أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صابر محمد - حول تهجمات وقرارات الدولة المرکزية في بغداد !














المزيد.....

حول تهجمات وقرارات الدولة المرکزية في بغداد !


صابر محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5654 - 2017 / 9 / 29 - 01:26
المحور: القضية الكردية
    


حول تهجمات وقرارات الدولة المرکزية في بغداد!
نحن العمال والمارکسيين الامميين ندين بشدە السياسة الشوفينية المتعاقبە للحکومات العراقية ولحد الان ، بصدد قضية الوضع في اقليم کردستان .
ان حکومة العبادي تستغل النعرە القومية للبرجوازيين الاکراد و منافساتهم و صراعهم من اجل امتيازاتهم الخاصە ، وتعلن وبکل غطرسە و روح متعالية علي الحاق العقوبە باقليم کردستان ، وکان العقوبات تؤثر علي البرجوازيين الاکراد ! فالمتضرر الاول هنا هو الجماهير العاملة والکادحة في الاقليم من العرب النازحين والمهاجرين وکل المهاجرين من القوميات الاخري من دول الجوار وبسبب الحروب والدکتاتوريە الموجودە في المنطقە .
ان معاداە السياسە العنصريە للبرجوازيە القومية في الاقليم وکردستان هي من شان الطبقە العاملە الکرديە والعربية ، وان الصراعات الجاريە بين البرجوازيتين الحاکمتين في بغداد واربيل هي التي تؤجج الروح القومية والعنصريە وکذلک تقوي الروح الشوفينية بين هذين الشعبين وداخل الطبقە العاملە برمتها من کلي القوميتين .
السياسە الخاطئة والتي قامت بها البرجوازيە الکردية و استعملت الجماهير وسيلە لتمرير سياساتها والقاء عبأ ونتائج هذە السياسە والتي تنوي من خلالها ان تغطي ازماتها السياسيە و والاقتصاديە و تجتازها او تتلافاها من .خلال هذا الاستفتاء الکاذب.
ان روح التعالي والغطرسة للحفاظ علي وحدە العراق من خلال السياسە الشوفينيە والعنف الحرب و العقوبات الاقتصادية هي مرفوضە نهائيا للعمال والمارکسيين العرب والاکراد وشقيقاتهما في العالم .
وولهذا لا تريد الطبقە العاملە العربيە والکرديە وجماهيرها المسحوقە والمهجرە من کلي الطرفين أن تکونا ضحية لمنافسات وصراع واخطاء واطماع وازمات البرجوازيتين العربية والکردية الحاکمتين ، ولا تريد ان تکون هدفا للسياسە العنصريە والقومية الضيقە للبرجوازيين الاکراد ، ولا للسياسە الشوفينيە العربية المتسلطة علي النظام السياسي في العراق و بغداد.
ولهذا تسعي الطبقتين من کلي القوميتين وبقيە الاقليات من الشعوب الاخري ان ترسم سياسە موحدە وجبهە واحدە بالضد من کل انواع البرجوازيات ، و تحترم ارادە الشعوب و النضال من اجل الوصول الي اوسع الديمقراطيات لتحقيق المساواە والنضال المشترک من اجل الاشتراکية الامميە .
و.صابر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سياستان ومصلحتان طبقتيان مختلفان تماما حول ( الاستفتاء) !
- نحن علي وشک تنفيذ سيناريو قبرص آخر تحت ذريعة ( الاستفتاء) في ...
- بصدد مقالة فلاح علوان حول الاستفتاء وانتقاداتە !
- ملاحظة حول بيان البرلمان العراقي حول الاستفتاء !
- هل إن حق تقرير المصير يتحقق بالوحدة والتنسيق مع البرجوازية ا ...
- مبادرة الأستفتاء للأحزاب القومية الکردية وأغتصابهم لنضال الط ...
- السیاسة التقشفیة في العراق والمظاهرات العمال ...
- تثوير الوضع القائم أم ترويضه ؟
- نداء إلي الرفيقات والرفاق المارکسيين و جميع العمال الثوريين ...
- کلمة بمناسبة قتل الناشط الأشتراکي علي حسين علي الصالح الدليم ...
- نحو البديل الثالث
- موقف العمال المارکسیین من التظاهرات والأحتجاجات ...
- کیف یتم إنقاذ العالم من مخاطر الهلاک؟
- بمناسبة وفاة کارل مارکس
- أسقطت ألأعتراضات ألجماهیریة ورقة بن لادن من س ...
- سقوط الانظمة الدکتاتوریة و بدایة مرحلة جدی ...


المزيد.....




- الشرطة الإسرائيلية تنشر أفرادا متخفين لفض المظاهرات واعتقال ...
- 30 قتيلاً في غارات على معسكر اعتقال للحوثيين في اليمن
- مسؤول أممي: أميركا تواصل تعذيب معتقلي غوانتانامو
- إسرائيل تواصل غاراتها على غزة.. وموجة اعتقالات جديدة بالضفة ...
- اعتقال 20 ضابطا إسرائيليا بتهمة السرقة
- مجلس النواب الليبي يناقش تعديلات في مواد السلطة التنفيذية اق ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى توفير 1.72 مليار دولار لمتضرري الحرب ...
- الأمم المتحدة: التعذيب لا يزال يستخدم في السجون الأمريكية
- موغيريني: أوروبا تأخرت بالتعامل مع أزمة المهاجرين بليبيا
- الملك سلمان يؤكد على دعم لجنة مكافحة الفساد في السعودية


المزيد.....

- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صابر محمد - حول تهجمات وقرارات الدولة المرکزية في بغداد !