أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - وديع العبيدي - عامل لا طبقي..!















المزيد.....



عامل لا طبقي..!


وديع العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5650 - 2017 / 9 / 25 - 00:06
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


وديع العبيدي
عامل لا طبقي..!

في اول وصولي الى الغرب، - شأن أي مهاجر في الغرب-، وجدت نفسي في دوامة البحث عن عمل. وكان ذلك يعني امرين رئيسين في شخصيتي الجديدة:
1- ان عنواني المهني الجديد هو (عامل غير ماهر).
2- انني ارتدي بدلة العمل الزرقاء المعروفة بانها دالة الطبقة العاملة/ العالمية اضافة لمرموزية المطرقة والمنجل.
وتبعا للبلد الاوربي الذي اقمت فيه وهو [جمهورية النمسا الاتحادية] يستند الى ارث الامبراطورية الرومانية العريقة/ (شأن معظم بلدان اوربا الغربية)، تمثل البيروقراطية سمة الجهاز الوظيفي للدولة. واتوقف هنا مليا لدى المصطلح.
(1)
الييروقراطية المعربة عن لفظة (بيروكرات)، مشتقة من اصل لاتيني: [bürokratie] وتتكون من مقطعين:[büro] ومعناها [مكتب/ office]، و[kratie/ cracy] الممصحفة عن (clas) بمعنى (فئة اجتماعية). وكانت طبقة الموظفين او شاغلو الوظائف الادارية ذات حظوة وتاثير في المجتمع الروماني التقليدي القائم على نظام تراتبية اجتماعية مصنفة ومتخصصة بشكل صارم يحدد مكانة/(حقوق وامتيازات) ودور/(واجب ومسؤولية) كل فرد في الامبراطورية/ الدولة والمجتمع، في ظل تشكيل هرمي يبدأ من اعلى ويتسع نزولا. وهاته الطبقات والعناوين في التشكيل الامبراطوري التقليدي هي:
1- الامبراطور/ ملك الملوك: وهو رأس الدولة- الحكومة- الجيش- المجتمع.
2- مجلس السينات/ برلمان: في صورته الاصلية ويتم تعيينه من قبل الامبراطور من وجوه الدولة والمجتمع والعسكر المتقاعدين ورؤساء القبائل. يتمتع عضو هذا المجلس [سين/ سينت] بمكانة مميزة وغالبا يجمع بين نفوذ اقتصادي اقطاعي وسياسي واجتماعي. ويمكن للمجلس لعب دور سياسي بالتعاون مع قادة الجيش وزعماء القبائل في ازاحة الامبراطور او تغيير اللعبة السياسية في البلاد. وفي حالات الفراغ السياسي او القلاقل امكن لبعض السينات احتلال عرش الامبراطورية. وفي العموم، تلعب: حالات الاستقرار السياسي والعسكري او قوة شخصية الحاكم وشخصيات قادة السينات، دورا في دور المجلس وفعاليته.
3- قادة الجيش وهم رؤساء الفيالق ذات التشكيل الامبراطوري او القبلي الى جانب الحرس الامبراطوري، وهم العنصر الاساسي في التحكم باستقرار البلاد وانتخاب شخصية الامبراطور.
4- البيروقراطيا: وهي العناصر المتعلمة والمثقفة في البلاد التي تتولى تسيير نظم الادارة والمعاملات اليومية وتطبيق الانظمة والقوانين والتعليمات والقرارات الصادر ة من رأس الدولة ومجلس السينات. وتشكل الاصلاحات الادارية والمالية عنصرا في تطوير الدولة والمجتمع وتعزيز دور القادة المصلحين.
5- طبقة الفرسان: وهي طبقة اجتماعية نبيلة تجمع بين الامتيازات الاقتصادية والخصائص العسكرية والقبول الاجتماعي، وتتمتع باستقلال شخصي او طبقي عن النظام السياسي، بما يتيح لها التدخل والتاثير في حالات الضرورة لحماية الطبقات الاجتماعية الادني، فضلا عن مصالحها ونفوذها المتوارث.
6- طبقة الفلاحين والاجراء- المزارعين والحرفيين.
7- طبقة العبيد.
وعلى مدى خمسة عشر قرنا من عمر الامبراطورية الرومانية، حافظ النظام الاجتماعي والتراتبية الطبقية على اصولها ومبادئها الاساسية، ولم تصدر قلائل من اسفل الهرم، كما شاعت في حاشية الحكم العليا والنزاعات العسكرية والتوسعية.
الامبراطورية الرومانية المشهورة بكونها امبراطورية عسكرية، عنيت في نفس المستوى بالعمران والتوسع المدني المتصلة اثاره وامتداداته في قواعد الحياة والمدنية الغربية حتى اليوم، بل ان تراجع صيانتها ومحاولات تقويضها تحت عنوان (ما بعد الحداثة)، يعود بالقهقرى على الحياة الغربية الى مراتب الوحشية والانحطاط والفوضى.
العمران والتمدن والحياة الاقتصادية الراسخة لتمويل الحياة اليومية للامبراطورية وشعوبها الكثيرة، يبين سعة القاعدة الفلاحية والحرفية التي نجحت في حمل هرم الامبراطورية عبر الزمن الطويل. ولم يكن المردود المادي والاجتماعي للعمل في الارض والحرف اليدوية مما يناسب الجهد المبذول، وهي اشكالية تاريخية متصلة حتى اليوم، لا تنحصر في تلك الامبراطورية فحسب.
