أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - منظمة -الإيتا- من العمل السياسي إلى الكفاح -المسلح-















المزيد.....

منظمة -الإيتا- من العمل السياسي إلى الكفاح -المسلح-


علجية عيش
الحوار المتمدن-العدد: 5608 - 2017 / 8 / 13 - 02:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تأثرت بنشاط "الحركة الوطنية الجزائرية"
منظمة "الإيتا" من العمل السياسي إلى الكفاح "المسلح"

لم تكن القومية الباسكية تتمتع بوحدة سياسية و لم تكوّن يوما دولة مستقلة معترف بها دوليا، و ما يزال الباسك إلى اليوم أمة ممزقة، و في ظل هذا التمزق ظهرت منظمة "الإيتا " كحركة تحررية من أجل الاستقلال التام ، و ظهور هذه الحركة يعود إلى تأثرها بحركات التحرر الوطنية في العالم الثالث نموذجا يحتذي به عند مؤسسي منظمة "الإيتا" و على رأس هذه الحركات "جبهة لتحرير الوطني" FLN التي كانت مصدر إلهام خاصة فيما يتعلق بالتسمية العسكرية للحركة، فعرفت بنفسها في مؤتمرها العام الأول الذي انعقد في فرنسا، بأنها حركة تحرير وطني اشتراكي و ليست طائفة دينية أو منظمة إرهابية

بلاد "الباسك"/ تمتد الأراضي الباسكية شمالا حتى فارون، وش رقا حتى البيرينيه الأوسط ، و في الجنوب الغربي حتى بودقوس، و الباسك قسم إلى 07 مقاطعات، 04 في اسبانيا و 03 في فرنسا، و حسب الكتابات فقد عرفت هذه المقاطعات عد اضطرابات، حيث ضمت كل مقاطعة فيبوزكو و بيسكاو إلى مقاطعة الكاستل في القرن13 و 14 ، مقاطعة النافار تحت النفوذ الفرنسي ، و احتلها ملك أراغون في القرن 16، أما مقاطعة لابورد و سول ألحقتا بمملكة فرنسا منذ القرن 15 و 16، و انفصلت مقاطعة نافار الأدنى عن مافارو في عام 1530 ليتم دمجها في ملكة فرنسا عام 1620 ..، وفي القرن العشرين واصلت المقاطعات الإسبانية مسارها غير أنها انقسمت خلال الحرب الباردة بعضها اختار معسكر الجهوريين و آخرون اختاروا معسكر فرانكو، يتحدث ربع سكان الباسك باللغة الباسكية، و لم يُعترف بها كلغة رسمية إلا في نهاية السبعينيات و إدخالها في التعليم، و منذ 1979 أنشأت إذاعة مرئية تبث باللغة الباسكية، يقول الدكتور رجب بودبوس في كتابه (ماضي المستقبل) "صراع الهوية و الوطنية في عالم يتعولم" أن اللغة الباسكية – أوسكارا- لا تنتمي لعائلات اللغات الرومانية، و لا يمكن إرجاعها إلى أي مجموعة لغوية..

