا تخافوا!
- صناعة الطاغية والشعب .. العلاقة التبادلية!
- مصرُ لا تحتاج الآن لعاصمة إدارية!
- أنا عربي حتى لو غادرت العربَ عروبتُهم!
- مصرُ .. حربُ المحاكم!
- الزمن الأطرش هو الأسمع!
- الإعلام المصري يحارب الشعب والجيش .. مع صمت الرئيس!
- الرئيس السيسي .. هل تسمح لي أن أبحث عن بديلٍ لكَ؟
- إنه محلل سياسي؛ يا له من أمرٍ مخجٍل!
- حوارٌ بين قفا و .. كفٍّ!


المزيد.....




- حزب أردوغان عن قضية خاشقجي: لن ينتهي الأمر بإعدام بعض الأشخا ...
- قانونيون ونشطاء يرحبون بدعوة الرئيس لمراجعة قانون الجميعيات ...
- رئيس الوزراء يؤكد عزم الحكومة اتخاذ إجراءات حازمة لمكافحة ال ...
- عمليات دهم واعتقال إسرائيلية بالضفة
- السلطات السودانية تعتزم اعتقال المعارضة مريم الصادق لدى عودت ...
- الأونروا: نقل السفارة الأمريكية أدى إلى زعزعة الاستقرار في غ ...
- الأردن أمام مجلس حقوق الإنسان.. تجاهل وإنكار للتحديات الحقوق ...
- النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 عناصر من فريق اغتيال ...
- الأمم المتحدة: روسيا وتركيا ستذهبان إلى أبعد الحدود لمنع الت ...
- جمال بنشقرون كريمي يؤكد على حرية التعبير و الانضباط لأخلاقيا ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد عبد المجيد - العصبية لابن بلدي تُسقط العدل!