أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - تفعيل طاقة الذكورة لدى المراة














المزيد.....

تفعيل طاقة الذكورة لدى المراة


كامي بزيع

الحوار المتمدن-العدد: 5650 - 2017 / 9 / 25 - 17:57
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ان توازن الطاقة الانثوية والطاقة الذكورية يبدو كعجلة دائرية مندفعة للمسير، بينما عدم توازن هاتين الطاقتين يبدو كانه مربع مندفع للمسير، حيث فقط الشكل الدائري يمكنه التحرك بسهولة.
ويجب تكريس المرأة بعض الوقت للطاقة الذكورية، مثلا حضور مباراة كرة قدم، او على اي عمل تجد به المرأة طاقة ذكورية، امر نشيط يتطلب التحدي والحركة، وعلى المرأة ان تحاول استشعار هذه الطاقة المندفعة المتدفعة والعنيفة احيانا انها طاقة الذكورة.
التحفيز والاحراز وتحقيق الاهداف هي طاقة ذكورية ويجب عليها ان تحل العجز والضعف والشعوؤ بالظلم والتردد.
بعد تجربة عيش طاقة ذكورية اكتبي الاحساس الذي شعرتيه، اكتبي كيف تتفاعل هذه الطاقة مع العالم ومع المحيط، وفي هذا تبدأ اولى الخطوات لتعرفي نفسك ، الطاقة تلعب دورها الفعال في حياة الانسان، سواء اكان رجلا او امرأة ومعرفة وجوه ومظاهر وافعال هذه الطاقة يساهم في التحرر والسعادة والازدهار.
وبعض النساء عليهن تغذية الطاقة الذكورية بالقول: تستطيعي تحقيق اهدافك، لديك القدرة، انت قوية... اطلقي قواك الكامنة.
في وقت اخر كرسي الوقت للطاقة الانثوية، استمعي للموسيقى ارقصي، اشعري بجسدك، كوني رومنسية، وبعد ذلك اخرجي الى الخارج بدون هدف وبدون اي غاية (كزدورة) لتختبري كيف ترتبط هذه الطاقة الانثوية مع العالم.
ان المرأة منذ الستينات عندما دخلت مجال العمل "الذكوري" وهي تبذل الكثير من الجهد لاثبات انها تستطيع النجاح، وهذا افقدها قوتها لانها لم تفرض شروطها للعب، بل لعبت وفق شروط العمل الذكوري، وهذا اتعبها.
وحيث تبوات المراة مراكز مهمة في الادارة والتجارة والتعليم والسياسة اثبتت انها تستطيع بطاقتها ان تسير الامور بطريقة اخرى، لكن من ناحية اخرى السوق والاقتصاد والمطالب تطلب منها ان تكون اكثر نشاطا بطاقتها الذكورية.
لقد تحكمت النظرة الذكورية وصاغت الثقافة منذ قرون، ويبدو اليوم ان النظرة الانثوية للعالم تعيد تركيب الاشياء بالشكل الصحيح، فبينما كانت قواعد اللعبة ذكورية مادية وحسابية بإمتياز هاهي النظرة الانثوية بدأت بالانتشار، حتى على صعيد المظهر الخارجي للمدن والابنية اصبحت اكثر جمالا باللمسة الانثوية الفنية.
ان الابداع يتضمن كلا القطبين ولا يمكن له ان يقوم على قطب واحد، واكثر الاشخاص تمثيلا لتفاعل القطبين هو المهندس، الذي يحتاج الى تصميم لعمله، كما ويحتاج الى موهبة فنية لتحويل تصميمه الى قطعة فنية جمالية.
ولان وراء هذا الكون مهندس عظيم، ترك بصمته في الانسان عبر طاقتي الذكورة والانوثة، التي من خلالهما يتحقق التوازن والابداع والازدهار.
مشكلة المرأة الحقيقية انها لا تقبل بالطاقة الذكورية كالحماس والحركة والاندفاع والغضب والمنافسة، وتعتبر الامر انتقاصا من انوثتها وفق المفاهيم التلقيدية للتربية، وايضا لديها الطاقة الانثوية مقموعة ومكبوتة، بسبب العادات والتقاليد والاديان،وهذا يتطلب منها العمل الجدي لاستنهاض كلا الطاقتين معا بصورة متوازنة وواعية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,886,505,882
- عقل القلب
- نصفي الدماغ وطاقتي الذكورة والانوثة
- طاقتي الماء والنار
- مراكز الطاقة الذكورية والانثوية
- توازن طاقتي الانوثة والذكورة 2
- توازن طاقتي الذكورة والانوثة (1)
- طاقتي الذكورة والانوثة: التكامل بدل الصراع
- الشمس والقمر وطاقتي الذكورة والانوثة
- مفصل تاريخي لطاقتي الذكورة والانوثة
- طاقتي الانوثة والذكورة
- نقطة القمر في جسم الرجل
- قمر المرأة الداخلي
- مراكز القمر في جسم المراة
- لاستعادة الطاقة الانثوية
- الشاكرات وتردداتها الموسيقية
- البذور في علاج السوجوك
- علاج سوجوك
- طرق شفاء طفلنا الداخلي
- جروح الطفل الداخلي فينا
- الانسجام وقوانين الطبيعة


المزيد.....




- وزير النقل الجزائري: موانئ البلاد خالية من المواد المتفجرة
- تونسي يكتشف سر صباغ الأرجوان التاريخي
- مصرع 11 شخصاً جراء حريق في مبنى سكني في تشيكيا
- مصرع 11 شخصاً جراء حريق في مبنى سكني في تشيكيا
- الخارجية الإثيوبية: استئناف مفاوضات سد النهضة الاثنين المقبل ...
- -أنت المحسوبية وفساد النخبة-... مذيعة تشن هجوما شرسا على مسؤ ...
- المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تحذر من حدوث كارثة تشبه -انفج ...
- أنباء عن إصابة 490 شخصا في احتجاجات بيروت
- اليمن.. تجدد الاشتباكات بين القوات الحكومية وقوات المجلس الا ...
- واشنطن.. الدخول على خط الأزمة الليبية


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة ( 1 / 3 ) ما هي الفلسفة ؟ / غازي الصوراني
- جون رولز والإصلاح الليبرالي تحدي اليوتوبيا الواقعية / لمرابط أحمد سالم
- نقد الفرويدية / نايف سلوم
- العشوائية اللاغائية الغير مخططة تصنع الحياة والوجود / سامى لبيب
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال - / عادل عبدالله
- ثورة الحرية السياسية: أفكار وتأملات في المعنى والمغزى / علا شيب الدين
- العدالة الاجتماعية... مقاربات فكرية / هاشم نعمة
- مورفولوجيا الإثارة الجنسية و الجمال. / احمد كانون
- الماركسية وتأسيس علم نفس موضوعي* / نايف سلوم
- هل كان آينشتاين ملحداً؟ / عادل عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - تفعيل طاقة الذكورة لدى المراة