أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - المسجد الاقصى ظلمه الاسلام المعاصر قبل ان تظلمه اسرائيل















المزيد.....

المسجد الاقصى ظلمه الاسلام المعاصر قبل ان تظلمه اسرائيل


عبد الحكيم عثمان
الحوار المتمدن-العدد: 5590 - 2017 / 7 / 24 - 23:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المسجد الاقصى ظلمه الاسلام المعاصر قبل ان تظلمه اسرائيل
السلام عليكم:
لم تعود للمسجد الاقصى الذي بارك الله حوله في قوله تعالى واصفا مكانته في كتابه العزيز القرآن
بسم الله الرحمن الرحيم:
سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ)119 سورة النحل
والذي كان قبلة للمسلمين يتوجهون اليه في صلواتهم مدة قاربت السنتين والذي قال عنه رسول المسلمين(ص) لاتشد الرحال الا الى ثلاثة مساجد(المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الاقصى) والذي ماكان لمسلم في اداءه للحج يشعر بان حجه اكتمل مالم يحج اولا الى المسجد الاقصى ثن الى المسجد الحرام كل هذه المكانة للمسجد الاقصى عند المسلمين الاوائل جعلت الخليفة الثاني يتجشم عناء السفر المضتي تناوبا هو ومرافقع على بعير ليتسلم مفاتيح مدينته القدس وجعلت المسلمين يضحون بانفسهم من اجله حتى سالت دمائهم الزكية الطاهر التي وصل مستواها الى الركب والتي دفعت صلاحين الدين الايوبي الى الاستماتة الى تحريره من نير الاستعمار الروماني ولكن هذه القدسية للمسجد الاقصى تبخرت لدى عامة المسلمين الا لدى مسلمي فلسطين- فنجد اسؤائيل تتنادي في تدنيسه وتحاول هدمه واحرقته اكثر من مرة والعالم الاسلام سكتم بكتم وخاصة قادة دولهم الا من القليل من التنديد والاستنكار لأكثر ولازالت سفارة اسرائيل في اكثر من دولة اسلامية فاتحتة ابوابهم لم يشرع اي من هذه الدول على اقل تقدير الى تقليل تمثيل اسرائيل الدبلوماسي فيهاوحتى وزراء الخارجية العرب اجلوا اجتماعهم المزمع لمناقشة الوضع في المسجد الاقصى
ماهي الاسباب الرئيسة وراء هذه الاستهانه بدسية المسجد الاقصلا المبارك؟
ولماذا اقول ان الاسلام المعاصر ظلم المسجد الاقصى قبل ان يظلمه يهود؟
هناك مشايخ وفقهاء معاصرين وحتى قدماء شككوا بمكان المسجد الاقصى وقالوا انه ليس في فلسطين بل هو في السماء ( إنما هو البيت المعمور الذي في السماء ) لن اذكر اسماهم ومن اي مذهب ينتمون خروجا على النص القرآني في الاية 116 من سورة النحل التي تؤكد مكان المسجد الاقصى في فلسطين فلم يقل الله سبحان الذي ارعج برسوله الى المسجد الاقصى بل قال سبحان الذي اسري بعبده الى المسجد الاقصى والاسراء يعني المسير على الارض وتعنى ان المسجد الاقصى على الارض وليس في السماء والمسير لايعني الارتفاع والارتقاء الى السماء
ومشايخ وفقهاء يرفضون القول ان المسجد الاقصى حرم ويرفضون القول بان المسجد الاقصى اولى القبلتين وثالث الحرمين بل ينصحون المسلمين بالقول عنه القبلة السابق فقط دون القول ثالث الحرمين ولن اذكر اسمائهم ولا من اي مذهب ايضا وهذا نموذج من اقولهم(لقد كان بعض الناس يعبر بعبارتين موهمتين العبارة الأولى يقول عن المسجد الأقصى [ انه أولى القبلتين ]
وهذا يوهم أن يكون هناك قبلتان أولى وثانيه وما من شك انه لا يوجد في الإسلام إلا قبله واحده )(ما العبارة الثانية [ فإن بعض الناس يقول عن المسجد الأقصى ثالث الحرمين]
وهذا يوهم أن المسجد الأقصى له حرم والمسجد الأقصى ليس له حرم بل هو كسائر المساجد لا حرم له وكذلك ما يسمى بالحرم الإبراهيمي ليس هناك حرم إبراهيمي وليس في الشرع إلا حرمان اثنان فقط أحدهما وهو أشرفهما وأعظمهما حرمه حرم المسجد الحرام في مكة المكرمة والثاني حرم المسجد النبوي في المدينة النبوية وليس هناك حرما ثالث

