أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - مفصل تاريخي لطاقتي الذكورة والانوثة














المزيد.....

مفصل تاريخي لطاقتي الذكورة والانوثة


كامي بزيع

الحوار المتمدن-العدد: 5629 - 2017 / 9 / 3 - 18:38
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يجب الا نتخيل ان تاريخ الرجل والمرأة هو تاريخ صراع قائم بينهما، بل ان هناك لحظة تاريخية بعينها جعلت الرجل او الذكورة افضل من المرأة، جعلته كائنا ساميا على حساب شريكته في الارض.
لن اتناول الكتابات التي تحدثت عن آدم التي جاءت حواء من "ضلعه"، والتي صنفته على انه "ابو البشرية"، لن اتكلم بالمقابل عن فكرة "ان الانثى هي الاصل"، بل ان استمارر البشرية يؤكد انهما صارا جنبا الى جنب، بتكامل وانسجام وحب في لحظات تاريخية، دون ان يكون احدهما افضل من الآخر.
لو القينا نظرة على شركائنا في هذا الكوكب، لوجدنا ان الاسد واللبوة يعيشان بانسجام وبدون اي صراع بينهما، اللبوة تعرف دورها جيدا، تهتم بالصغار، تعلمهم، تصطاد، والاسد بدوره يحمي المنطقة، يمنع الاغراب من الدخول اليها او ذكور اخرين من الاقتراب من لبوته وصغاره. الانثى تدعه يأكل اولا من صيدها الى ان يشبع ثم تاكل هي، بدون ان يكون لديها عقدة الدونية او تنشء صراعا مع الاسد. هي تقوم بما عليها القيام وهو يقوم بما عليه القيام به بدون ان يراقب ويحاسب احدهما الاخر.
ربما خطأ الانسان انه وقع منذ البداية تحت سيطرة الاحكام، تقييم عمله وعمل الاخرين، اي انه بينما كان المطلوب منه ان يقوم بدوره، كان شغله الشاغل هو مايقوم به شريكه، وماينعكس عليه هذا السلوك، وهكذا بين ليلة وضحاها اصبحت "الذكورة" هي الاعلى شأنا، بينما هبطت "الانوثة " الى المرتبة الثانية.
يفسر البعض ان النقطة الحاسمة في هذا التحول كانت مع خروج الرجل للصيد، فأصبح هو معيل الانثى والاولاد، وبينما بقيت المرأة مع الاولاد لتهتم بهم، كانت اهمية الغذاء هي من جعلت الرجل يحصل على مرتبة تفوق شريكته التي لم تكن تنتج الغذاء الا للمواليد الجدد.
لكن الامر لن يبقى طويلا اذ سرعان ما اكتشفت المرأة ببقائها في المسكن انها يمكنها ان تقطف من الاعشاب المحيطة ما يمكن ان يسد الحاجة للغذاء، كما انها بعد ذلك اكتشفت الزراعة، مع العلم انه ليس امرا محسوما ان كان الانسان نباتيا او لاحما بفطرته.
يفخر الاهل بمولودهم الذكر، كيف لا وعلى الذكر تتوقف شجرة العائلة برمتها، النسب الابوي هو ما يضمن النسل، كل الاجيال اللاحقة تحمل كنيته، اذن هذه الكنية خالدة لا تموت، بينما المولودة الانثى تحمل قدرها بيدها، لقد جاءت انثى.
انعكست العقلية الذكورية بكل مجالات الحياة، في السياسة كان الرجال هم السادة، في الاقتصاد، في الدين، في الفلسفة والعلم والاختراع، ناهيك عن العقلية الشعبية التي كرست واجب طاعة المراة للرجل، فكان هو "الرب" وهي "التابع".
منذ سيطرة الفكر الذكوري على الحياة الانسانية، لم تشهد البشرية نبية او فيلسوفة، اليس الامر مستغربا؟. او ربما كان الامر مقصودا، لتبقى الاجيال غارقة في الجهل، خصوصا بعيدا عن الوعي الكوني الذي طالما كانت المراة اقرب اليه؟!.
ربما كان الرجل من ناحية سعيدا بهذه السيادة التي تمتع بها، ولكن هو نفسه كان ايضا ضحية هذا الفكر الذكوري، لان هناك جوانب اخرى من شخصيته تم كبتها وتقييدها، بل ان الصورة النمطية "الفحولة" التي فرضت عليه قد ارهقته واتعبته واسرته وهو ما لا يريده في كثير من الاحيان.
نتيجة سيادة الفكر الذكوري شاع الظلم والفساد والحرب والقتل، فالجانب الانثوي المحب العطوف السلمي الساكن تم قمعه وتغييبه، وهنا تم تعطيل طاقة الانثى.
ان طاقتي الذكر والانثى التي تعمل داخل الكائن البشري لا بد لها من ان تتكامل وتتوازن لتنتج الازدهار والخير والسعادة ولكن بغلبة طاقة على اخرى نتج الخلل الذي نرى نتائجه في كل مكان.
ونعود الى السؤال، ماهي اللحظة الحاسمة التي جعلت من الذكر الكائن الاسمى والاعلى من المرأة، انها اللحظة التي تم اعتماد الشمس كمرجع اساسي للانسان على الارض، في هذه اللحظة تم سحب دور القمر وتاثيره، غابت المرأة وهمشت طاقة القمر، لتطغى طاقة الشمس بكل ما حملته من وبال وشر ودمار.
نتابع في المقال المقبل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,915,480
- طاقتي الانوثة والذكورة
- نقطة القمر في جسم الرجل
- قمر المرأة الداخلي
- مراكز القمر في جسم المراة
- لاستعادة الطاقة الانثوية
- الشاكرات وتردداتها الموسيقية
- البذور في علاج السوجوك
- علاج سوجوك
- طرق شفاء طفلنا الداخلي
- جروح الطفل الداخلي فينا
- الانسجام وقوانين الطبيعة
- تصنيف الغذاء
- تأمل النور والشفاء الذاتي
- الماندالا
- البرمجة اللغوية العصبية
- نصفي الدماغ
- صعوبة التغيير
- تفريغ الطاقة السلبية
- الخوف
- التنويم الايحائي


