أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير الخويلدي - سفر فلسفي صوب الإقامة في عين الذات














المزيد.....

سفر فلسفي صوب الإقامة في عين الذات


زهير الخويلدي
الحوار المتمدن-العدد: 5579 - 2017 / 7 / 12 - 23:21
المحور: الادب والفن
    


" المسافر: ماذا علي أن أفعل؟
الظل: امض تحت هذا الصنوبر وانظر الى جبال وراءك، فااشمس قد مالت نحو المغيب.
المسافر: أينك؟ أينك؟"
فريدريك نيتشه، المسافر وظله
ليس الفيلسوف فقيها يظل طوال حياته حبيس النسق اللغوي للنص ولا يتحرك الا ضمن دائرة قواعد المرجعية ولا يجتهد إلا في صلب المدونة التقليدية ولا يستنبط الا في اطار موازنة الكليات والأصول.
ليس الفيلسوف شاعرا يتلاعب بالكلمات ويراق الأجساد ويعيد تشكيل الصور ضمن رؤية تخييلية للوجود بغية التأثير في الناس وتوجيه الأنظار نحو مساحة ضئيلة من الدنيا يغمرها ظلام ليل حالك دون رجعة.
ليس الفيلسوف سياسيا يقامر بثروات حزبه من أجل الفوز في معركة غير متكافئة ويخلط بين بعيد المدى والقريب من الأفق ويضيع الفرص السانحة لضبابية في الرؤية وغياب الحدس وتغليب الظن على الحكمة.
ليس الفيلسوف تاجرا يختار من الكلام ما يناسب البضاعة التي يروجها ويقتني من الزبائن ما يجني به الأرباح ويغطي على المغشوش من المعروض بحسن الخلق وطلاوة اللسان ويجعل من المال هدفه الأول.
ليس الفيلسوف عالما بدقائق الأمور يضع القوانين ويخترع الآلات ويتأمل في الآيات ويتطلع في الأجواء ويعتبر الطبيعة من حيث ظواهرها وسرائرها ويكشف عن العلاقات ويربط دوما بين الأسباب والمسببات.
ليس الفيلسوف أديبا يدعي النظرة الموسوعية ويزعم امتلاك الفكر الشمولي والأسلوب الشيق والطريقة المثيرة للألباب في الوصف والتعبير وضرب الأمثال ويتفنن في قص الحكايات وسرد قصص الأبطال.
ليس الفيلسوف مؤرخا يترصد الأخبار ويصحح الأرقام ويسجل الأحداث ويتابع النقائش ويزور المتاحف ويحقق المخطوطات ويدون الوثائق ويحلل التجارب الماضية ويقارن بين النماذج ويستخرج منها الفوائد.
ربما الفيلسوف هو بالأساس ارتقاء الى الأعلى وتدارك لما فات بعد مراكمة للأخطاء وتحطيم للأوثان ومراجعة للحقائق وتفكيك للأوهام بالحيطة والاحتراس وتجنب حب الظهور والانفراد بالسلطة والتملك.
لعل الفيلسوف كائن يقيس الأشياء بالمثابرة على النتفسير وفق مبدأ التوازن دون الوقع في الخلط بين المساعدة والمقايضة ودون الوقوع في عبادة أهواء الذات والابتعاد عن الفضائل التي تجلب الخسارة.
يكاد الفيلسوف أن يكون ذاما للمصلحة والنفاق ومنقاد للواجب تجاه الحقيقة ومبتعدا عن التكبر والتصاغر والغيرة ومقتربا من ضجر الفكر وخطر اللغة وسكون التأمل ومكر الفرح وغرور الصبر وعناد الكرامة.
الفلسفة رحلة والفيلسوف مسافر على الدوام والمستوى هو الأعلى والزاد هو المعنى والمقصد هو الحياة والمسلك هو الأبسط والمنطلق هو عين الذات والقرار ينبع من كبد السماء والعزم ينبجس من عمق الكيان.
الفيلسوف لا يحترف الحضور القوي في الحاضر ولا يتبرأ من مشاكل زمانه وإنما يعاصر واقعه ويواجه موقفه ويسكن بخياله أبعد أركان الكون ويشعر بأنفاس الطبيعة ويوسع الحدود الضيقة لقدراتها الذاتية على الفعل ويكتشف عن تفاهة العادة لكي يطوي البلادة ويرغم اللسان على الكلام رغم إيثاره حكمة الصمت.
أن يسافر المرء إلى ذاته عائدا إلى تراثه وباحثا عن جذوره ومفتشا عن منابت هويته وجوهره النفيس شيئا وأن يتجه صوب الإقامة في عين ذاته من خلال تجاوز المألوف والارتقاء عن السائد هو إبداع مغاير لها.
الم يقل نيتشه: " نلاحظ أن هناك خمس مستويات من المسافرين: فمسافرو المستوى الأول أي المستوى الأدنى، هم الذين يسافرون ويرون وهم مسافرون،- انهم يقادون في سفرهم، وكأنهم عمي، الذين يلونهم يرون العالم بأنفسهم، مسافرو المستوى الثالث يفيدون من رؤيتهم للعالم تجربة معاشة، مسافرو المستوى الرابع يتمثلون المعيش بشكل حي ويحملونه معهم، وأخيرا هناك بعض الأشخاص ذوي نشاط أكبر عليهم حتما بعد أن يكونوا قد عاشوا كل ما رأوه وتمثلوه، أن يعيشوا مرة ثانية بتحويله إلى أفعال وأعمال أدبية، بمجرد ما يعودون إلى منازلهم."1 ؟ فإذا كان معظم الناس يقطعون حياتهم بشكل سلبي دون أدنى استعمال لقوتهم الباطنية في الارتقاء فإن الفيلسوف يسافر في هذه الحياة كشخص فاعل تغمره إرادة الاقتدار. لكن اذا كان الفيلسوف مسافرا ولكل مسافر ظل يتبعه طوال حياته فأنى للفيلسوف المسافر الافتراق عن ظله؟
المرجع:
1 نيتشه (فردريك)، إنسان مفرط في إنسانيته، كتاب العقول الحرة ، الجزء الثاني، ترجمة محمد الناجي، إفريقيا الشرق، الدار البيضاء- بيروت، طبعة أولى، 2001، الشذرة 228، ص79

