أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - سمير الإسكندراني … تعويذةُ الفراعنة














المزيد.....

سمير الإسكندراني … تعويذةُ الفراعنة


فاطمة ناعوت
الحوار المتمدن-العدد: 5598 - 2017 / 8 / 1 - 19:28
المحور: الادب والفن
    


====================

ما كلُّ هذا الألقِ الذي يسكنُ هذا الرجل الذي يجلس جواري على المنصّة الآن! ما سرُّ ذاك الإشعاع الذي ينبعثُ سَناهُ من بين ثناياه؟! رجلٌ فريدٌ، نسجٌ وحدَه، يأتي مثلُه كلَّ ألف دهر ودهر. يأبى الچينومُ البشريُّ أن يسمح بتلك التركيبة الإنسانية المعقدة الشفيفة، الصوفية العذبة، السهلة العسرة، النوارنية النيّرة، الآسرة الكاسِرة، إلا مرّةً كلَّ ألف عام. ولا يمنحها إلا لبلاد تستحق أن تكون صانعةَ المواهب، وأمَّ التاريخ والدنيا، اسمُها: مصر.
أنا أحبُّ هذا الرجل. أحبُّه منذ خفق قلبي خفقتَه الأولى. وصنع ذهني الصغيرُ، وأنا طفلة، على شاكلته، نموذجَ الفارس؛ الذي لا يكونُ الرجلُ إلا عليه. فارسٌ صوفيٌّ من عصور النبلاء. خرج لتوّه من كتاب الحواديت ليقصَّ علينا بعضًا من تاريخ مشبّع بالبطولات التي منحها للوطن حتى يأمَن، والبهجات التي منحها للحزانى حتى يبسموا، والحواديت التي يمنحها للخائفين حتى يطمئنوا، وقبسات النور التي ينثرها على رؤوس الضالّين حتى يعرفوا طريقهم، والمواويل التي يمنحها للموحودين العازفين عن الدنيا حتى يأنسوا، فينتبه الكونُ على صدحِه ويعرف أن راهبًا صوفيًّا قد ترك خلوته وخرج على الناس ينثر بينهم الحبَّ والسلام والعذوبة والغناء، فيبتسمُ الكونُ، وتُشرقُ السماءُ بنور الله.
هو إحدى أجمل حناجر هذا الكون، وأكثرها ثقافةً. هناك حناجرُ جميلةٌ تمنحك صوتًا غرّيدًا شجيًّا تطرب له. وهناك حناجر مثقفة تمنحك حالا من السياحة والسباحة والتأمل والشجن الروحي والذهني. وهناك حناجر نادرة تجمع الحسنيين. الجمال والثقافة. هذا هو. الرجل ذو الحنجرة الجميلة والمثقفة. كيف تجتمع القوة والعذوبة؟ نقيضان لا يجتمعان إلا في قطرة الندى التي من فرط عذوبتها تذوب على ورقة زهرة، ومن فرط صلابتها تنقر الصخرَ وتُصدّع الجبال. تلك هي المعجزة الصوتية التي يمتلكها هذا الفارسُ النبيل.
هو أحد آبائي. أحد أجمل آبائي، وأكثرهم وسامةً وأناقةً ورقّة واستنارةً. تعلّمت منه في طفولتي أن أحبَّ الناسَ جميعًا حين سمعته يغنّي: “ده أصلنا الإنسانية/ والأب واحد يا عالم/ وكلنا من دم واحد/ ألفين سلام لك يا آدم". وتعلّمتُ أن أحب بلادي وأبناء بلادي حين سمعته يقول: “إخواتي تلبس وتاكل/ اجعلني حبّة تفرّع/ وتبقى فدادين سنابل/ . وأبدر على الناس محبة/ وبسمة في كل دار..” وأحببتُ فرانك سيناترا وتمنيتُ ان أقع في الحبّ؛ حين سمعته يغني بحنجرته العربية Feeelings. وأحببتُ أنوثتي حين سمعته يغرّد: “قدّك الميّاس". وتمنيتُ أن أشبَّ وأرتدي ثوب الزفاف وطرحة العرس، حين سمعته يغنّي: “طالعة من بيت أبوها/ رايحة بيت الجيران...”، و"زفّوا الخبر الشمس رايحة للقمر". وأحببت السفر خارج مصر؛ حتى أشتاق إليها بعد برهة، حين أسمعه يأنُّ في شجن: “Take me Back to Cairo/ Beside the River Nile في جديلة واحدة مع “يا نخلتين في العلالي يا بلحهم دوا”. ما هذا الإعجاز الموسيقي الرؤيوي الوطني! وأحببتُ فرادتي وأن أكون نفسي وليس أحدًا آخر، حين سمعته يغنّي: “My Way”.
هو ابن الغورية، ربيبُ الحاج فؤاد الإسكندراني، التاجر المثقف المستنير الذي غرس النبتةَ وأحسن ريّها وتشذيبها في بيئة جمعت بيرم التنوسي والشيخ زكريا أحمد. علّمَ ابنه الطفل، ابن الخامسة، أن يصلي الفجر في مسجد الحسين، ثم يذهب به إلى حارة الروم، ليزورا راعي الكنيسة يهنآنه بعيد القيامة المجيد. فنشأ الطفلُ صحيح النفس سويّ الروح، نظيف العقل، لا ينقصه إلا أن يدرس الفنون الجميلة على أيدي الإيطاليين فتُصقَل ريشتُه، ويتشعّب لسانُه المصري إلى ألسن عديدة إنجليزية وإيطالية وفرنسية ويونانية، فيتلّون صوتُه بألوان العالم، ثم "تتدوزن" حُنجرتُه الاستثنائية مع الأيام ويكتملَ كمالُها الألماسي حتى يغدو مَن هو الآن، تلك الأيقونة المصرية الفريدة، التي لا شيء يشبهها.
في صالوني الأدبي الشهري، الذي يتجدد بمسرح مكتبة مصر الجديدة في السبت الأخير من كل شهر، اخترتُه أن يكون ضيفَ الشرف لصالون شهر يوليو. رجوتُه فلبّى رجائي؛ رغم الإرهاق والمشاغل. لم يشأ أن يخذلني، هو الذي لم يخذل محبيه ولا وطنه. ولا حتى خذل وردة صغيرة خلدت إلى النوم بين يديه الطيبتين، فأراحها فوق كتابٍ، وادعةً مطمئنة. جاء إلى الصالون بكامل سموّه ووسامته وطيبته. احتشد جمهورُ الصالون حوله يصفّقون غير مصدقين أنهم يرون من أرهقنا عذوبةً وشجوًا. قالت له سيدة جميلة في شعرها الفضي: “أيام الجامعة كنت أنت نموذج الشاب الوطني المثقف المناضل. حدّثنا عن تاريخك المشرّف في المخابرات المصرية، وكيف أنقذت جمال عبد الناصر، وأنت بعدُ طالبٌ في بداية حياته. فحدَّثنا.
إنه تعويذة الفراعنة الغنيّة بالمجد والمواهب. سمير الإسكندراني. حبيبي وأستاذي وأبي الروحي. أعتزُّ بك... وآآآه يا جميل... يا الذي تقطرُ موسيقى وتنثرُ الفرح. شكرًا.