لقد كان عمل الفلاح او العامل الحرفي بمثابة الشعرة التي ترفعه عن السقوط في فخ الاسترقاق. وقد مر القول ان بعض النبلاء/ الفرسان كان يعنى بحماية الطبقات الادنى اجتماعيا في وجه استبداد الطبقات الاعلى. وهذا يؤشر تأخر الفكر الاجتماعي في العناية بمصالح البروليتاريا قياسا بمبادرات الاصلاح السياسي والاداري والمالي والديني في تاريخ روما وبيزنطه.
لقد كان ظهور الاصلاح الاداري والمالي في تاريخ القسطنطينية سابقا، بمحض الحاجة لتأمين الفوائض المالية وعقلنة التنظيم الاداري. كما كان الاصلاح الديني اللوثري ودعوة بانخوفن لحقوق الام سابقا لدعوة ماركس اصلاح احوال العمال وحقوقهم الانسانية/ المنفستو الشيوعي-(1848م).
(2)
الامبراطورية الرومانية ورديفتها بيزنطه شملت قارة اوربا وشريط الشمال الافريقي وشرق المتوسط حتى غرب مجرى الفرات وموقع سامراء الحالية على نهر دجلة. وفي تلك المساحات الشاسعة يمكن تلمس العمران والمدنية الرومانية وفي منحى متدرج من الغرب نحو الشرق، ومن الشمال نحو الجنوب.
في صعيد مقابل، فأن انحلال الامبراطورية الرومانية اسفر عن ظهور القوميات الاوربية التي استورثت مدنية روما وحضارتها تحت عنوان المدنية والحضارة الغربية. اما حوض المتوسط الجنوبي والشرقي فقد تعرض للتجريف الحضاري والمدني بزحف الامبراطوريات الشرقية العربية والفارسية والعثمانية، محدثا تلك الهوة الحضارية والمدنية بين جنوبي المتوسط وشماليه.
لقد كان ابرز اثر للامبراطوريات الشرقية هو تدمير البناء الهرمي للدولة والمجتمع، وتسويف المفاهيم والحدود الطبقية بين فئات المجتمع لصالح تقسيم جديد، سلطة الحاكم الفرد/ صاحب السلطة والملك، والرعية/القاعدة الاجتماعية التي تنقسم الى [عامة وموالي/ عرب وعجم/ مؤمنين ووثنيين].
اما الاثر الثاني للحكم الشرقي فهو خروج مجتمعاتها من حلبة التطور ومضمار التقدم الذي شكل صدمة الحكم العثماني وتمهيد زواله. بينما شكلت مجتمعاته الجنوبية غنائم للصراعات الاوربية وحواضن مشوهة لانظمة سياسية غربية تتناقض في اسسها مع قواعدها الاجتماعية المتخلفة. ولم تفلح اساليب [التقليد، الاستعارة، الاستنساخ، الطفيلية، التبعية] في نقل العقلية والشخصية الشرقية الى حلبة التطور.
انحلال المركزية الرومانية اسفر عن دخول الزعامات الاوربية القبلية والاقطاعية في صراعات دموية لترسيم مستقبلها ومكانتها المابعد رومانية. فالى جانب صراع الفرسان والدوقات حول نفوذهم السياسي، نشبت حروب الفلاحين التي جمعت بين عناصر الصراع الاقتصادي والقومي، لتنتهي جملة في حالة الثورة الفرنسية التي شكلت مصدر عرب وكابوس قوى النفوذ التقليدية وما ينتظرها على ايدي الطبقات الاجتماعية المحرومة من حقوقها الاقتصادية والاجتماعية.
كان لفرنسا الريادة في اختطاط نموذج ملكي امبراطوري منذ القرن الثامن الميلادي منافس للمركزية الرومانية. ويذكر، انه خلال عهد بيزنطه وانتقل مركز السلطة الى الشرق، لعب امراء وملوك فرنسا، دور الحامية العسكرية والسياسية لروما، مما استولد فكرة البديل الفرنسي لروما. ومع الغزو النورماندي لانجلتره في القرن الحادي عشر، وضع وليم الاول [1066- 1087م] اسس النظام الاقطاعي الطبقي في انجلتره والذي يتشكل هرميا من:
1- الملك..
2- البارونات: حاشية الملك وحمايته التي تجند له الجيوش عند الحاجة.
3- الفرسان الذين يحكمون القرى ويتولون حمايتها ويتعهدون للبارونات بتجهيزهم بالمقاتلين عند الحاجة.
4- الفلاحين والحرفيين الذين يعملون في الارض وخدمات التصنيع البسيطة، وهم الطبقات الوحية التي تعيش من كدّها وعرق جبينها. وهي المصدر المحلي لراس المال والقوة المقاتلة.
5- الرقيق.
لقد وجدت الاقطاب الاوربية الساعية للاستقلال في النظام السياسي الروماني نموذجها الاساس وسعت لاستنساخه على صعيد وطني، ولعل ذلك ما دفع بعضها لترقب البعد الامبراطوري لذلك النظام. واذ فشلت في التمدد اوربيا [تجارب نابليون وبسمارك]، تمددت في قارات اخرى عبر البحار، مما انتج الظاهرة الكولنيالية وما دعي بـ[الاستعمار الحديث] الذي وجد في افريقيا واسيا والامريكتين فريسة مغرية.
