أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال الصالح - المسلمون في أوروبا














المزيد.....

المسلمون في أوروبا


نضال الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 5600 - 2017 / 8 / 3 - 12:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لقد جئت الى تشيكوسلوفاكيا للدراسة في عام 1959 وعشت متنقلا بين الجمهوريتين التشيكية والسلوفاكية لأكثر من خمسين عاما لم اسمع خلالها أي تذمر من المسلمين ولم يكن الناس هنا ليهتموا لدينك ومذهبك. في الأعوام الأخيرة أصبح المسلمون مصدرا للتذمر والإزعاج وصل حد الكراهية. لم تكن اخبار الإرهابيين المسلمين واعتداءاتهم على المواطنين العزل في مختلف البلدان الأوروبية العامل الوحيد لهذه الكراهية ولكن سلوك المسلمين المقيمين او القادمين من البلاد الإسلامية وخاصة الخليجية بهدف الإقامة في فصل الصيف او إلى مراكز العلاج الطبيعية في سلوفاكيا والتشيك اثار حفيظة المواطنين وغرس فيهم الشعور بالقرف والكراهية.
تأتي النساء المسلمات وخاصة من الخليج بلباسهن الذي يغطيهن من الرأس إلى القدمين وحتى ايديهن تغطيها كفوف سوداء ويدخلن المطاعم ليأكلن ويراقبهن المواطنون وهم يأكلن بوجوههم المغطاة بالبرقع ويتعجبون كيف تستطيع المرأة إدخال الأكل إلى فمها من تحت هذا الغطاء ويراقبون كيف يتساقط الأكل من تحت النقاب على ملابسهن فيصيبهم القرف ويتعجبون من هذا الدين الذي يجبر المرأة على تغطية كل جسدها بما فيه وجهها.
منذ أيام ودرجة الحرارة في سلوفاكيا قد تخطت الثلاثين والبحيرات والمسابح هي المكان الوحيد للمواطنين من اجل السباحة والهروب من حرارة الجو ولكنك تجد الخليجيات قد ملأن المسابح وهن في كامل ملابسهن الذي يغطي اجسادهن من الرأس إلى القدم وما يعتبره المواطنون غير صحي. ولقد قدم المواطنون عدد من الشكاوى إلى المسؤولين ليمنعوا السباحة بالملابس اليومية ولكن الحكومة تخشى إثارة دول الخليج التي لها معهم علاقات تجارية.
لقد أشار علي طبيبي الذهاب إلى أحد المراكز المشهورة في سلوفاكيا من أجل القيام بالعلاجات الطبيعية، ولقد دهشت من أن المركز مليء بالخليجيين والخليجيات بلباسهن المعهود. وكان علي أن أقيم ثلاثة أسابيع في المركز ولكنني لم أستطع أن أقيم أكثر من أسبوع لما رأيته من عجائب. تذهب المحجبات في المساء إلى الحديقة العامة ومع ان السلطات قد هيأت كل أسباب الرفاهية للمواطنين ووضعت في الحديقة المقاعد المريحة في كل مكان إلى أن أهلنا من الخليج يفرشون على الأرض ويجلسون على الحشيش مما يسبب اتلافه. وأكثر ما اثار المواطنين أن هؤلاء قاموا بتقديم شكوى إلى المسؤولين لمنع المواطنين من جلب كلابهم إلى الحديقة لأن الكلاب تسبب لهم النجاسة.
المسلمون المقيمون في سلوفاكيا كما في بلادهم الأصلية منقسمون ولكل قسم مسجده. وطبعا يقوم الإمام في خطبة يوم الجمعة بشتم المسحيين بقوله" اللهم شتت شملهم واقطع دابرهم ونشف بذرتهم إلى آخرة من الشتائم والمسؤولون وحتى المواطنون يعلمون بذلك. ومع كل هذا يطالب المسلمون بتطبيق الشريعة الإسلامية على المسلمين المقيمين او من حملة الجنسية. ولقد قام رئيس الجمعية الإسلامية في التشيك وهو سوداني الأصل بتقديم طلب إلى المسؤولين يحثهم على تطبيق الشريعة الإسلامية.
الكراهية تجاه المسلمين وصلت حدا أن البرلمان السلوفاكي أصدر قرارا بعدم الاعتراف بالدين الإسلامي، لا في الوقت الحاضر ولا مستقبلا. كما أن التجار المسلمين وأصحاب المطاعم شعروا بانخفاض عدد المشترين وزبائن المطاعم.
يرفع المثقفون المسلمون التنويرين في البلاد العربية شعار العلمانية كحل للمأزق السياسي والفكري الذي تعيشه بلادنا وهو شعار صحيح ويعني فصل الدين عن السلطة السياسية ولكنه لا يكفي. لأن العلمانية لن تصل إلى عمق المجتمع المسلم وستكون الدولة العلمانية في واد وجماهير الشعب المسلم في واد آخر. بالإضافة إلى العلمانية، يجب السعي لتحرير عقل المسلم من سطوة رجال الدين ومن سطوة الخطاب الديني الأصولي. كما يجب غربلة الخطاب الديني من كل الأفكار المتحجرة والعدائية والعنصرية. ، نحن في مأزق يتعمق يوما بعد يوم وإذا لم نسارع إلى علاجه فإن مجتمعاتنا ستفرخ جيوشا من الدواعش وامثالها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,792,472
- لماذا انقطعت عن الكتابة
- الجد و الحفيد
- حرق القرآن الكريم
- السياسة بين النظرية والتطبيق
- داعش وأخواتها لم تأتيا من فراغ, بل هما نتاج فكر مزروع في وعي ...
- فتوى الإنقاذ
- الضفدع
- رسالة إلى العالم الغربي : تريدون مني أن أكون إرهابيا، سأكون، ...
- لا مع المعارضة ولا مع الموالاة وإنما مع سوريا
- الشهيد جحش عبد المجيد
- حديث بين القبور
- الضبع والمضبوع وسورية
- ضياع في الزمكان
- بين حكم الطبيب و حكم النصيب
- عندما يكون الصمت موقفا
- ضحايا نظام العولمة المالي، اليونان مثلا
- مصر والإخوان المسلمون، إلى أين؟؟
- المتخيل الجنسي في المخيلة الرجولية
- ضيق الحبل واشدد من خناهموا
- وجهة نظر مغايرة لما يجري في ليبيا


المزيد.....




- هل هي صرخة استغاثة؟.. السعودية تدعو لقمتين عربية وإسلامية؟
- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات
- تونس: حج اليهود للغريبة يتزامن مع شهر رمضان لأول مرة منذ 32 ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات الاحتل ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- لأول مرة.. مشرعون مسلمون يقيمون إفطارا بالكونغرس
- سفير مصر في برلين يستضيف حفل إفطار بحضور مسئولين ألمان وسفرا ...
- الأسد يهاجم الوهابية ويصف الإخوان بـ-الشياطين-.. ويعطي -دروس ...
- أيها المسلمون لا أتمنى لكم رمضانا كريما


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال الصالح - المسلمون في أوروبا