أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داود سلمان الكعبي - ما هو العرفان؟














المزيد.....

ما هو العرفان؟


داود سلمان الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5603 - 2017 / 8 / 7 - 14:00
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


قبل أكثر من خمسة عشر عاماً سألني أحدهم: "ما معنى العرفان"؟ وأجبته ساعتها: لا أعرف ما معناه. فأستغرب الرجل من جوابي، وقد فوجئ، لأنه يعتبرني مثقفاً والمثقف يجب أن يعرف كل شيء، أو على أقل تقدير أن يجاوب ولو نص الجواب، بحسب فهمه.
ومن يومها صار لدي حافزاً بأن اطالع بعض المصادر التي تناولت هذا المفهوم، حتى عرفت بعض الشيء عن العرفان.
والذي فهمته، إن العرفان: هي طريقة في العبادة العدف منها التقرّب الى الله تعالى في اقرب طرق الوصول، إذ يمارس المريد أدعية وقراءة آيات وأوراد، والابتعاد عن أكل اللحوم والبصل والثوم. ويكون دوامه على تلك الادعية والاوراد في اوقات مناسبة وفي دقة متناهية. وبمعنى آخر يعتبر العرفان تربية وتهذيب نفسي. فالرجل – المريد- عارف وجمعه عرفاء.
والبعض يعتقد أن العرفان مختص فقط في الدين الاسلامي فحسب، وهذا خطأ فادح، بل لعل في الدين المسيحي هو اكثر ما يعرف في الاسلام، قديماً وحديثاً. وقد قرأت عن امرأة عارفة مسيحية حينما سألوها حول ما تراه وتشعر به، فأجابتهم: انها تنظر حقائق شاخصة امامها وربما تراها رأي العين، غيرها لا يراها ولا يشعر بها، واضافت بأن أهل العرفان تنكشف امامهم مغاليق من الحقائق وابواب مؤصدة حتى يرون الاشياء على حقائها وعلاتها، سواهم لا يدرك كنهها ولا يبلغ مستواها أبداً.
وقد قرأت عن أحد العرفاء الاسلاميين أنه بلغ ذروة العرفان حيث كان يداوم على صلوات وادعية وأوراد وأمور أخرى تعبدية، ولمدة سنوات طويلة، حتى أعتبره بعضهم أنه بلغ درجة من الارتقاء النفسي والسمو الروحي ما بلغه هذا الرجل، وأنه كما يدعّون صار لديه كرامات هي أشبه ما كانت لدى الانبياء والاولياء؛ والبعض الآخر نزهه عن الخطأ والسهو، وراح يطلب منه أن يدعو له الله ليعطيه مراده على اعتبار أن هذا الشخص مجاب الدعاء، وأن ربه لا يرد له طلب أبداً. والانكى من هذا أن من الأوراد هذه التي كان يداوم عليها هذا العرفاني، أنه كان يشتم ويلعن بعض الشخصيات التاريخية، ويطلب من الله تعالى أن ينزل بها أشد العذاب والعقاب، وأن لا يرحمه، وأن يزيد سخطه عليه!. اذ يعتبر أن هذا من باب التقرب الى الله تعالى.
ولا أدري ما هو وجه الربط بين الشتم واللعن على شخصيات لا ندري ماذا فعلوا في حياتهم، وهم قد سبقونا بمئات السنوات، وقد ماتوا واصبحوا رميم وعظام بالية، بل صاروا تراباً، ثم نحن مالنا ومالهم؟، لماذا لا يكون العكس، أي أن ندعو الله تعالى أن يرحم الجميع ونحن معهم، لأن رحمة الله تسع الجميع.
والعرفان كما أراه: هو نوع من الخداع أي خداع النفس، فالإنسان يخدع نفسه بأنه وصل ما يروم الوصول اليه، او بمعنى آخر أنه مخدوع أو يتراءى له ذلك، وهي ليست كذلك ومثل هذه الامور قد فسرها علماء النفس وخاضوا فيها، أي التأثير النفسي على بعض الاشياء.
اما التقرب الى الله تعالى فهو من حق الجميع، وأن طرق الوصول اليه كثيرة ومتعددة ولا تخص دين عن آخر ولا لمذهب مخصوص.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سلمان الفارسي (المعلم الثاني)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(4)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم (3)
- اللاأدرية (الفصل الثالث) والاخير
- اللاأدرية (الفصل الاول)
- اللاأدرية (الفصل الثاني)
- نيتشة يفتي بجهاد النكاح!
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(2)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(1)
- هل لل -عقل- وجود حقيقي؟!
- فلسفة الشك لدى المعري (1)
- الله في فكر عمر الخيام 23/ 25
- الله في فكرعمر الخيام: المقدمة
- الله في فكر عمر الخيام21/ 25
- -الجبن والخور- في مفهوم مسكويه الحكيم
- محمد عبد الوهاب... واللاأدرية
- اللاأدرية وايليا ابو ماضي وعبد الوهاب
- ارسطو: الرق نظام طبيعي
- سقراط يُقتل بفتوى التكفير
- ابن تيمية شخصية نكوصية(5)


المزيد.....




- مسؤول أمريكي يعارض أن يكون مسلم عضواً من الكونغرس.. والسبب أ ...
- كيف تبني امبراطورية؟ تعرّف إلى الهندسة والخيال بـ -حرب النجو ...
- هكذا -يُستعبد- المزارعون المهاجرون عبر نظام -كابورالي- بايطا ...
- أردوغان: من ينشغل بإضرار أصدقائه ينهزم على يد أعدائه وسلام ا ...
- عباس: أمريكا منحتنا صفعة لا صفقة والقدس عاصمة أبدية لفلسطين ...
- أردوغان يناشد العالم الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلس ...
- روسيا تعلّم طائراتها المسيّرة العمل سربا والانقضاض كالأبابيل ...
- قمة -القدس- في تركيا ستخرج بقرارات قوية
- العاهل الأردني: العنف الذي تشهده المنطقة والعالم سببه عدم حل ...
- قرش أبيض يفاجئ غواصا في قعر البحر (فيديو)


المزيد.....

- ما بعد الحداثة / نايف سلوم
- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي
- النموذج النظري للترجمة العربية للنص الفلسفي عند طه عبد الرحم ... / تفروت لحسن
- السوفسطائي سقراط وصغاره / الطيب بوعزة
- في علم اجتماع الفرد / وديع العبيدي
- أرسطو و النظريات ما قبل سقراطية حول المعرفة / الشريف ازكنداوي
- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داود سلمان الكعبي - ما هو العرفان؟