وفرت الغزوات الاوربية عبر البحار مواد وفورات اقتصادية تدعم احتياجاتها وتمول اطماعها المستمرة. بينما كشفت من الناحية البنيوية عجزها الاقتصادي الداخلي عن تغطية ميزانية الحكم. وكان من نتائج عجزها الداخلي تطرفها في الوحشية والاستغلال في معاملة مواطنيها المحليين كما ابناء المستعمرات.
ان الحياة الاجتماعية للطبقات الدنيا وما فوقها بقليل في اوربا ما قبل القرن العشرين، كانت مثالا للبؤس والوحشية. ولم يكن امام النبلاء والارستقراطية الملكية غير التمادي في الاستغلال والوحشية لضمان استمرار نفوذهم ومصادر ثرواتهم.
ولعله من الطريف، ان تتصدر النزعات المادية والمالية جدول اولويات الفرد الاوربي والحكومات الغربية حتى اليوم. فالمال هو كابوس الغرب، والحصول عليه هو الدوامة التي يتضاءل ازاءها كل شيء حتى الانسان نفسه.
والغريب،ان الغرب، اوربا عصر النهضة، الذي وضع وصاغ الانظمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تغطي كل جوانب الحياة العامة، لم يجد حلا لفقرة المال/ (رأس المال). وازاء كل ادعاءات تفوقه وتمايزه الحضاري، فهو مستعد لعمل كل شيء للحصول على المال.
فحملات البحث عن الذهب في العالم الجديد، والصراع حول مصادر الطاقة في الشرق الاوسط، حولت الغرب الى اخطبوط وحشي، يتجاوز كل طروحات ميكافيللي للاحتفاظ ليس بالنفوذ، وانما قطعة النقد الأخيرة. ولعل السؤال الاخلاقي هنا، لماذا لا يعمل الغرب على انتاج راس المال: [الثورة الصناعية وامتدادها في التجربة الالمانية]، بدل اللهاث وراء الغنائم والسيولة كما في غزوات فاتحة القرن الواحد والعشرين: [افغانستان، العراق، ليبيا، سوريا].
ويلحظ ان استراتيجية تلك الغزوات اختلفت عن السياسات الاستعمارية السابقة بين القرن الثامن عشر والعشرين. فالغاية من الغزوات فضلا عن تدمير انظمتها الوطنية المعادية للاحتلال، نهب البلاد اقتصاديا واخراجها من مضمار التمدن والمعاصرة الى ما يدعى عصر ما قبل التمدن [vor-indudstrial- age] والمترجمة عمليا بتسليط شيوخ الدين والزعامات القبلية على المجتمع ووتفكيك هيكلية الدولة والنظام. وبهاته الطرق يتاح لها استدرار تلك البلدان كبقرة عمياء حلوب، بينما يجد ابن البلاد نفسه موزعا بين النهب المحلي والنهب الدولي، ومحاصرا بحلقات ما يوصف بالارهاب والفساد الشامل.
(3)
في ضوء ما سبق، لا مجال للحديث عن الحياة الاقتصادية والطبقية في بلدان ومجتمعات معطلة في اسر سياسات كولونيالية وسخة، وتمتنع فيها قواعد الحياة السياسية الحقيقية والثقافة الوطنية في خضم مؤسسات الاعلام المزيف.
ان الشرق الاوسط هو مرحضة بلدان الغرب. وما يحصل في بلدانه هو تمرير ازمات الراسمالية الامبريالية وتنفيسها في بلدان شرق المتوسط. فمن ناحية يتم ابتزاز مواده الخام ووفوراته المالية، وبشكل يجردها من عناصر الالتئام والنهوض، كما يجردها من عناصر الوحدة الاجتماعية والثلاحم الوطني والخطاب السياسي المستقل الذي طالما اتهم بتهديد اسرائيل والاستعمار ووكلائه الرجعية المحلية.
ما هي المسافة الزمنية بين غزو العراق [مارس 2003م] وقرار البركست البريطاني [يونيو 2016م]؟.. وبينهما كل تبعات الانتفاضات الشعبية العربية المنتهية بتدمير الاستقرار المحلي واستقدام حكومات الخرده، وهي عمليا كل الانظمة الجمهورية العربية (ما عدا الجزائر).
قرار البركست الذي ما زال يؤرق الحياة السياسية والاقتصادية البريطانية يؤكد عمق ازمة بريطانيا وصراعها في الوجود، سيما كقوة امبراطورية بعد انفراط تحالفها مع الولايات المتحدة الاميركية (2002م) ووصول العلاقات بينهما الى التضاد اثر انعكاسات غزو العراق: [iraqenquiry]. وظهرت الى الملأ مع ادارة دونالد جون ترامب، ممن لم يسبق للاعلام البريطاني السخرية من الامريكان كما حصل معه.
معنى البركست!..
لا تريد بريطانيا ان تصحو من حلمها الفيكتوري. فيكتوريا اول امبراطورة حكمت خمس العالم [مساحة وسكانا]. ورغم خسارة تلك المستعمرات على يد اليزابيث الثانية، فهي لا تريد التفريط برائحة الحلم، وقد صرحت تيريزا ماي انها تعود لتعزيز مواقعها التقليدية في شرق اسيا ابتداء بابقار الهند المقدسة، والمزيد من التقارب مع الصين واليابان.
