أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - جمشيد ابراهيم - الروح الكوردية





المزيد.....

الروح الكوردية


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5600 - 2017 / 8 / 3 - 12:40
المحور: القضية الكردية
    


الروح الكوردية
عندما نتكلم عن الروح نتكلم عن النفس و مجازياتها و مدلولاتها اللغوية فقط فالروح او النفس تقابل الحياة او الهوية الشخصية الفردية و هي ايضا جزء من وعي الانسان الحسي و الذهني و طيبته او كل ما يدب الحياة في الجسم البشري. لكل شخص روح و لكن الالمانية تتكلم عن روح شعب كامل فهناك الروح الالمانية و الانجليزية و الفرنسية... خاصة اذا عانت الشعوب من الويلات و المصائب. تطلب المرأة من الرجل حسن التصرف و الاخلاق و تقول: لا تعاملني هكذا - لست قطعة اثاث - لي روح.

فما هي الروح الكوردية؟ الروح الكوردية لا تزال صافية نقية بنقاوة ماء و هواء الجبل لا تشك بما يقوله الاخر- تثق بشكل عمياوي و هذا هو سبب معاناة شعب كامل الى يومنا هذا و النفس الكوردية ذائقة الموت في الحياة قبل الممات و لكن و لولا صفة الكفاح و الاصرار و العناد في هذه النفس المتمردة لانقرض شعب كامل او انصهر في شعوب اخرى. تقول الكوردية: كوردستان او الموت. الروح الكوردية مخلصة لاهدافها و اصدقائها فهي دوما موضع الثقة و الاعتماد للذي يحسن معاملتها.

يتمرد الكوردي لانه يصر على حقه في لغته و و وطنه و ثقافته و هذا يبين اسباب التمردات الكوردية الكثيرة باسلحة بسيطة ضد المستعمرين و المغتصبين لدرجة تبرز المرأة الكوردية من بين نساء العالم في حمل السلاح بوجه الاعداء. شجاعة المرأة الكوردية فريدة من نوعها اصبحت ملحمية واصبح التمرد جزء من الروح الكورية لا تقبل الخضوع حتى لسيطرة حزب كوردي. الحرية جزء من الروح الكوردية في تمردها على سلطة الاب و رئيس الدائرة و باختصار لا تثمر الروح الكوردية الا في مجتمع ديموقراطي حر و هذا يفسر التمرد الكوردي على الكوردي نفسه - لا تصلح التنظيمات العشائرية و القبلية لا بل حتى الحزبية لارواح ولدت لتكون حرة من الاساس.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,973,678
- قميص الموت
- الافضل ان اكون كلبا
- ماذا حققت الحركات اليسارية و الشيوعية للشعب الكوردي؟
- ما هذا الضجيج على استفتاء جنوب كوردستان؟
- لماذا يسمي المسلم المسيحي بالكافر؟
- شعب لغة الضاد و الغزوات
- يجب ان تتمزق اكثر
- حرّمنا عليكم الاسلام
- فوائد تحليل SWOT لكوردستان
- بين الحدود و الشكل
- العرب - الاسرائيلية الاولى
- اقتراح عن اصل العرب
- اسباب تسمية الجاهلية
- ليست الا صفقات تجارية
- لا يرتاح الله ثانية واحدة
- تحديات امنية خطيرة
- لكل اضافة حدود
- مستودع الحوارالمتمدن
- لغاتنا الكذابة
- تكره الاكثرية القواعد


المزيد.....




- -طفلة نيوزيلندا الأولى- تحضر قمة بالأمم المتحدة
- مباشر: تابعوا معنا فعاليات اجتماع الجمعية العمومية للأمم الم ...
- مباشر: تابعوا معنا فعاليات اجتماع الجمعية العمومية للأمم الم ...
- الأمين العام للأمم المتحدة: الفلسطينيون والإسرائيليون عالقون ...
- وزير فرنسي: لا يمكن لسفينة انقاذ اللاجئين "أكواريوس&quo ...
- سياسي فلسطيني يطالب الدول العربية بتعويض التمويل الأمريكي ال ...
- العراق يؤكد دعمه لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم
- على "مجلس حقوق الإنسان" الأممي تجديد ولاية خبراء ا ...
- وزير فرنسي: لا يمكن لسفينة انقاذ اللاجئين "أكواريوس&quo ...
- رئيسة وزراء نيوزيلندا تصطحب رضيعتها للأمم المتحدة


المزيد.....

- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - جمشيد ابراهيم - الروح الكوردية