أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - مع الكاتبة والصحفية الفلسطينية لطيفة اغبارية














المزيد.....

مع الكاتبة والصحفية الفلسطينية لطيفة اغبارية


شاكر فريد حسن
الحوار المتمدن-العدد: 5659 - 2017 / 10 / 4 - 10:13
المحور: الادب والفن
    







لطيفة اغبارية السابحة على ضفاف نهر الصحافة ، والآتية من ام الفحم بصوت جديد ، صوت الحقيقة الذي لا يعلو عليه اي صوت ، وصوت الذين لا صوت لهم . هي كاتبة شديدة التنوع والوضوح والصدق في موضوعاتها ، التي تواكب الحدث وتتفاعل مع التطورات السياسية المتسارعة والمتلاحقة . انها مزيج فكري في روح واحدة وعقل واحد .

وهي الكادحة أبداً بحبر قلمها ومداد معاناتها وبياض أفكارها الناصعة.

لطيفة اغبارية التي عرفها القراء والمهتمين في بلادنا من خلال تقاريرها الصحفية ومقابلاتها مع رجالات السياسة والفكر والصحافة والأدب محلياً وعربياً ، ومقالاتها المتنوعة وتحليلاتها السياسية المواكبة للحدث وللراهن ، عبر صحيفة"حديث الناس " التي تصدر في الناصرة ، ومن ثم في المنابر الصحفية العربية في العالم العربي ، وفي مقدمتها " رأي اليوم " التي يرأس تحريرها الصحفي المعروف عبد الباري عطوان ، التي تصدر في لندن ، وتنشر فيها عامودها الاسبوعي .

ان عناوين مقالات ومعالجات ومداخلات لطيفة اغبارية ترشدنا الى مفاتيح أفكارها وتوجهاتها ورؤاها وطروحاتها، وتدلنا على مدى رغبتها فيزالتاسيس لصحافة عربية موضوعية مبنية على تحري الحقيقة والصدق .

انها كاتبة وصحفية ملتزمة شعبياً ووطنياً، ومغامرة خارج الرسمي والتقليدي ، تكتب لأجل الاقتناع الذاتي ، ولا يهمها عدد المتفاعلين مع طروحاتها واجنداتها التي تغوص فيها بعقلها وفكرها ونظرتها الثاقبة.

لطيفة اغبارية سليلة الحبر العربي النقي، مبدعة في الكتابة الصحفية اليومية ، ولكلماتها نكهة النثر ، المعرفة والسياسة، الحدث والقضية الثابته الراسخة المقدسة. وهي لم تجمع حتى الأن مقالاتها لامتلأت الطريق من حديث الناس في الناصرة الى بيتها في ام الفحم ، ناهيك عن مساهماتها في نشر الفكر الديمقراطي المتنور، وثقافة التسامح، وتربية الاجيال الصاعدة بروح المحبة، وعلى اساس قيم الانسان الجمالية والروحية.

لطيفة اغبارية صحفية متمكنة ودائمة النشاط والعطاء،من وراء كل ستار تطرحه الشمس بين غيم الحلم بكتابة جديدة، وبين أشعة القراءة العربية المتراجعة الى رمال وصحاري، ولا يسكنها احد سوى الحقيقة والواقع.

فدام قلم لطيفة السيال، وتمنياتي لها بدوام الكتابة اسهاماً في النهضة الثقافية والفكرية والصحفية، بحثاً عن وطن جميل، وعالم انساني حالم ، خال من القهر والحروب والعنف والكراهية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- في مسألة تجديد الخطاب الديني ..!
- دوريس خوري شاعرة الحنين والوطن والمنفى ..!
- فيروز ذياب ابو شتيه اغبارية تكتب بنبض القلب وحبر القصيدة ..! ...
- سوسن غطاس شاعرة حائرة بين الجمرة والوردة ..!!
- احمد حسين .. مبدع لم ينصفه النقد في حياته، فهل ينصفه التاريخ ...
- الشاعر الفلسطيني الدكتور عز الدين المناصرة يودع جامعة فيلادل ...
- قراءة في الواقع السياسي العربي الراهن ..!!
- حارسة حوض النعناع امل مرقس ..تكريم للصوت الدافئ والجمال الفن ...
- نحتاج لفكر جديد يؤسس لمرحلة جديدة !!
- نوم الغزلان .. فصول على هامش السيرة الذاتية للقاص الفلسطيني ...
- وفاء زييدات كاتبة قصصية وناشطة ثقافية رائدة ..!!
- - وأقطف صمت التراب الجميل - جديد الشاعرة الفلسطينية فاتن مصا ...
- ادوارد سعيد المغوار الفكري الكبير ..!
- ماجد الغرباوي المثقف التنويري والمفكر المضيء
- ماذا بعد انتصار سوريا ..؟؟
- الناشطة النسوية والفنانة المسرحية بروين عزب محاميد
- زكي درويش ..شكراً لك !
- خطاب اسلامي تنويري في مواجهة الارهاب الداعشي المتطرف ..!!
- في ذكرى الرحيل الموجع : نواف عبد حسن .. وهج القصيدة وألق الف ...
- الذكرى الستون لمجزرة صندلة ..!


المزيد.....




- ستون فيلماً عربياً وأجنبياً في مهرجان رام الله السينمائي
- مسرح -بيلسان-.. بصيص نور لأطفال صبرا وشاتيلا
- محمد سعيد ناود .. سيرة لن تغيب!
- الناقد إسماعيل إبراهيم عبد ودراسة عن الرواية
- -عائلة سورية- يدشن مهرجان الواحة السينمائي ببلجيكا
- عيد اسطفانوس: المحطة المهجورة
- دعوات لإدراج اللغة الأمازيغية في المناهج الدراسية بالمغرب
- انطلاق النسخة 22 من -المهرجان الدولي للآلات الوترية- بالرباط ...
- كاتب فرنسي للشباب: انفضوا غبار الواقع الافتراضي بالقراءة
- مشروع قانون المالية 2018 .. تخصيص أزيد من 4 آلاف منصب شغل لق ...


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - مع الكاتبة والصحفية الفلسطينية لطيفة اغبارية