لكن دور ماي ليس مصادفة، وغير مستقل عن المشروع الراسمالي الاستعماري لحزب المحافظين البريطاني والذي ابتدأته مارغريت تاتشر في الثمانينيات. وبفهم مشروع تاتشر الراسمالي اليميني يمكن فهم تخبطات توني بلير في ولايته وابتلائه بازمات خارجية لتمرير برامج اليمين وتفكيك حزب العمال، عبورا لمشروع ديفيد كاميرون الذي استكمل برنامج تاتشر وانسحب في اللحظة الاخيرة قبل ان يطاله ما طالها وطال بلير، مسلما المسؤولية لامرأة بلهاء/(خلفية بيرقراطية) ، لا تملك غير الدوران وتكرار ما يقال لها.
- اما ان تقبلوا بي او يحكمكم جيرمي كوربين!.
في هاته العبارة من الخزي ما لا يعرق له جبين الدمقراطية الانجليزية.
وفي ظل الجمود السياسي الحاكم في البلاد، تجتهد مافيا الحكم في تمزيق حزب العمال مجددا كما سبق وحصل ايام بلير ومالباند، وبشكل لا يترك امام الدمقراطية الانجليزية غير الخنوع لدكتاتورية حزب المحافظين التشرشلية.
اعتقد ان حزب المحافظين البريطاني لم يستطع التسليم –حتى اليوم- لهزيمته السياسية في اول انتخابات دمقراطية عقب الحرب العالمية الاولى. وبالتأكيد، تضم بريطانيا نفسها في صف المنتصرين: [الحلفاء الى جانب الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الاميركية]. مما يجعل خسارة تشرشل رأس وزراء الحرب غير عادلة. انه يستحق التهليل والتكريم وليس الطرد.
عقلية الانتقام مازالت تحكم خطاب المحافظين ضد حزب العمال البريطاني كما لو حزبا المانيا او روسيا. والصراحة والصدق ممنوعة في السياسة والاعلام الانجليزي كما في حياتهم اليومية.
سياسة بريطانيا هي الكذب، وامبراطوريتها وهم قائم على اسطورة.
وهي تبالغ في تأكيد الوهم حتى تغطي به على واقع، يعجز ابناء البلد عن تغييره او حتى معارضته. ورغم حركات التمرد المستمرة ضد سياسات الحكومة، سيما من قبل جماعات افريقية، فأن تلك الحركات يتم محاصرتها وتصفيتها بطرق عسكرية وحشية، لا يورد عنها الاعلام شيئا الا بعد انتهائها يزمن.
ولا غرو ان تعتمد سياسة كاميرون وماي على تحميل الاجانب/ الوافدين مسؤولية مشاكل انجلتره ومضيعة اموالها، مبررا لمكافحة ابواب الانفاق العام وزيادة الرسوم والاسعار، وتوزيع صناديق جمع التبرعات والصدقات في الساحات والشوارع، تحت عناوين انسانية وسياحية مزيفة.
(4)
ان النسبة الاكبر من العمال في بريطانيا هم من الاجانب. والنسبة الاكبر من الاجانب يصنفون في باب العمال. ولكن ذلك لا يتطابق مع جهة تصويتهم، أي حزب العمال. هذا هو احد ابعاد مخاوف حزب المحافظين من توجهات الاجانب.
يعود ظهور الاجانب/ الملونين –(ما عدا اليهود)- في بريطانيا الى حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية، وتحديدا عقد الستينيات، عندما كان المجتمع البريطاني يعاني ظروفا مأساوية، عاجزا عن تجميع نفسه او اصلاح خراب الحرب بالاعتماد على الذات، وهي حقبة ظهور فريق البيتلز.
شكل الهنود والافارقة، صدارة القوى العاملة الرخيصة التي دخلت البلاد، وملأت قطاعات البناء والتنظيف ومعظم الاعمال التي يأنف منها اهل البلاد او لا يقنعون بمستويات اجورها المنخفضة. من المهم التذكير ان بروليتاريا انجلاند الاصليين هم ابناء ايرلنده.
بدأ توافد شباب ايرلندا على مدن جنوب انجلتره منذ القرن الثامن عشر، معظمهم من الطبقات الفقيرة وممن لا يجدون قوتا في بلادهم المنقسمة بين الاضطهاد الديني واستغلال الاقطاع والمتنفذين. تلك الظروف المضطربة دفعتهم للهجرة خارج بلادهم.
ولصاحب (يوليسس) كلام مؤثر في هذا المجال. كثيرون كانوا يهاجرون الى اوربا وايطاليا. والفقراء منهم يتوقفون في المدن الصناعية والتجارية لانجلتره.
يقول ايرلندي في عامه التسعين: وصلت الى لندن وعمري تسعة عشر عاما، وما ازال اقيم فيها، واحب بيتي الذي اعيش فيه منذ تسعة وثلاثين عاما. في تلك السنوات كان المثل الانجليزي يقول: ثلاثة لا تلق عليهم التحية: الكلاب والنساء والايرلنديين. عملت في شركة كوداك، وتعاملت مع مختلف الاجناس والشعوب، وسافرت للخارج. واحب كل الناس.
رجل من جامايكا في الثانية والثمانين من عمره، وصل لندن اول الستينيات، وكان يعمل باجرة يومية. والدفع مرتين في الاسبوع. كنا ننام على كرسي بالايجار. لم تكن لنا غرف او اسرة. بعد ساعات يأتي شخص اخر شريك في الكرسي لينام، وانا اذهب للمشي.
