أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - سمر محسن - المد والجزر في حياتك مع الشخص الحساس














المزيد.....

المد والجزر في حياتك مع الشخص الحساس


سمر محسن
الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 08:26
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


الشخص الحساس وما أدراك ما الحساس.
قد يكون من أفضل الأمور هو أن تعاشر شخص ذو حساسية مفرطة،، فمثل هؤلاء الأشخاص لديهم حس عالي للموسيقى،، للفن،، لمشاعرك وتفكيرك،، وللحياة بشكل عام.
سيحضّر لك الشوربة حينما تمرض،، سيسمع تراهاتك ولطمك حينما تمر بلحظة ألم.
وغالباً سيكون الشخص الوحيد الذي سيتذكر إنك تحب كيكة الليمون في عيد ميلادك بدل كيكة الشوكولاتة المعتادة.
مرح،، أنيق التعامل،، ومراعٍ.
ولكنك أحياناً قد تُصدم بإن هذا الشخص والذي من المفترض أن يكون أول من يظهر وقت أحد أزماتك،، هو ببساطة مختفي وغير متوفر!
كيف من الممكن أن يكون أكثر الأشخاص مراعاة غير مراعٍ؟
في الحقيقة،، المد والجزر الذي قد يُظهِره هذا الشخص في علاقتكما لا علاقة له بالمراعاة.
عليك فهم بعض الأمور عنه وعن طبيعة كيانه:

1_هو من افضل الأشخاص دعماً ومراعاة لمشاعر الآخرين ولكنه لن يكون متوفراً على الدوام،، فالحساسية العالية التي يحملها تجعله عرضة لإن يمتص السلبية والأذى من تجارب غيره مما قد يؤثر سلباً على نفسيته ويجعله بحاجة للإبتعاد لفترة،، فهو حين يهتم،، يهتم بصدق.
قد يتأثر عاطفياً لإبسط الأمور التي تمر دون ذكر عند غيره كمشهد فيلم مثلاً أو رؤية صورة لشخص في ماضيه أثارت داخله الشجن.
توفره لن يعتمد على تقويمك الشخصي،، قد تكون في حالة مزرية بسبب إنتهاء علاقة حب لك ولكنك ستجده غير موجود عند حاجتك له هذهِ المرة بسبب كونه يمر بفترة سوداوية خاصة به،، بما معناه إنه قد يكون مرهق عاطفياً وغير قادر على دعمك حالياً.

2_الشخص الحساس يضع توقعات عالية عليك وعلى كل من يهتم بهم،، فهو يعطي الكثير ويتوقع من المقابل المثل.
أحياناً سيصدمك بكونه قد تغاضى عن الستة مرات التي أهتممت به فيها ليركز على المرة السابعة التي لم تهتم فيها ويبني صورة كاملة عن علاقتكما عليها.
نوعاً ما تفكيره سيكون أسود وابيض،، وحينما يكون في لحظة تحسس عالية سيتصرف بناءاً على الموقف الآني.
حينما تمران بعدم قرب في علاقتكما بشكل كبير وبسبب خوف الشخص الحساس من الأذى النفسي الكبير الذي سيلحق به لو تم التخلي عنه ولرغبته في حماية مشاعره ستجده يفكر بإنهاء العلاقة أو الصداقة قبلك كي يحمي نفسه من خيبة الأمل،، وسيعمل ببساطة على دفعك بعيداً عن حياته.

3_الشخص الحساس يتفاعل أكثر منك مع المشاعر السلبية كالغضب أو الغيرة ،، وقد يكون التعامل معه صعباً لتسوية الأمور بينكما إن لم تضع نفسك مكانه وتحاول فهم صعوبة ما يعانيه من ردة فعل آنية للمشكلة.

