أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امجد المصرى - شيزوفرينيا سياسيه














المزيد.....

شيزوفرينيا سياسيه


امجد المصرى
الحوار المتمدن-العدد: 5571 - 2017 / 7 / 4 - 08:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



فى علم النفس يعرفون هذا المرض اللعين المسمى بالشيزوفرينيا بأنه اضطراب نفسي شديد يتسم بسلوك اجتماعي غير طبيعي يصاحبه فشل في تمييز الواقع بالاضافه الى اضطراب الفكر والتعرض لحالات الهلوسة السمعية والبصريه مع درجه عاليه جدا من انخفاض المشاركة المجتمعيه وضعف التعبير العاطفي وانعدام الإرادة لدى المصابين بهذا المرض ...

فى علم السياسه قد لا يختلف الامر كثيرا عن علم النفس فالشيزوفرينيا السياسيه تضرب البلاد خاصة فى سنوات الفقر الابداعى واضمحلال الفكر فى اعقاب الثورات والحركات التحرريه والانتقال من نظام مستقر لعقود طويله الى نظام يتغير سريعا دون ان يضع بعد شكلاً ثابتاً للحياه على هذه الارض فكريا وسياسيا ومجتمعيا حيث تسود البلاد حاله من المراهقه السياسيه تصيب اغلب من يعملون او يضطلعون بهذ النوع من العمل الاجتماعى والعام .. فبعد سنوات عجاف مرت بطيئه جدا على المواطن المصرى المهموم لم نلحظ حتى الان اى جديد تحت الشمسي حيث لا توجد اى ظواهر تدل على قرب بزوغ نجم او نجوم جديده سواء كيانات مؤسسىه او حتى اشخاص قادرون على تحريك الماء الراكد واحداث الفارق فى الحياه السياسيه والثقافيه المصريه التى تميزت عبر عصورها جميعا بالزخم والتعدديه واختلاف المدارس والايدلوجيات .
ما نشاهده اليوم من فقر سياسى ومجتمعى ينذر بعواقب وخيمه ابرزها هى ظهور فئة انصاف النجوم معدومى الفكر والمتسللين عنوه الى عالم السياسه ومنابر الثقافه فلا دراسه ولا خبرات سابقه ولا ممارسه على ارض الواقع وانما هى ظاهره تشبه ظاهرة افلام المقاولات فى الثمانينات والتسعينات عندما امتلأ الوسط الفنى بانصاف الموهوبين الذيم ملئوا الدنيا بالفن الهابط الردىء قليل التكلفه عديم الابداع ..

انها ايام الشح فهل يجود علينا الزمان مجددا بمفكريين ورواد سياسين ومثقفين مبدعين على غرار ما تواجد لدى اجيال سابقه ام يستمر هؤلاء المجوفين فى تصدر المشهد ونشر ثقافة اللا ثقافه والفكر المستنبط من مواقع التواصل وبرامج التوك شو .
انه الفراغ الذى ضرب المشهد السياسى والثقافى المصرى وحالة من الشيزوفرينيا المتكامله قد اصابت الجميع فاضطرب الفكر وانعدم التاثير على الشارع وسادت حالة من اليأس وضعف الاراده لدى ابناء هذا الوطن ..انها اهم مشاهد هذا العصر المفرغ من الرموز والفكر ولعل المضحك والمبكى فى آن واحد ان هذه الاعراض يصاحبها نوعا من الزخم الزائف الذى لم نشهده ربما من قبل فى الحجم والعدد ورغم ذلك فهو غثاء كغثاء السيل لا قيمه له فعشرات الاحزاب ومئات الفضائيات والاف المغردون وملايين الفيسبوكيون لم يقدموا اى جديد يذكر حتى الان فالجميع يقلد او يشيع اخبارا كاذبه او يتدنى الى مستوى لم تعرفه الحياه السياسيه والفكريه فى مصر من قبل .
الشيزوفرينيا تتجسد ايضا فى ارتفاع درجة الاستقطاب وسهولته حيث لا فكر ثابت ولا قناعات راسخه ولا مبادىء يتم الزود عنها وبالتالى يصبح من السهل جدا سقوط ابناء الوطن فريسه سهله لمن يريد استقطابهم يمينا او يسارا ..انها حالة الخواء الفكرى الشامل تضرب البلاد ولا بديل لعلاجها سوى الدور الذى يجب ان تلعبه الدوله بكل اركانها السياسيه والمؤسسيه والتعليميه والاعلاميه لنشر الفكر السليم والصحيح والقضاء على حالة الغيبوبه التى تفشت بين اغلب ابناء هذا الشعب فكريا وثقافيا بل وسياسيا .. انها لحظة مواجهه الحقيقه والايمان العميق بان الامور لا تسيرعلى ما يرام وان حالة الانفصام قد بلغت مداها وانه على كل مثقفى هذا الوطن ان يهبوا سريعا لنجدته ومساعدته فى التعافى من هذا المرض العضال ومحاربة هؤلاء المرتزقه الدخلاء الذين افسدوا كل شىء حتى صار الجهل هو القاعده واصبح العلم الراسخ نوعا من الجنون .
لعلها صرخه قد تصل او لا تصل الى من بيدهم الامر ولكننا فى النهايه لا نملك الا الدعاء بان يبعث الله فى هذه الامه رجالاً يحملون على عاتقهم مجددا عبء اعادة مجد القدماء وانعاش الحياه السياسيه والاجتماعيه والفكريه من جديد لتعود مصر رائده فى كل هذه المجالات مثلما كانت وليتصدر مبدعوها ومثقفوها كل المنابر داخليا وخارجيا ... حفظ الله الوطن من الشيزوفرينيا وارشد ابناؤها ومن بايديهم الامر الى العلاج الناجع والدواء الشافى





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بين التهويل والتهليل ضاعت الحقيقه
- ابو العريف يحكم المدينه..!!
- الفتنه استيقظت فهل من حكيم يخمدها
- لعن الله الغرض ...فهو مرض .!!
- ضجيج بلا طحين..!!
- روح اكتوبر ..هل تعود ..!!
- ماذا لو احببنا الوطن ..؟؟
- دويلة الانقلابات ..الي اين...!!!
- نصف شعب
- الاسكندريه التي كانت...!!
- اين ذهبت بهجتك يا رمضان ... ؟؟؟
- وماذا بعد ....!!!
- الانتخابات الرئاسيه فى مصر 2018 بين الواقعيه والخيال
- يوتوبيا العالم الافتراضى
- الشباب بين الحريه والفوضى
- ميكيافيللى ... امير الدهاء
- كوكب مارك
- برلمان الضروره وضرورة البرلمان
- القوى الناعمه .. رصاصات بلا الم


المزيد.....




- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- جائزة تونس للجيدو: التونسية نهال شيخ روحي تهدي تونس ميدالية ...
- كاليفورنيا.. إعادة فتح طريق سريع بعد انحسار السيول
- ماكرون يندد بوصف ترمب دولا بأنها -حثالة-
- بنس يصل إسرائيل في ختام جولته بالمنطقة
- ترمب يدعو لتغيير قواعد التصويت لتجاوز شلل الحكومة
- ماذا يحدث في عفرين السورية
- ملثمون يعتدون ويحتجزون مواطنين في العاصمة الليبية طرابلس
- بنغلاديش تطمئن المجتمع الدولي بشأن خطة إعادة الروهينغا إلى ب ...
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...


المزيد.....

- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امجد المصرى - شيزوفرينيا سياسيه