عمل في محل لجمع السكراب. صاحب المحل انشأ (مشربا)، وكان علينا التجمع كل صباح في المشرب، بانتظار مجيء وكيل العمل/المقاول. ومن لا يذهب للمشرب لا يحصل على عمل ذلك اليوم. قلت له:
-يدفع لك باليمين، ويستعيده باليسار!.
- ذلك هو!. قال.
كان عليهم القبول بكل شيء، وعدم التذمر. وكانت المعاملة قاسية. ولكننا صبرنا. والان لي بيت في واتفورد. لم يكن الانجليز يقبلون باعمالنا، ويشتموننا لاننا نحتل بلدهم. تعلمنا ان نتحد لكي نحصل على مطاليبنا ونحسن ظروفنا. لاحقا اصبحت مراقب عمل، وعندما وصل الهنود، وكانت لهم حظوة لدى الانجليز، ساعدونا كثيرا. تساهلوا معنا في الايجارات والتأخر في الدفع. مع اواخر الستينات تحسنت ظروفنا قليلا مع ازدياد نسبة الهنود في انجلتره.
عميقة وقاسية هي معاناة العمال الوافدين الاوائل في انجلتره. افتقاد الى اساسيات الحياة البشرية من منام وماكل ومعاملة لائقة. كانوا نوعا من رقيق العمل، لا اكثر. ولكنهم وافدين من بلدان ومجتمعات اكثر بؤسا وبعدا عن الحياة اللائقة، فقد تعلموا ان يعانوا ويقبلوا حتى يمكنهم الوقوف على اقدامهم وتحسين ظروف حياتهم وتأسيس عوائل وامتلاك منزل لائق مع بلوغهم سن التقاعد والمرض.
العمالة الاجنبية هي التي بنت بريطانيا، كل حجر رصيف في لندن ومانشتستر وبرمنغهام.. ولكن شوارع وساحات واحياء البلاد منسوبة لاسماء سياسية وعسكرية، فضلا عن العائلة المالكة. الحمار له نصب في وسط لندن لدوره في الحرب الامبراطورية، اما الاجانب فلا ذكر لهم. حتى الايرلنديون اصحاب الدور الاكبر في بناء البلاد الى جانب اليهود، مغيبون في الذاكرة التاريخية والوطنية.
ففي بريطانيا ينحصر التمجيد في اثنين او ثلاثة: الملك/ الملكة، القائد العسكري وبعض السياسيين المميزين. انجلتره رسمت لنفسها ان تكون امبراطورية عسكرية، ولدت بالحروب وعاشت بالحروب وتنتهي بالحرب. هذا هو قدرها. وهي تؤمن بالخرافات والاساطير، والاسطورة لا تعيش في الواقع.
ليس هذا مجال البحث العرقي عن اصل الانجليز الاجتماعي. وفي مصادرهم التاريخية يوردون شخصيات ومسميات اسكتلندية وايرلندية وويلزية، فضلا عمن يدعونهم الغزاة [invaders]. فبناء الدولة/ السلطة هنا لا يستند الى كيان اجتماعي راسخ، وانما جماعات غازية اجتمعت في الجزيرة وتقاسمت الارض والعمل.
اما السلطة فقد جاءت من مكان اخر، ليس من بين مجتمع الارض. ولذلك يمثل التسلط والاستغلال اساس الحكم البريطاني. كثير من ملوك البلاد يوصفون بالطمع والنهم والسمنة، وعندما يموتون تصنع توابيتهم بشكل مربع، هذا ينطبق على فكتوريا نفسها [1835- 1901م] ايضا. وغير واحد منهم مات بسبب الاكل او الامراض المتعلقة بها.
لكن الشخص الانجليزي يميل للنحافة والطول عادة. ذلك على خلاف ملوكهم. ومن الصعب التحدث عن فترات رفاه وترف اجتماعي في كل تاريخ انجلتره. ولكن السيطرة الكولونيالية اتاحت للعاملين في الجيش والادارة الكولونيالية ان يعيشوا في بلدان اسيوية كالهند وايران وغيرها، وينعموا يرفاه لا يتيسر لمواطنيهم.
اذا كانت حياة المواطن الانجليزي هكذا، فكيف تكون حياة العامل في انجلتره. وكيف كانت في القرن الثامن عشر والتاسع عشر، عندما تهيأ لكارل ماركس التصدي لها؟..
الواقع ان كلمة (عامل) اصطلاحا، انما تعني (معاناة قاهرة) قبل كل شيء. اما اعتبار العامل صانعا للتاريخ، فأن ذلك يبدوا كالقول ان العبيد يصنعون التاريخ. فالاهرامات الخالدة لا يتجشم عبئها غير العبيد. والقصور الفخمة لا يتمكن منها غير لغة القهر والاستبداد والاستغلال.
وشتان بين الدمقراطية واحترام الانسان وبين لغة القهر والحكم والتسلط التي قامت عليها الامبراطوريات والنهضات العمرانية.
(5)
ابتدأت هذا الموضوع بالامبراطورية الرومانية، والجهاز الاداري/ البيرقراطي للدولة الرومانية، تمهيدا لربطها بامتدادها البيرقراطي في الدول الاوربية عامة. حيث يحتل موظف الدولة/ الكانسل/ جوبسنتر/ الصحة صورة امبراطورية مترفعة عن مستوى العبيد/ المراجعين.
