أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - رياض محمد سعيد - من قصص بغداد 1001














المزيد.....

من قصص بغداد 1001


رياض محمد سعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5645 - 2017 / 9 / 20 - 02:18
المحور: كتابات ساخرة
    


من قصص بغداد 1001
حضر السياسيون العراقيون وبضمنهم البارزاني الى دعوة غداء توافقية اقيمت على شرفهم للتوفيق بينهم بعد التوترات الملتهبة بشأن الاستفتاء الكردي و مشروع انفصال اقليم كردستان ، و تربع على رأس الحضور و جلس في رأس الطاولة السيد النائب المدني فائق الشيخ علي كونه اول الحاضرين لما يتميز به من جدية و التزام ، ثم بدأ الحضور بالتوافد من اعمدة الاحزاب الاسلامية في العراق و مجموعة الاسلام السياسي المتمثلة في (نوري المالكي ، عمار الحكيم ، همام ، سليم الجبوري ، باقر جبر ، النجيفي ، مقتدى ، العبادي ، وغيرهم ) وبعد الغداء قدم المظيفين في المطعم ووضعو امام كل واحد منهم صحن فيه قطعة نستلة و حبتين دواء ، كلهم اخذو النستلة وهم ينظرون الى همام مع الايماءات والابتسامات ثم راحو يتسائلون جميعا عن حبتي الدواء ، فقال فائق الشيخ علي مازحا ، يجوز هذه حبوب مال وجع راس لأن يعرفون الجعفري راح يسطرنة ، ضحك الجميع وبما فيهم الجعفري ، الا ان صاحب المطعم تقدم وقال لهم : لا اخوان هذي حبوب تسبب العقم واحدة لكم و واحدة لزوجاتكم لكي تنقرضو و لا تتكاثرو . كافي دمرتمونا ، دمرتم الوطن ، انزاحو عن حياتنا ، ابتلينا بيكم ، غضب الله على راسكم وراس الي جابكم .
ثم صاح الديك معلنا شروق الشمس وقدوم نهار جديد على بغداد بلد الرشيد وان شاء الله تتحقق هذه الرواية ويصير العيد ونعود (بالمشمش) كما كنا بلد نظيف من جديد ولو بيتنا قريب كان جبنالكم صحن فستق و صحن زبيب .
1001 / الف ليلة وليلة في 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,739,134
- شعب يعضّ و لا يتّعظ
- واقع و ليس يأس
- العرب و الحضارة
- التغيير بين السيرة والسلوك
- يطلب من الحافي نعال
- الموصل .. من يقطف ثمار الانتصار
- صباح يوم عراقي
- ما بين الواقع والمستقبل المجهول
- ثقافة الناخبين
- انعكاسات خطيرة
- هل فكرت يوما في ماذا لو
- الشماتة و التشفي
- في الأزمة العراقية
- كيف كنا .. وكيف اصبحنا
- توقيت زيارة الوزير الجبير
- تطورات قد تنقلب كوارث
- جل ما يفعلون ... يتسائلون
- ليلة الموت في بغداد
- ترامب .. والداخل الامريكي
- الانتظار .. الزمن الصعب


المزيد.....




- جديدة بسام منصور: -يكفي أن تعبر الليل-
- مصدر دبلوماسي: إغلاق الممثلية التجارية الفرنسية في موسكو
- في ذكرى تموز.. يوم للسينما العراقية في لاهاي! / مجيد إبراهيم ...
- الممثل اللبناني زياد عيتاني يروي تفاصيل تعذيبه
- مسلسل -داونتون آبي- الناجح يتحول إلى فيلم
- ويصدح نداء الانفصال: إسكتلندا وكاتالونيا نموذجًا
- صدر حديثًا ديوان تحت عنوان -ترويدة الغيم والشفق-، للدكتور صل ...
- مهرجان للفن التشكيلي بعنوان «لمسات في سيناء الحضارات»
- -فندق ترانسلفانيا 3: عطلة صيفية- يتصدر شباك التذاكر بالولايا ...
- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - رياض محمد سعيد - من قصص بغداد 1001