أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جورج حداد - الحرب الباردة بين اميركا و...كوريا الشمالية














المزيد.....

الحرب الباردة بين اميركا و...كوريا الشمالية


جورج حداد
الحوار المتمدن-العدد: 5659 - 2017 / 10 / 4 - 20:52
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    



في "الحرب الباردة" السابقة كانت المبارزة تتم بين العملاقين الاميركي و"السوفياتي" (=الروسي).
اما الان فقد تغيرت الاوضاع 180 درجة. وفيما كان المسرح الستراتيجي الدولي يعرض لنا في الماضي "مأساة" او "دراما"، اصبح الان يعرض لنا "مهزلة" او "مسخرة" او "كوميديا". ولكنها "مسخرة" قد تودي بمصير العالم الى الفناء.
فالمواجهة تحولت الان من مواجهة بين اميركا وروسيا، الى مواجهة بين اميركا وكوريا الشمالية التي (بمساحتها وتعداد سكانها) لا تساوي ربع ولاية اميركية او اقل، واقتصادها المحاصر لا يساوي 1/500 او اقل من الاقتصاد الاميركي.
واللوحة الستراتيجية العالمية الان هي تقريبا كما يلي:
اولا ـ روسيا:
أ ـ في الشؤون الداخلية تنشغل روسيا تماما في التحضير لاستقبال مونديال كرة القدم سنة 2018، وتحضير المنتخب الروسي كي يحرز المرتبة العاشرة على الاقل.
ب ـ في الشؤون الخارجية تنشغل روسيا تماما في تقليع الشوك الارهابي الذي سبق لاميركا ان زرعته في منطقة الشرق الاوسط والذي اصبح يقض مضاجع العالم بأسره. وفي هذا السياق تنشغل روسيا باستمالة تركيا (بتطبيق سياسة العصا والجزرة تجاهها) ودفعها لتشكل مع ايران جبهة اسلامية دولية موحدة تباركها البطريركية الارثوذكسية لموسكو وسائر الروسيا.
ثانيا ـ اميركا:
أ ـ في الشؤون الداخلية: تنشغل اميركا في الكشف عن، ومعالجة او عدم معالجة، الميول الجنسية "الديكية" لدى الرئيس الاميركي دونالد ترامب، ورغبته الجامحة في مضاجعة ابنته ايفانكا، بالاتفاق او بدون الاتفاق مع زوجها اليهودي، وذلك كشرط مهم من شروط استمرار الدعم الاميركي ـ الترامباوي لاسرائيل.
ب ـ في الشؤون الخارجية: تنشغل اميركا بمواجهة البرنامج الصاروخي ـ النووي لكوريا الشمالية. وفي هذا السياق اعلنت القيادة الاميركية انه في اواسط شهر تشرين الاول الجاري سوف تصل الى شبه سواحل شبه الجزيرة الكورية مجموعة سفن حربية اميركية بمرافقة حاملة الطائرات النووية الاميركية "رونالد ريغان". ومن بين هذه السفن غواصة نووية ضاربة، مسلحة بالصواريخ الحاملة للرؤوس الحربية النووية. وسوف تشارك هذه المجموعة بمناورات مشتركة مع القوات الكورية الجنوبية، تهدف الى التصدي لكوريا الشمالية. وقد اكد ذلك لوسائل الاعلام ممثل وزارة الدفاع الكورية الجنوبية. ومما قاله "اننا الان نقوم بتنسيق التفاصيل لزيارة المجموعة المرافقة لحاملة الطائرات "رونالد ريغان" (CVN76). ومن المتوقع ان تصل هذه المجموعة الى مياه شبه الجزيرة الكورية في 15 تشرين الاول". واضاف ان حاملة الطائرات سترافقها مجموعة من السفن الحربية منها مدمرة تحمل منظومة AEGIS، وصواريخ فضائية وغيرها. كما تضم التشكيلة الغواصة النووية الضاربة من طراز "اوغايو" التي يبلغ حجمها ما يعادل 18 الف طن متري من الماء.
وأوضحت سيؤول ان هدف المناورات المشتركة هو الشغل على برنامج للرد على استفزازات كوريا الشمالية. وسوف يتدرب البحارة الكوريون الجنوبيون والاميركيون، بشكل خاص، على كشف ومتابعة الصواريخ التي تطلقها كوريا الشمالية، والتصدي لغواصاتها.