في ابواب الدوائر يستقبلك الحراس البوليسيون ببدلاتهم السوداء. وفي واجهات الدوائر اعلانات محذرة من سوء الادب مع الموظف الذي عاقبته تدخل البوليس والاحكام القضائية. اذا كان الامر كذلك مع موظف عادي، فكيف تكون الحال مع المسؤولين والسياسيين واعضاء الحكومة. ما هي اذن صورة الدمقراطية الانجليزية لمن يرددونها ببغائيا؟.
اين هي يالاحرى صورة العامل ومكانته في هكذا مجتمع؟.. هذا سؤال لحزب العمل البريطاني اولا، ولمن ينسبون انفسهم لجمعيات انسانية، حقوقية، عمالية؟..
العامل مميز بثيابه. ولابد للعامل من تغيير ثيابه عند العمل. وبالتالي، فهو منعزل عن المجتمع العام، ولا يجوز له الاقتراب من شخص (الموظف) البيرقراطي؟.. الموظف يخدم الدولة والملكة؟.. اما العامل فهو يعمل ليقوت نفسه. والموظف يحصل على تقاعد، ويثبت في فايله انه خدم دولة التاج، ويحظى بامتيازات تمتد لعائلته اسوة بالعاملين في الجيش البريطاني، اما العامل، فليس له أي شيء او ذكر.
اكثر عمال انجلتره من الاجانب الوافدين، حتى لو كانوا من ايرلندا او بلدان اوربية اخرى. اما الهنود والافارقة والعرب فسيماهم في وجوههم.
ورغم عراقة الدمقراطية الانجليزية، فلا اثر لنقابة عمال في البلد. تزدحم شوارع انجلتره بكل انواع الاعلانات والملصقات، وتزدحم بنوادي القمار والمطاعم والمقاهي والنوادي الليلية والفنادق ومحلات الثياب وووو كل ما لا يخطر على بال، ولكن يستحيل ان تجد فيها باب نقابة او عنوان يشير اليها.
ورغم ان السياحة والتجارة والمطاعم والفنادق هي الاكثر امتصاصا للعمالة، فلا اثر لنقابة عمال المطاعم او الفنادق او غيرها. وعندما نتجاوز هذا الموضوع يمكن الانتقال لموضوع حقوق العامل الاجنبي/ الوافد. التقيت بفتاة اسبانية/ (اوربية) عملت لمدة شهرين في مطعم من غير اجر، على حساب التجربة، عملت لمدة شهر، وبدل تثبيتها وصرف مستحقاتها طلب منها مدير العمل شهرا اخر، ولم يكن مدير العمل يتورع عن التحرش بها، وتسكت حتى لا يطردها، وبعد شهرين اصرت على طلب مستحقاتها، ولكن مدير العمل سافر قبل ذلك. وعندما استفسرت عن الامر، قيل ان المطعم يعود لزوجته التي كانت خارج البلد، وبعدما اتصلت بها وشرحت لها ظروفها، تنكرت لها ولم تسمح لها بدخول المطعم.
لقد عملت لمدة شهرين بغير اجر، ومن غير عقد رسمي، وخرجت مخدوعة وكل ما تريده تذكرة سفر تعود بها الى اسبانيا وعائلتها. ثمة حالات كثيرة وانا لا امثل جهة قانونية او مركز شكاوى، ولكن المؤكد ان في يوميات المحامين المتدربين وامثالهم قصصا لا تنتهي.
اما العقود المزورة التي تتضمن العمل لنصف اسبوع تهربا من الضريبة ورسم التأمين الصحي، بينما يطلب من العامل اسبوع عمل كامل يصل الى ستين ساعة، ويتم دفع بقية الاجر باليد/ (cash). الاجر الرسمي يصرف على البنك، اما المبلغ اليدوي فلا يصل كاملا، ويتعرض للتأخير، وقصص اصحاب المحلات العربية، والسلوك العربي التجاري فهي اكثر غرابة واوقع في الاستغلال والسرقة الشرعية.
وعندما يطلب العامل الحصول على حقه فان صاحب العمل ينزعج منه ويصرفه من العمل. ومثل ذلك قصص العاملات، فضلا عن اساليب الغش ومخالفات شروط العمل والصحة المفروض على العامل اغفالها وخداع المستهلك.
لا ينكر ان بريطانيا تتضمن افضل فرص الاستثمار والاستغلال والربح السريع، ولكن ذلك فقط بفضل الفساد العام وانعدام اليات الرقابة الصحية والنوعية، ووقوف مؤسسات الحكومة مع صاحب العمل والشركة ظالما او مظلوما.
ان انجلتره تستخدم كل وسيلة لاجتذاب رؤوس الاموال والايدي العاملة من اطراف العالم والبلدان الاوربية الاخرى، وذلك على حساب القانون والنظام والقيم المتعارفة في كل مجال.
الحديث عن العامل هو حديث عن الانسان المستضعف/ [little man]. كل فرد حسب مركزه وحسب رصيده وموقعه الاجتماعي، هاته هي محددات وجوده، ومعيار حقوقه.
[Classless Socioty] هو عنوان كتاب صادر يتناول اثار سياسة تاتشر ودورها في تغيير كثير من قواعد الحياة البريطانية التي مست الافراد والعوائل وقطاعات التعليم والصحة والتشغيل، سلبا. وليس (البركست) غير نتيجة مخططة مسبقة لسلسلة تلك التغييرات التي قادها حزب تشرشل.