4_الشخص الحساس يقرأ مشاعرك جيداً وفي نفس الوقت قد يُسيء تفسير الموقف وردات فعلك.
قد يريحك جداً فهمه العميق لما تفكر به قبل حتى أن تنطقه،، وسيتصرف بعطف وإحترام لك بشكل لن تجده في الآخرين،، ولكن فقط حينما يشعر بالأمان في علاقته معك.
ففي ذات الوقت لو شعر هذا الشخص بتهديد من قبلك ستجده يتصرف العكس،، وبسبب تفسيره الشخصي لما تفكر به ،، قد تجده يتحسس ويخاف من حزنك أو خيبة أملك أو مزاجك الحالي المنخفض ليتصور نفسه السبب فيُبدي قلقاً وضيقاً كنتيجة لعدم توضيحك الأمور له.
فحاذر من إهمال التوضيح فهو قد لا يناقشك في حقيقة ما شعر به وقد يشعر بإنه مرفوض من قبلك وينتابه الشعور بالعار من نفسه وسيختفي دون أي تفسير.

5_التخطيط المسبق لفعالية معه كالخروج بنزهة أو الذهاب لحفلة لن ينجح على الدوام ،، ففي الوقت الذي يتصرف به الأشخاص الأقل حساسية بمنطقية أكثر ستجد الشخص الحساس يتصرف ويخطط بناءاً على مشاعره الحالية.
قد يفاجئك بإلغاءه للموعد في آخر دقيقة أو قد يحافظ على كلمته ويذهب معك بمزاجه المنخفض ليخرج بعدها بفترة وجيزة بعد عدم تحمله ،، ستجده عفوياً ولعوباً لدرجة مستفزة،، فهو في الحقيقة محكوماً بمشاعره وليس بالمنطق وهذا النوع من التصرف يدعى علمياً:
Mood-dependent behavior.

وكختاماً ،، حاول أن تفهم شخصية هذا الإنسان لو كانت تربطك علاقة معه،، فمعه قد لا تجد الروتين الآمن والموازنة،، ولكنك ستجد الكثير من المشاعر العارمة التي قد تقلب حياتك وتلونها،، أو قد تسودها إن لم تكن تركيبتكما متوافقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- زيارة ل الله
- الزواج العربي والزواج الغربي بين الإضطرار والأختيار
- حلوة وتردين تشتغلين وتنافسين الرجال بالعراق؟! تهي بهي
- كساندرا البغلة القبيحة
- لماذا أنت أفضل مني وأنا أساوي عشيرتك كلها؟!
- عالم اللادينيين الحالم
- البدوية والكعب العالي
- طرائف صغار الشيعة
- هل الله هو العدل؟ وهل يجب أن نغض البصر عن كل من أرفق إسم الل ...
- لماذا أنا الوحيدة السجينة, سأحارب حتى أجعلكن خلف القضبان معي ...
- المرأة المطلقة حلوى مقضومة
- لا للغناء ونعم للبغاء


المزيد.....




- مقتل طيارين إماراتيين إثر سقوط مقاتلتهما في اليمن
- صحف عربية تحذر من -جبهة حرب جديدة- في كركوك
- القلعة الصغرى: إدارة الفلاحة تتلاعب بصحّة العمّال وسلامة الم ...
- في اتحاد أدباء بابل .. الخطاط حسام الشلاه عن فنية الكتابة ال ...
- العبادي: يجب فرض السلطة الاتحادية حتى على كردستان
- العبادي يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي
- واشنطن: سنواصل التعامل مع موسكو فيما يخص محاربة -داعش-
- أنقرة تدعو بروكسل لحسم موقفها بشأن انضمام تركيا للاتحاد الأو ...
- -تحدي 48 ساعة- يثير الرعب في بريطانيا
- وهم بصري.. فتاة تفصل رأسها عن الجسد باستخدام طلاء!


المزيد.....

- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي
- القوة الشريرة دائمة الثبات - راينهارد هالر / أحمد القاسمي
- كمال الاجسام و اللياقة البدنية الطبيعية / محمد شعلان
- كوانتم الشفاء / توماس برنابا
- الجنسية المثلية/ حمورابي وكلكامش / طلال الربيعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - سمر محسن - المد والجزر في حياتك مع الشخص الحساس