ظهور منظمة "الإيتا"/ بعد تأسيس الحزب القومي الباسكي PNV عام 1895 على يد الكاثوليكي (سابينوواراما) عارض الاشتراكين و الديمقراطيين، و بعد نهاية الحرب الأهلية الإسبانية في أكتوبر 1936 منحت مقاطعة بيسكاي و فيبوزكو وضع الحكم الذاتي مقابل تقديم دعمها للجهوريين ضد الوطنيين أنصار فرانكو، في حين اختارت مقاطعة النافار السير في صف فرانكو، مما مكنها من تفادي القمع الذي أصاب السكان الباسكيين الآخرين الذين ساندوا الجمهوريين ، و قتل منهم أكثر من 50 ألف باسكي جمهوري، و 300 ألف أخذوا طريق الهجرة، كما تمكن سكان مقاطعة النافار من الاستفادة على بعض الامتيازات..، في ظل هذا القمع ظهرت حركة النضال"الإيتا" ( بلاد الباسك و الحرية)إلى الوجود في 31 جويلية 1959 من أجل بناء دولة اشتراكية موحدة و مستقلة، ذات لغة باسكية، و هذا يعني توحيد المقاطعات السبع الفرنسية و الإسبانية..، كانت حركات التحرر الوطنية في العالم الثالث نموذجا يحتذي به عند مؤسسي منظمة "الإيتا" و على رأسهم "جبهة لتحرير الوطني" FLN التي كانت صدر إلهام خاصة فيا يتعلق بالتسمية العسكرية للحركة، ما دفعها لتعرف عن نفسها في مؤتمرها العام ألأول الذي انعقد في فرنسا، بأنها حركة تحرير وطني اشتراكي تنشط من أجل الاستقلال الذاتي للباسك و الاعتراف به كدولة مستقلة و ليست طائفة دينية أو منظمة إرهابية، و قد وضعت منظمة الإيتا برنامج عمل على مدار 08 سنوات و أعدت نفسها لحرب عابات للنضال ضد المركزية الفرانكية، و أسست لها جبهة عسكرية ، كان أول عمل نظمته عام 1961 هو قتل أحد أفراد البوليس، أدى ذلك إلى تصدع عميق، و اضطر المؤتمر السادس إبعاد العناصر المتشددة من العسكريين الذين أسسوا "الإيتا" العسكرية في 1974 ، كونهم معارضين للحزب القومي الباسكي..

مطالب الحكم الذاتي/ ظهرت هذه المطالب بظهور (رابطة) تأسست عام 1953 على يد قساوسة و طلاب (إنباتا)، وكانت هذه الرابطة ذات طابع ثقافي، غير أن نشاطها تحول إلى العمل السياسي من أجل الدعوة إلى قومية باسكية تعبر عن نفسها في إطار اتحاد أوروبي ، قدمت مشروعها في بيان عرف باسم "وثيقة اتكساسو"، طالت فيه بتقرير المصير و الاستقلال التام لدولة الباسك، كما دعت إلى إنشاء جبهة قومية باسكية تجمع كل القوى القومية، و لما كانت تؤيد منظمة الإيتا الإسبانية في مواقفها تم حظر نشاطها عام 1974 من قبل الحكومة الفرنسية..، هذا و قد تمتعت منظمة "الإيتا" بدعم شعبي مهم على الصعيد الوطني و الدولي، و رغم تبني النظام الديمقراطي في اسبانيا عام 1975 فإن نشاط هذه المنظمة لم يتوقف بل تضاعف في بداية 1980، و كثفت من عمليات العنف انتهت باغتيال 240 شخص، برهنت من خلال هذه العمليات أن الاستقلال التام هم مطلبها و ليس الحكم الذاتي الذي اعتمده البرلمان الإسباني و الذي كان لا ينطبق إلا على المقاطعات الثلاث ( لافار، بيسكاي و فيبوزكوا) بدأ انهيار الإيتا مع بداية التسعينيات عندما تم تصفية قيادتها عام 1992، و لكن استطاعت منظمة الإيتا من إعادة تنظيم نفسها و أساليب عملها بعدما أدركت أن الانتصار عسكريا على الدولة وهمٌ ، و لابد عليها من العمل السياسي، فكان عليها إلا الدخول في المفاوضات، وقدمت الإيتا البديل (كاس KAS ) و هو التنسيق الاشتراكي للوطنيين ، لخصت فيه المنظمة 05 مطالب ذكرها الدكتور بودبوس في كتابه أهمها الاعتراف بالسيادة لوطنية و الحق في تقرير المصير، بما في ذلك إنشاء دولة مستقلة وإنشاء بوليس باسكي ، كذلك الاعتراف باللغة الباسكية كلغة رسمية..
في عام 1996 أعلنت الإيتا الهدنة، وطالبت السلطان الجديد بأن يتخذ موقفا من أجل حل الصراع في بلاد الباسك و فتح الحوار تحت شروط معينة أهمها الاعتراف بالتعددية السياسية بين الشعب الباسكي..، و بعد فوز الحزب الشعبي PP في الانتخابات و وصوله إلى السلطة، تطور العنف في الشارع الباسكي، تم خلالها توقيف 23 عضو من قيادة "هيري باتاسونا" بتهمة التعاون مع منظمة "الإيتا" و الدعاية لها و مشاركتها في مقتل الرئيس السابق للمجلس الدستوري الإسباني في فيفري 1996، و حكم عليهم في ديسمبر 1997 بسبع سنوات سجنا لكل واحد منهم..، و من هنا أصبح منتخبو الحزب الشعب الهدف المفضل عند الإيتا، حيث قتل منهم 06 في سنة واحدة، ثم اغتيال المستشار البلدي من الحزب الشعبي، و هذا الاغتيال حسب الكتابات يمثل 761 من حوادث الاغتيال التي قامت بها منظمة "الإيتا" منذ عمليتها ألأولى التي جرت في 1968، كما أثار اغتيال مسؤول و زوجته في 1998 سخطا عند الرأي العام الإسباني فبدأ الدعم الشعبي للإيتا يتقلص و كان الانتصار لقوات الأمن..
علجية عيش