الواقع.. ان قرارات تاتشر كانت سابقة لسقوط المعسكر الاشتراكي (1989م)، وقد استهدفت تصفية المبادئ التي اضطرت اليها اوربا الغربية لاصلاح ما خربته الحرب، واعادة تأهيل الطبقات الاجتماعية المتضررة بالحرب. وتزايد تيار اليمين السياسي الاقتصادي في الغرب كان سابقا لليمين القومي، واشتداد الحملة ضد الوافدين والملونين.
يتقاسم الحياة السياسية الانجليزية حزبان رئيسان، المحافظون والعمال. وحزب العمال البريطاني لم ينشأ من صفوف الحركة العمالية البريطانية ولم يصل العمال الى قيادته وتوجيهه. ولم يغب هذا الحزب عن خدمة العجلة الكولونيالية خلال تاريخ الاستعمار البريطاني او عهد الانتداب البريطاني البغيض في شرق المتوسط، او دوره في ضياع فلسطين وتسويف المسألة الفلسطينية.
لا افترض هنا شرطا جامدا لكون الحزب العمالي يساريا او شيوعيا، ولكن من نقائض المنطق تصور حزب عمالي برجوازي او يميني. ولم يحصل ان العمال كانوا على راس السلطة السياسية ومارسوا الاستبداد ضد بقية الطبقات. حتى في المعسكر الاشتراكي حلت البيرقراطية الوظيفية محل البرجوازية في التسلط على مقدرات البلاد.
ظهر حزب العمال البريطاني كجهة تمثيل سياسي للمكتب العام لاتحاد الصناعات البريطاني، للمشاركة في لعبة الانتخابات البريطانية. وللان لم يحصل عمال المناجم والصناعات الثقيلة على الضمانات المطلوبة او الحد اللازم من مطاليبهم المتكررة، رغم مشاركتهم السياسية وقيادتهم الحكومة غير مرة مند القرن الماضي.
فالعمل النقابي، بشروطه وظروفه ومستحقاته يبدو معوما في الحالة الانجليزية، ويتعرض للتعويم اكثر فاكثر في اوربا وخارجها، حتى يكاد يتحول لنوع من الادب السياسي والتراث الاثير.
العامل اليوم لا يشكل تصنيفا مهنيا صارما، بقدر ما هو مرحلة انتقالية نامية، منفصلة عن شرطها الاجتماعي والسياسي. ان العامل في قطاع معين، يمكن ان يكون برجوازيا خارج العمل، مالكا لبيت او اكثر، متوفرا على سيارة ومظاهر ترفية استهلاكية متعددة.
ذات مرة تذمر صاحب مطعم لوقوف سيارة مارسيدس من نفس ماركة سيارته في موقفه الشخصي امام المطعم. ثم تبين ان السيارة المماثلة لسيارته تعود لعامل جديد في المطعم، اراد استفزاز صاحب المطعم فاشترى سيارة من موديل سيارة المالك واستمر يوقفها في موقف صاحب المطعم حتى طرده من العمل بعد ايام.
ثمة جملة متغيرات ادخلتها الحياة المعاصرة على حياة الافراد، مما يتناقض مع النظرة التقليدية لبعض الاصطلاحات المتعارفة، ومن بينها (العامل). وكما سبق الاشارة الى ضعف الوجود النقابي في بعض المهن والبلدان والثقافات، فان العامل الفرد اكثر شيوعا اليوم من حالة النسيج العمالي التي تفترض ان عمال مهنة او شركة معينة يتعرضون لظروف مخلة بحقوقهم الانسانية.
وبدل ان يعاني العامل من سوء معاملة صاحب العمل، فن زملاء العمل هم اول المضايقين والمسيئين للعامل الجديد، اذا وجدوه يفضلهم، او من بلد او ديانة تختلف عنهم.
قد يبدو معدل الاجور في بعض المهن معادلا او يزيد على رواتب كادر تعليم او وظائف معينة. اما النظام الاقتصادي الجديد الذي جعل عمل المرأة امرا مفروغا منه، بعدما كانت المرأة تتفرغ للبيت والعائلة، فقد زاد مصادر الدخل العائلي، مما رفع من ميزانية العائلة ومعدل الترف والانفاق، وصولا للانقسام العائلي، بسبب صعوبة الانسجام او انعدام حاجة المرأة لمن ينفق عليها.
(6)
ان عالم اليوم ضبابي وبلا ملامح او طعم.
هذا ما جرد اصطلاح العامل/ العاملة من مفهومه التقليدي من جهة، وقارب بين فئات اجتماعية متفاوتة من جهة الدخل والمعيشة رغم اختلاف انواع العمل وظروفها. نعم. لقد نجحت الراسمالية في تدمير وتهشيم وتفكيك القواعد والارضيات والظروف التي انتجت جملة المفاهيم والاصطلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعرفنا عليها قبل الان.
والسؤال الذي يجدر هنا.. ما هو دور الاشتراكيين والاشتراكيين الجدد في تحديث المفاهيم والظروف، او العمل من اجل تغيير العالم باتجاه معاكس للخط الراسمالي الامبريالي الرائج اليوم؟.. ولماذا الانتظار للتفكير بردود الافعال؟..
الداهية.. ان عالم ما بعد الحداثة، رغم المتغيرات الوحشية التي التهمت حياة الافراد والمجتمعات والدول والمفاهيم الثقافية والاكادمية، فان اليسار والاشتراكية والشيوعية لم تطرح برنامجا بديلا او معارضا او تصحيحا في مجال رد الفعل!.