وهاتان العبارتان موهمتان والذين لا يفهمون هذا التركيب في اللغة العربية وإن كان في اللغة العربية لا يشكر على من عرفها ولكن ما دامت هذه الكلمات توهم العامة شيئا غير صحيح فإنه ينبغي العدول عنها إذاً ماذا نقول؟
نقول بدل العبارة الأولى أي بدل قولنا أولى القبلتين نقول القبلة السابقة القبلة السابقة يعنى التي سبقت ثم نسخت وإذا صرح بأنه نسخ التوجه أليها كان خيرا وأولى أما الثاني فلا نقول ثالث الحرمين ولكن نقول ثالث المساجد التي تشد إليها الرحال واعلموا أيها المسلمون أن الكلمات التي توهم حقا وباطلا ينبغي لنا أن نتجنبها- هذا مايطالب به فقهاء ومشايخ بعض مذاهب الاسلام المعاصرة التعاملا معى المسجد الاقصى انه ليس حرم وليس الا مسجد يشد اليه الرحال ان امكن لااكثر فمن ظلم المسجد الاقصى بعض مشايخ وفقهاء المذاهب الاسلامية المعاصرة قبل ان يظلمه يهود واعتقد ان هكذا اقوال من شجعت اسرائيل على التمادي في ظلمها للمسجد الاقصى لانها تعلم ان المسجد الاقصى لم تعد لديه القدسية السابقة لدى عامة المسلمين وخاصة مشايخهم وقادتهم المعصرين الا لدى مسلمي فلسطين والقدس وهؤلاء من السهل قمعهم وتفادي تأثيرهم وثائؤتهم تسمح لنا بتقليل الفارق الديموغرافي بقتل الكثير منهم لذا نتمادي في الاعتداء على المسجد الاقصى موسيلة لتقليل الفارق البشري الذي يتميز به الفلسطينين عن الاسرائلين بكثرة الانجاب واخر الاستهانة بقدسية المسجد الاقصى هي فتوى للداعية السعودي القرني الذي دعى فيها الفلسطنين لترك المسجد الاقصى لليهود(https://www.youtube.com/watch?v=Bi8-TLQSujA)(http://www.watanserb.com/2017/07/14/
وقبله الشيخ الالباني الذي دعى الفلسطينين الى الهجرة منها
ردا على سؤال وجه اليه بهذا الخصوص
قال الشيخ الالباني ردا على سؤال: هل يجوز لاهل الضفة ان يخرجوا ويهاجروا الى بلد ثان؟: يجب ان يخرجوا من الارض التي لم يتمكنوا من طرد الكافر منها الى ارض يتمكنون فيها من القيام بشعائرهم الاسلامية.
ويستند الشيخ الالباني في فتواه إلى قول الله عز وجل: (الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيمَ كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها) النساء اية 97. ويحتج بهذا النص القراني "الثابت غير المنسوخ" في دحض التعارض مع حديث "لا هجرة بعد الفتح" الذي يفسره بانه لا هجرة من مكة إلى المدينة بعد فتح مكة أما الهجرة بصورة عامة فلا تزال.
لكم التحية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,011,649,617
- سامي لبيب ,يعتقد المستحيل, يريدنا ان نعتقده
- كيف هي صدف وعشوائية فقط
- وهل اله الكتاب المقدس غير سادي,ردا على مقال,هل الله القراني ...
- على هامش مقال, داعش .. نحن عندما نتمسك بالنص الديني
- لو كانت داعش وجه من اوجه العملة الاسلامية لماحاربها المسلمين ...
- أعجوزي وقليل مروة وقليل خواص ويكره التنقل ومرشح نفسهُ للنبوة ...
- وهل الاسلام موظة حتى يليق او لايلق بالقرن العشرين او القرن ا ...
- ماهي اسباب الارهاب المسيحي؟
- الكاتبة دينا احمد, تعترف بنظرية ألمؤامرة
- وهل أله المسيحية,شخصية غيرمريضة وغير مهزوزة ويثبت على كلمته, ...
- وهل اله المسيحية,يقبل من يبتغي غير المسيحية دينا؟ردا على مقا ...
- الرد على مقال,نحو فهم جديد للقرآن
- بعد هذا هل يجرؤ مسيحي ان يقول دينه دين محبة وسلام؟
- الرد على مقال,كيف تكون داعش صناعة أمريكية وهي لا تختلف عنا س ...
- الرد على سلسلة مقالات الكاتب ضياء الشكرجي( المرأة في القرآن) ...
- حدد غايتك واهدافك,ردا على مقال,ملحدون مع الإسلام
- الرد على مقال,وأد القليل من الحرية ... باسم الأزهر
- مقتراحات سامي الذيب دعوة لتأجيج الارهاب
- بناء مسجد لبرالي- لن يجعل المرأة تحصل على حقوقها
- انت من يتعب نفسه بلا طائل-ردا على مقال الارهاب له دين


المزيد.....




- يهودية متدينة أسترالية متهمة بإنتهاكات جنسية ضد أطفال تلتمس ...
- مخاوف من أزمة جديدة مع اقتراب الكنيسة الأوكرانية من الاستقل ...
- يهودية متدينة أسترالية متهمة بإنتهاكات جنسية ضد أطفال تلتمس ...
- مخاوف من أزمة جديدة مع اقتراب الكنيسة الأوكرانية من الاستقل ...
- العراق... اعتقال متهم بحوزته آثار وكتب تاريخية مسيحية في نين ...
- أردوغان: لم يحدث انتهاك للحقوق الشخصية أو الدينية في تركيا خ ...
- خلاف بين -العتالين- مسلمين ومسيحيين يخلف 50 قتيلا في نيجيريا ...
- 55 قتيلا في مصادمات بين مسلمين ومسيحيين بأحد أسواق نيجيريا
- -بوكو حرام- تذبح 12 فلاحا بالمناجل في نيجيريا
- اللوفر.. معروضات إسلامية شهيرة و-مسروقة-


المزيد.....

- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - المسجد الاقصى ظلمه الاسلام المعاصر قبل ان تظلمه اسرائيل