كاتب فلسفي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التربية على الثقافة والإبداع عند أنطونيو غرامشي
- إشكالية الخطاب بين الموروث والوافد والمبكتر
- الفلسفة التطبيقية بين قوانين الفكر وقواعد العمل
- فك الارتباط بين التفكير الماورائي والتصورات التيولوجية
- مبادئ العدالة من منظور نفعي عند ستورات ميل
- شروط الإبداع الخالص
- كتابة التاريخ بين المفرد والجمعي
- اتجاه التحركات الاحتجاجية نحو مطلب التنمية
- البرنامج التربوي في تجربة جون لوك الفلسفية
- الشبيبة الثورية من لاّمبالاة الانتظار إلى المشاركة المؤثرة
- دور الإيديولوجيا في تقدم المجتمع وتحريك التاريخ
- هوة الاختلاف بين التنازع والتسامح
- العقل الفلسفي بين التأسيس المعرفي والمراجعة النقدية
- عمل بلا فائض قيمة وعمال بلا قوة عمل
- نظرية الذاكرة بين التلاعب والتماسك
- ديمقراطية المواطنة وشرعية الحقوق
- تجديد التربية من خلال إيتيقا الفكر المركب
- فلسفة الحياة اللاّفلسفية
- مخارج التجارب التعاونية من الأزمة الإقتصادية
- بنية الواقع الافتراضي ومعايير الموضوعية العلمية


المزيد.....




- رحيل الأديبة والفنانة التشكيلية المغربية زهرة زيراوي
- فنانة أردنية تحتفل على الهواء بعيد ميلادها قبل أوانه
- سرقة الشاعر الفلسطيني محمود درويش
- الموناليزا بشارب ولحية في مزاد علني
- في ستوكهولم حوار ثقافي عن آلفرد نوبل ومعضلة جائزة الأدب
- في ملتقى الإذاعيين والتلفزيونيين .. احتفاء بالتدريسي السينما ...
- الممثلة جولييت بينوش تتكلم لأول مرة عن فضيحة هارفي وينشتاين: ...
- الممثلة جولييت بينوش تتكلم لأول مرة عن فضيحة هارفي وينشتاين: ...
- تحديات الدخول السياسي الجديد في ندوة الأحداث المغربية وأحداث ...
- مهرجان انطاليا للفيلم السينمائي: مشاركة دولية قوية وغياب عرب ...


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير الخويلدي - سفر فلسفي صوب الإقامة في عين الذات