بل ان الفئات المحسوبة على اليسار والشيوعية والاشتراكية والفلسفة الاجتماعية تفتقد محاولات التقارب والتعاون، بله الوحدة والاتحاد والعمل الايجابي المشترك، فيما تكاد تنعدم الطروحات والمشاريع والخطوات التنفيذية التي يمكنها ان تلقي ضوءا في نفق المستقبل.
بعد القضاء على جماعات الرفض العربية، تشتد الحملة الامبريالية ضد كوريا الشمالية، وهي من اخر بقايا الاشتراكية، ومع ذلك لا تجد جهة وطنية مستقلة او شيوعية او مناوئة للامبريالية ترفع صوتها ضد استهداف القوى المستقلة والمناوئة للسياسة الاميركية. بنفس المنظور تم ترك العراق وليبيا وسوريا تنتهي بدم بارد. اشياء كثيرة تغيرت في العالم، لكن الامبريالية والراسمالية والاستعمار لم تتغير!.. والذين كانوا يعارضونها سابقا، يحتكمون لصمت مريع!..
قبل مدة نشرت احدى الصحف دعوة لكاميرون يحذر فيها قطاع التعليم من انتشار الميل لطروحات كوربين وحزب العمال في صفوف الطلبة. ولا ادري كيف رد كوربين وحزب العمال على ذلك. بل ما دورنا نحن المقيمين في الغرب الاوربي، الشهود على المتغيرات الفظيعة، من غير موقف او قرار او خطاب مناسب.
لقد تم افراغ مفاهيم ومصطلحات كثيرة من معانيها، وليست مفردة (عامل) بعيدة عنها. فهل نتوقع اصطلاحا جديدا او افقا جديدا، لا يترك الساحة خالية للراسمالية الامبريالية تستمتع بفراغ الساحة وسبات اصحاب الشأن!.
ـــــــــــــــــــــــــــ
• من القرارات الطريفة التي اصدرها نظام البعث العراقي في وقت مبكر مما تعلق بالعمال: [موظفون لا عمال]، وعلى اثرها تم تعيين رئيس نقابات العمال محمد عايش وزيرا للصناعة. وفي الكتاب الاخضر لمعمر القذافي اصطلاح [شركاء لا اجراء]، مما يتعرض للمفهوم الماركسي لاصطلاح العامل. علما ان التوجهات الايديولوجية لكل من عراق البعث وليبيا القذافي بعيدة عن التيار الراسمالي الغربي.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ظلال القهوة..
- وفاة الكاتب والمترجم العراقي سعدي عبد اللطيف في لندن
- قدري ان اخرج من قدري
- لابد من ثورة شعبية اشتراكية وان طال التخبط
- يا بلد اصح..!
- يا درب المحبة.. اشغيّر الانسان!..
- (عصفور منفرد على السطوح..)
- استعداء قطر.. خطوة اخرى في سيناريو دمار العرب والمنطقة..
- اصدقاء ما بعد الحداثة.. [2]
- اصدقاء ما بعد الحداثة..!
- دامداماران [26] الاسلام.. الردّ.. الخلاصة..
- دامداماران [25] المانوية [Manichæism]..
- دامداماران [24] النصرانية [Nasiritic]..
- دامدارماران [23] يهودية مشيحانية..
- دامداماران [22] يهودية وظيفية
- دامداماران [21] يهودية عربية..
- دامداماران [20] يهودية عازرية ..
- دامداماران [19] يسرييل.. يزرعيل: حقل الدم..
- دامداماران [18] يوسفية موسوية..
- دامداماران [17] كنعانية يسرايلية..


المزيد.....




- البطريق المنقرض لم يكن ظريفاً على الإطلاق!
- طائرة النقل العسكري آن-72 تصل الى مطار تمركزها الدائم في مقا ...
- واشنطن تجدد تمسكها بعقوباتها ضد موسكو وتطلب دعمها!
- إسرائيل تعتقل العشرات من كوادر حماس
- هايلي تعتزم تقديم أدلة تؤكد أن إيران زودت -أنصار الله- بالصو ...
- -دوميناتور- يخرج من الماء و يرعب السياح
- إصابة 3 أشخاص بقصف إسرائيلي على غزة
- موغيريني لمعارضي اتفاق إيران النووي: بالتوفيق مع كوريا الشما ...
- العالم ينتظر خطابا استثنائيا من الملك السعودي اليوم
- رئيس كوريا الشمالية : "سنكون أقوى قوة نووية في العالم&q ...


المزيد.....

- ثورة أوكتوبر في مئويتها: الرهان الذي فشل / محمد السباعي
- كولونتاي والبلاشفة وتحرر النساء: قراءة نقدية / جاكلين هينين
- ثورة أكتوبر و-القوة العظمى- للشيوعية / كريستيان لافال
- تأملات في مآل ثورة أكتوبر -الاشتراكية- / رضا الظاهر
- سيناريو آخر للثورة البلشفية كان يمكن أن ينجح / سامح سعيد عبود
- أكتوبر وحل القضية القومية / فاخر جاسم
- أكتوبر وسؤال الانهيار-1 / سعيد مضيه
- الديموقراطية البورجوازية لم تكن يوماً أفقاً للثورة الإشتراكي ... / فؤاد النمري
- ثورة إكتوبر والأممية - جون فوست / قحطان المعموري
- الاشتراكية والذكرى المئوية للثورة الروسية: 1917-2017 / دافيد نورث


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - وديع العبيدي - عامل لا طبقي..!