فاطمة ناعوت
المصري اليوم 31 يوليو 17





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,013,492
- جريمة -الشيخ عبد الله نصر-... بين التراث والموروث
- علا غبور .... فارسةٌ نورانية من بلادي
- الحياة معًا …. كما أسراب الطيور
- أغنية حبّ من أجل مأمون المليجي
- غزوة المترو … والمطوّع على الطريق
- داعش تغيّر وجه البشرية
- علا غبور … فارسةٌ من بلادي
- الكتيبة 103
- زي النهارده واليومين اللي فاتوا... كارت أحمر
- مسيحيون يغنّون للقرآن
- دستور ماعت … وقانون الأزهر
- وأد القليل من الحرية ... باسم الأزهر
- المصري اليوم … طيارة ورق
- احذر … الفيروس ينخر في عظامك!
- مسجد المسيح ومسجد مريم عليهما السلام
- هل مازال التمرُ في يد الأقباط؟
- نعم... التمرُ مازال في يد الأقباط
- لأن الشمس غير عادلة والقمر كاذب!
- جرس الكنيسة لإفطار رمضان
- كيف سمحت بالدم ... وأنت كريم!


المزيد.....




- الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ
- كيف نشأت الأفكار السياسية في الغرب؟
- فيلم كارتون روسي صيني يعرض في إفريقيا
- الاستقلال يفوز على البيجيدي ويكتسح 13 مقعدا في انتخابات اولا ...
- صفعة جديدة للبوليساريو بعد تجديد اتفاقية الصيد بين المغرب وا ...
- صناعة الغيتار بأيدي طلاب الموسيقى
- الإعلان عن محتويات -تابوت الإسكندرية الغامض-
- رئيس الحكومة: يتعين على الإدارات المعنية ضمان حسن استقبال مغ ...
- كيم كاردشيان تجني 5 ملايين دولار في 5 دقائق فقط! (صورة)
- بالفيديو والصور... موسيقى الشارع تجد طريقها إلى دمشق وشباب ي ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - سمير الإسكندراني … تعويذةُ الفراعنة