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قراءة في واقع -الحركات الإسلامية- وغياب -الإعلام الإسلامي- ( ...
- رئيس حزب شباب مصر د. أحمد عبد الهادي: الصفقات بين الإخوان وا ...
- هل حان الوقت لإعادة كتابة التاريخ العربي؟ مع الزعيم العربي ج ...
- -مُسِنُّونَ- بمستشفيات طب العيون ( في إطار الصداقة الجزائرية ...
- صوت فلسطين.. صوت الثورة الفلسطينية
- فيورباخ التلميذ الذي هاجم فلسفة مُعَلِّمِهِ
- في مفهوم الزعامة السياسية من فيصل إلى جمال عبد الناصر
- التقرير الذي رفعه محمد لعموري قبل تصفيته إلى جمال عبد الناصر
- رئيس جبهة التغيير الجزائرية يقرر حل حزبه: فهل فشل مناصرة في ...
- -مفاوضات إيفيان- أجبرت الجنرال -ديغول- على الاعتراف ب: -جبهة ...
- التجربة الصوفية لا تتم إلا بالمجاهدة
- العقل المفكر و العقل المتحجر ( مع كارلوس كاستنيدا و الشيخ ال ...
- قفة رمضان .. قفة الذلّ و المهانة
- معطوبي -الجيش- في الجزائر و المشطوبين و المتقاعدين ينتفضون ف ...
- حديثٌ في -المشعل-
- تشريعيات 2017 في الجزائر هي اختبار مواطنة و ديمقراطية
- العضو القيادي في حزب التجمع الوطني الديمقراطي عز الدين ميهوب ...
- هل إسقاط الحصانة عن -المُقَدَّسِ- شرطٌ أساسيٌّ لتحرير -العقل ...
- مقتل مترشح الأفلان للتشريعيات ببجاية هل هو مخطط لعودة الربيع ...
- الدكتور جمال ولد عباس: برنامج الأفلان هو امتداد لبرنامج رئيس ...


المزيد.....




- وسائل إعلام بريطانية: احتجاز رهائن من قبل مسلح في مجمع ترفيه ...
- وفد من حركة حماس في طهران
- إقليم كتالونيا يؤكد أن إجراء الانتخابات أمر غير مطروح
- الصدر يتوجه إلى الأردن للقاء الملك عبد الله الثاني
- تيلرسون يصل الدوحة قادما من الرياض
- قطر تدين هجوم -الواحات- في مصر
- العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني يبحثان المصالحة والقضية الف ...
- أزمة "الحشيش" بين المغرب والجزائر تنتقل إلى مواقع ...
- اتفاق سعودي عراقي على التعاون لمحاربة داعش
- الروهينغا العائدون إلى ميانمار ربما يواجهون مصيرا بائسا


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - منظمة -الإيتا- من العمل السياسي إلى الكفاح -المسلح-