أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ستار الجودة - حنان الشمري, قلم عراقي كبير لخدمة الانسان والانسانية














المزيد.....

حنان الشمري, قلم عراقي كبير لخدمة الانسان والانسانية


ستار الجودة
الحوار المتمدن-العدد: 5615 - 2017 / 8 / 20 - 00:41
المحور: الصحافة والاعلام
    


حنان الشمري, مشروع اعلامي, وانساني, نذرت نفسها في خدمت المجتمع ودافعت عن الطفل والمراة, عن الايتام والارامل , تجدها حاضرة في خضم الاحداث , متفاعلة, لنقل الصوت والدفاع عن الانسان بدون ان يكلفها احد او بدافع اجر,اسم ورقم صعب في الوسط الاعلامي والثقافي والأدبي ، كان لها حضور مستمر و مميز في كل المحافل الأدبية والثقافية والاجتماعية، دافعت عن القوات المسلحة والحشد وطالبة بحقوق الشهداء والجرحى ، غيابها يشكل خلل في الوسط الثقافي والإعلام النسوي ، تعرضت الى وعكة صحية ألمت بها و الزمتها الفراش ،وهذا امر طبيعي ،لكن من غير الطبيعي ان تترك او تهمل انسانة اعلامية كبيرة قدمت خدمات مجانية للوطن ، مرضت من خلال الجهد الكبير والعمل المجاني لخدمة المجتمع ، لاسيما وأنها مثقفة مرهفه تتأثر بكل شيا ، من المعيب تركها ، او مواساتها بكلمات دبلوماسية ، علينا ان نشكل ضغط ونطالب الحكومة و وزارة الصحة بتوجيه العناية الخاصة لها كونها مشروع إنساني نسوي فاعلة حاضرة في خضم الحدث لنقل الحقيقة والدفاع عن المظلوم ، علينا زيارتها والاطمئنان عليها ونشر الصور والخبر ليعرف العالم حجم الانسان المثقف والمعاناة التي يمر بها ٠





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- -نوره- فنانة تشكيلية تحلم بطيف من الألوان
- آيه -فتاة من مدن الوجع والضيم والفقر ،،، تحلم ان تكون طبيبة
- تكذيب خبر مقتل من تدعي الفن والإعلام ٠٠٠&# ...
- كل شيأ في العيد مباح الا الأفراح
- مع اقتراب العيد ٠٠أطفالنا أكبادنا تلعب بالنار
- قم للمعلم وارفع -السكينة- كون المعلم موظفا- مسكينا او ( قم ل ...
- شهادة موت الحياة ..السبب تفجيرات
- هدم الأكشاك, قبل حلول شهر رمضان -بين التوقيتات والتكتيكات-
- مدرسة كل العرب الابتدائية٠٠٠نم قرير العين ...
- لنحات احمد: إضاءة ولمسة فنية على الشمع
- عزلت الفنان والمثقف,في ظل غياب الدعم
- النقاش ياسر: يستنطق شجونه في رحاب الفنون
- مسرحية -باب عشتار- البحث عن الهوية
- -شين نيقي نونيني- أقدم كاتب عرفه التاريخ
- في مدينة الأحلام..لا يحق للأيتام ان تحلم
- الرسامة- نبراس-...لوحات تصرخ بصمت
- نها الونداوي ...إضاءة مميزة بعيد المرأة
- سمولوجيا الذات المهدمة للمدارس, والذات البناءة وتجربة بناء م ...
- عيد المرأة- بين السمة الإنسانية والسياسية
- مقهى -الشابندر- بين الأمس واليوم


المزيد.....




- نصرالله: قرار ترامب بداية نهاية إسرائيل.. وأهم رد إعلان انتف ...
- الصدر يأمر سرايا السلام تسليم سلاحها ومواقعها للقوات العراقي ...
- بوتين يشيد بالعميد سهيل الحسن أثناء لقائه العسكريين في سوريا ...
- نهاية عصر إشعارات واتس آب المزعجة
- افتتاح ساحة تزلج في الساحة الحمراء
- بوتين يدعو إلى استئناف الحوار الفلسطيني الإسرائيلي حول كافة ...
- بوتين يصل إلى تركيا قادما من مصر
- كلمة بوتين في قاعدة حميميم
- بوتين .. فطور سوري..غداء مصري..عشاء تركي
- أول تعليق من البنتاغون على سحب القوات الروسية من سوريا


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ستار الجودة - حنان الشمري, قلم عراقي كبير لخدمة الانسان والانسانية