أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الصلعي - حزب الاستقلال وحرب الصحون














المزيد.....

حزب الاستقلال وحرب الصحون


خالد الصلعي
الحوار المتمدن-العدد: 5657 - 2017 / 10 / 2 - 02:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حزب الاستقلال وحرب الصحون
****************************
ما نلاحظه في المحطات الكبرى للدكاكين السياسية ، هو اختفاء السياسي ، وصعود نجم البلطجي . وكما ان جميع الكائنات درجات ، فالمنطق يؤكد ان البلطجية درجات . فهذا المسؤول الكبير ؛ بلطجي كبير ، يسخر بلطجيا أقل منه ، وهذا الأخير يوظف بلجيا أصغر منه ، وهكذا دواليك الى أن نصل الى شمامي السيلسيون ، وأصحاب العاهات المرسومة على الوجه .
لنتصور أننا ككفاءات حزبية ، غايتها القصوى منح الوطن خير أبنائه وعقوله وعواطفه ، مقبلين على عقد مؤتمر للحزب ، هل سيتحول هذا المؤتمر الى حرب طاحنة بين مختلف الأجنحة والحساسيات ؟ . حتما لن ينزل هؤلاء المؤتمرون الى هذا الدرك البذيئ ، المسيئ لهم قبل غيرهم . فلماذا اذن يتعارك ابناء الحزب الواحد ويتصارعون ويتحاربون ، ويدمي بعضهم بعضا ، وقد تترتب عاهة مستديمة بفعل التشنج الكبير والحماس السلبي المتقد والمشتعل ؟ .
بين الصورتين يرقد جواب واضح ، يحيلنا توا الى ما اصبح يمثل الحزب ، وكيف تم تحريف وظيفته الساسية في تربية الوعي السياسي والدفاع عن مصالح وأهداف الوطن . فقد أصبح يمثل جسرا وسلما للنهب وحصد الامتيازات ، وخدمة أجندات لا وطنية وغير سياسية . ما يعني أن الأخلاق الكبرى انعدمت عند الفرقاء السياسيين . فكيف يتصور عقل راجح ان يتعارك صديقان ومناضلان ضد بعضهما من أجل نجاح بارون سياسي ما ؟ .
هكذا انقلب المشهد السياسي بالمغرب ، من مشهد يختزل كل رموز الكفاح والنضال ، وان بين معقفتين ، ورموز الثقافة والوطنية ، الى مشهد يحبل بالبلطجية والهاربين من العدالة وأصحاب السوابق .
ان ارادة تغييب السياسي وتنحيته عن بساط الفعل والتأثير الايجابيين ، ارادة أصبحت مكشوفة . وتعلن عن نفسها في غير محطة ومناسبة . فمن شراء الذمم ، الى تجييش الغرباء ، مرورا بعقيدة البراء والولاء ، وانتهاء بسلوك اجرامي بحث ، أصبحت السياسة غريبة عن بلد اسمه المغرب . وهنا لا يمكن أن تبرئ ساحة أيا كان ، ومهما كان . فالجميع مدان في هذه القضية الشائكة ، والتي بدأت تطرح أسئلة حارقة وخطيرة .
واذا كانت مؤتمرات الأحزاب هي التي تفرز زبدتها ونخبتها ، وتقدم قادتها الذين يتحولون الى قادة وزعماء وطنيين ، بانتخابهم برلمانيين أو وزراء او رؤساء بعض المؤسسات العموممية ،وينتظر منها الرأي العام انبثاق جيل جيد وأفكار تستحق الاحتذاء ، وعلاقات يمكن تعميمها والدفاع عنها ،
فان ما حدث في حفل عشاء مؤتمري حزب الاستقلال في مؤتمرهم 17 ، يكرس عكس هذه الانتظارات والآمال . ان تقاذف الصحون والكراسي والشتم والسب ، يكرس ويثبت بما لا يدع مجالا للشك أن نفور المغاربة من السياسة وابتعادهم عن ممارستها كانت موقفا سليما ، اذ لايعقل أن ينزل مستوى أكبر تجمع لأعرق حزب مغربي الى هذا الدرك المشين .
اذن فنحن امام مرحلة حاسمة ، مرحلة صعود نجم البلطجي ، فالبلطجي أصبح يقوم بأدوار خطيرة ، فهو ممثل في البرلمان ، وله حق التشريع ، وهو مزروع في مختلف المؤسسات ، يقبض بيد من حديد تدابير الشؤون العامة ، وهو وراء ميكروفون الاذاعات والتلفزة يحنط مشاعر وأحاسيس المواطنين . وهو رئيس تحرير مختلف المنابر الاعلامية . هو الذي يفشل وقفات الحقوقيين والصحفيين . اذن هو صاحب الشأن في البلد . وكل المؤسسات الصورية مجرد ديكورات لحفظ ماء الوجه .
سياسة البلطجة لم تغز فقط مؤتمرات الأحزاب وانتخابات أمنائها العامين ، بل هي تسيطر على الشارع . انها بمعنى من المعاني تعشش في ذهننا ، وهي من بنات قناعاتنا جميعا ، انها وجهنا الذي عجزنا عن اخفائه رغم الخطابات الدسمة والأشكال الضخمة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أفلح قوم ولوا امرأة وذل قوم ولوا رجالا
- خيانة فقهاء الدين للأمة
- مقارنة بين استفتاءين وحراك الريف
- خطاب ثورة الملك والشعب والعودة الى الأدغال
- خطاب ثورة الملك والشعب ، هل يفعلها ؟
- خطاب العرش 2017 ، والمفارقات الظاهرة والباطنة
- الأبعاد الجيوستراتيجية لحراك الريف
- القبطان مصطفى أديب يدخل أسبوعه الثالث في الاضراب عن الطعام
- عري
- الثورة وضرورة المرافقة التنويرية
- أردوغان ديكتاتورية أم براغماتية متطرفة؟
- ماذا بعد زيارة وزير الخارجية الكويتي لطهران ؟
- الأمم المتحدة تصل الى نهايتها
- الحرف طريق الحرية
- خارج النص
- العالم والأبواب المغلقة .حكومة العالم الخفية
- الاختلاف ضرورة حياة
- ناهض...انهض ....لا زلت تفكر ........الى روح الفقيد ناهض حتر
- مثقفو مواسم الانتخابات
- أفكار عن واقع لافكر فيه


المزيد.....




- 10 أسئلة تكشف قابليتك للزواج الناجح من عدمها
- أكثر ما يُقلق العالم في عام 2018
- الصقيع في ياقوتيا الروسية يثير قلق دي كابريو
- فيديو مع رسالة للقوات السورية في جنديرس بعفرين
- الاستخبارات الإسرائيلية تحبط تفجير طائرة إماراتية
- كندا.. أصوات غامضة تصيب السكان بـ -الجنون-!
- الفساد يجر نتنياهو نحو انتخابات مبكرة
- معرض القاهرة الدولي الـ49 للكتاب
- الاستخبارات الألمانية: حان الوقت للحوار مع الأسد
- رئيس الفلبين ينصح بالتخلي عن الواقي الذكري


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الصلعي - حزب الاستقلال وحرب الصحون