ولاحظ الخبراء الاجانب ان هذه المناورات سوف تشكل منعطفا جديدا في التوتر القائم في شبه الجزيرة الكورية، ذلك ان كوريا الشمالية هي حساسة جدا تجاه مثل هذه المناورات وتعتبرها تهديدا لأمنها. ومن المرجح ان تقوم بيونغ يانغ بتجارب صاروخية ونووية جديدة جوابا على المناورات. ومنذ فترة وجيزة وجهت اميركا قاذفتين ستراتيجيتين طارتا على طول الحدود الجوية لكوريا الشمالية. واعلنت كوريا الشمالية انه اذا تكرر هذا الاستفزاز فانها سوف تسقط الطائرات الاميركية.
وهددت كوريا الشمالية اميركا بكارثة نووية اذا واصلت سياسة العقوبات ضدها. وتحدث عن ذلك بيان نشرته وكالة تاس، صادر عن ممثل اللجنة الكورية الشمالية للسلام في اقليم اسيا والمحيط الهادئ. وجاء في البيان "اننا مرة اخرى نذكر ان قواتنا هي في حالة جهوزية تامة للقتال. واستخدام عصا العقوبات وتوجيه القاذفات نحو حدودنا هو بمثابة عمليات انتحار، يمكن ان تؤدي الى كارثة نووية، والى تحويل الاراضي الاميركية الى بحر من النيران".
وشجب هذا الناطق الكوري الشمالي طيران القاذفات الاميركية بقرب الحدود الكورية الشمالية، كما شجب التصريحات الاخيرة لدونالد ترامب، التي اعتبر فيها انه من الممكن حل النزاع عسكريا. ونعت الرئيس الاميركي بأنه "عجوز معتوه".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الشعب الكوري سوف ينتصر!
- الازمة القطرية تزيد عزلة السعودية
- التجارب الكورية تؤثر سلبا على الدولار واليورو
- السبب الستراتيجي الرئيسي لتغيير الموقف الأميركي في سوريا
- -الصقور- الاميركية تستهدف ضرب وتغيير النظام في ايران
- البيت الابيض يحضّر ازمة شاملة وعميقة ضد الصين
- المشروع العثماني الى السقوط وروسيا تبيع تركيا منظومة S-400
- - العرض- الكوري الشمالي بين اميركا والصين وروسيا
- ادارة ترامب تقرر فرض عقوبات جديدة على روسيا
- الناتو يخشى بشدة تصاعد القوة العسكرية الروسية
- الاقتصاد الحربي الروسي في خدمة شعوب العالم
- اميركا تقصف سوريا بالفوسفور
- هل تغدو قطر حليفا لتركيا وروسيا؟
- قطر تشن هجوما معاكسا وتفتح ملف الامارات
- الانقلاب الفوقي الاميركي
- ايران تتابع خط التحالف مع روسيا
- إرهاصات المعارضة الشعبية الجديدة في اميركا
- مقدونيا امام خطر التقسيم والألبنة!
- اميركا ضعفها في قوتها
- الاستعدادات العسكرية للجيش الشعبي لكوريا الشمالية


المزيد.....




- ما هو الوقت المسموح فيه للأطفال بالنظر إلى شاشات الأجهزة الم ...
- أمريكا تقدم طائرات للجيش اللبناني لدعم "أمن الحدود ومحا ...
- سلطات ميانمار تعتقل صحفيين اثنين من رويترز
- عودة دفعة إضافية من المقاتلات الروسية من سوريا
- بوتين يجيب عن أسئلة الصحفيين الروس والأجانب
- الإمارات: نعمل على إيصال المساعدات لليمن
- إسرائيل تغلق معابرها مع قطاع غزة
- الخزعلي: -عصائب أهل الحق- أصبحت حزبا سياسيا.. مقاتلوه تحت إم ...
- بايدن لابنة مكين: تمسكي بالأمل
- الخزعلي يعلن اطلاق حملة لازالة مظاهر عسكرة المجتمع ويؤكد حصر ...


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جورج حداد - الحرب الباردة بين اميركا و...كوريا الشمالية