أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر مهدي الشبيبي - جدول الإعمال الأمريكي الحروب القادمة














المزيد.....

جدول الإعمال الأمريكي الحروب القادمة


جعفر مهدي الشبيبي
الحوار المتمدن-العدد: 5657 - 2017 / 10 / 2 - 01:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد إحداث سبتمبر عام 2001 تصدرت الولايات المتحدة قائمة المحاربين لفكرة الإرهاب العابر للحدود و كانت هي من تقود الائتلاف الدولي لحربه و بقت على هذه الوتيرة حتى وقتنا الحاضر و هذا مما يظهره الإعلام في كل مكان لكن لو نظرنا تحت البساط و ابتعدنا عن دائرة تأثير الإعلام قليلا فماذا نجد ؟
أدت تصريحات ترامب الدعائية في الانتخابات الأميركية الأخيرة إلى حقيقة قالها إن كلينتون و اوباما هم من أسسوا لداعش و هم من أوجدوها ؟
و هذا التصريح الخطير من الداخل يجعلنا خارج دائرة الاتهام بسبب إن اوركسترا الفرقة العالمية (الجوق البوقجي الإعلامي الأميركي ) يذهب بالفكر و الاستنتاجات و التطبيع إلى ما يريده الأمريكان نفسهم ..
هل تعلم إن اغلب الحروب التي شاركت بها القوات المسلحة الأميركية هي حروب لأجل فرض سيطرة أمريكا على العالم و تدويل عملتها كمرجعية عالمية تقاس مقابلها كل عملة في دول العالم فحربها في العالمية الثانية حدثت في أواخر الحرب بعد إن أنهكت هذه الحرب كل الفصائل المتقاتلة و أفرغت خزائنها ..
فدخلت الحرب قوية و بعافية يفتقر لها نظرائها الأخر و هذا ما عاد علية بعوائد مؤتمر بزيتون وودز الذي اقر الدولار كعمله مرجعية للعالم ..
و من مقرراته إن يكون الدولار بديلا عن الذهب في تسعير العملات العالمية و هكذا إلى إن فضح الدولار بعد حرب فيتنام و مقدار الصرف الجنوني لأمريكا على الحرب مما يفوق ناتجها و عوائده و هذا مما تنبه له ديغول و أرسل البارحات الفرنسية بالدولار لكي يعودوا بالذهب إلى فرنسا و فك العملة الفرنسية عن الدولار و ربطها بالذهب و لا أخبركم بما حصل لديغول بطل الحرب العالمية الثانية و خروجه بخفي حنين من حكم فرنسا و تمزيق صورته العالمية شر ممزق .
و هكذا تستمر الإحداث إلى غاية إعلان الرئيس الأميركي روزفلت بفك الدولار عن الذهب و هذا القرار ما جعل الدولار بلا قيمة تذكر ..
و هكذا إلى إن تأمرت العرب إلى حرب السبعينات بين إسرائيل و سوريا و مصر و خسارتهما المفزعة بهذه الحرب و مخرجاتها التي منها إعلان الملك فيصل إل سعود بقطع النفط و اعتباره سلاح بالمعركة و هكذا ارتفعت أسعار النفط ليأخذ الملك حصته و يعلن انه لن يبيع النفط إلا مقابل الدولار الأميركي و تبعته دول الأوبك إلى هذه النتيجة فرجع الدولار مجددا فأصبح البترودولار هو من يحدد قيمة الدولار التي لا تساوي شيئا سوى قيمة الحبر و الورق الذي طبعت به .
و إلى الحروب ضد الإرهاب و التي ضيعت دولة العراق و أفغانستان و قتلت الملايين من الأبرياء و أنتجت حكومة فاسدة فيهما أفلست خزينة البلدين بسرعة جنونية و هكذا تستمر أمريكا اليوم بفرع طبول الحرب في المنطقة و تصافح يد شيوخ السعودية اللذين وافقوا مؤخرا على منح المرءة حق قيادة السيارة !
ليعتبرها ترامب بالخطوة الايجابية و يذهب للحرب ضد إيران التي تمارس النساء فيها كل الحقوق و الواجبات بل تشارك الرجل في كل شيء فأي ديمقراطية و تطور تريد الجوقة الأميركية إن تفرضها بالمنطقة إلا إن تذهب بالعالم و الشعب الأمريكي إلى حرب قادمة تعالج بت العجز المالي الكبير الذي وصل إلى ثلاثين تريليون دولار و الذي سينفجر قريبا مولدا فقاعه كالفقاعات الاقتصادية التي خربت العالم و أجلست الملايين في العراء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كيف و متى ننتصر على داعش؟
- السيد الصرخي, السيناريو, لماذا, كيف, اين , متى؟
- العمال,الكادحون,الهدف الاسمى الذي حققوه
- السياسة و الدين
- مصر و الاخوان و العراق و مؤسسة النجف و طهران!
- أتمنى أن اصدق يوما إن في العراق دولة
- صباح الحب و الالم
- بطاقتي الشخصية المضحكة!
- المرجعية العربية و العلمانيون هم الطريق لحل الطائفية و الفسا ...
- أيها السادة رفقا بنا فقلبنا الصغير لا يتحمل!
- مارتن كوبلر
- النار و الاستحمار!
- التعدد الحزبي الإسلامي فاسد برؤية قرآنية أسلامية
- متى نتخلص من قذارة و فساد الإسلاميين!
- 10 نكات عن الدولة البهشتية!
- هل أنت أحمق ؟ ارجوا أن لا تكون كذلك؟
- بووليود الصحافة نحن جاهزون للفلم الهندي القادم
- (..........؟) المواطن أولا؟ محافظتي أولا!
- مافيا الفساد المدنسة تحيط العتبات المشرفة!
- المرأة جهاز تناسلي معروض للفراش؟


المزيد.....




- شاهد كيف تصرف شرطي لإنقاذ صبي عالق تحت سيارة
- تصميم أول طائرة برمائية روسية تعمل بالكهرباء!
- السعودية: قرار مراجعة الأحاديث الشريفة يهدف لكشف المفاهيم ال ...
- بوتين: هناك من يعرقل محاربة الإرهاب
- أردوغان يلمح إلى مراجعة الشراكة الاستراتيجية مع الولايات الم ...
- السعودية تضع قدما في الرقة لإعادة الاعمار
- استمرار عملية تطهير الرقة من الألغام
- أربيل تتحدث عن نزوح آلاف الأكراد من كركوك
- تيلرسون: بعض الدول المقاطعة لقطر لا ترغب في الحوار
- -باريس هيلتون روسيا- تعتزم الترشح للرئاسة


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر مهدي الشبيبي - جدول الإعمال الأمريكي الحروب القادمة