المزيد.....




- السعودية تعقد مؤتمرا افتراضيا للدول المانحة بهدف جمع المساعد ...
- ظريف يتهم أوروبا بالتغاضي عن -الوحشية- التي تشهدها احتجاجات ...
- وزارة الدفاع العراقية تكشف لـ RT حقيقة عودة -داعش- ودور القو ...
- شاهد.. الشرطة الأمريكية تضرب صحفييين أثناء بث مباشر من أمام ...
- -كنت أتمنى أن يفتح الكتاب المقدس-.. بايدن يهاجم ترامب بسبب ا ...
- البنتاغون يعلن نشر كتيبتين من الشرطة العسكرية وفرقة مجوقلة ف ...
- بومبيو: بكين تسعى لإسكات سكان هونغ كونغ بمنع وقفة لإحياء ضحا ...
- الكاظمي: يغرد حول الرواتب
- نائب: الكاظمي امام خيارين اما التضحية بالدولة او ببعض الفاسد ...
- صحف عالمية: أمريكا لم تنجح أبدا في القضاء على فيروس العنصرية ...


المزيد.....

- جون رولز والإصلاح الليبرالي تحدي اليوتوبيا الواقعية / لمرابط أحمد سالم
- نقد الفرويدية / نايف سلوم
- العشوائية اللاغائية الغير مخططة تصنع الحياة والوجود / سامى لبيب
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال - / عادل عبدالله
- ثورة الحرية السياسية: أفكار وتأملات في المعنى والمغزى / علا شيب الدين
- العدالة الاجتماعية... مقاربات فكرية / هاشم نعمة
- مورفولوجيا الإثارة الجنسية و الجمال. / احمد كانون
- الماركسية وتأسيس علم نفس موضوعي* / نايف سلوم
- هل كان آينشتاين ملحداً؟ / عادل عبدالله
- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - مفصل تاريخي لطاقتي الذكورة والانوثة