أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق رؤوف محمود - دول العالم تحقق السعادة والامن للشعب دون جيوش او فصائل مسلحة؟














المزيد.....

دول العالم تحقق السعادة والامن للشعب دون جيوش او فصائل مسلحة؟


طارق رؤوف محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5570 - 2017 / 7 / 3 - 12:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دول العالم تحقق السعادة والامن للشعب بلا جيوش وفصائل مسلحة؟

في حزيران عام 2015 أصدر (جالوب- هيلث واي) الباحث في قياس السعادة اخر مؤشر له لقياس السعادة لعام 2014 واعتمد المؤشر على مقابلات جرت مع أكثر من 146 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 15 عام وما فوق ومن خلال 145 بلد في العالم واعتمد المؤشر في قياس السعادة على الجمع بين عدد من المعابير الرئيسية من ابرزها: -
1- شعور الانسان بوجود هدف له في الحياة
2- مستوى الرفاهية المالية والحالة الصحية
3- المشاركة المجتمعية ومدى الثقة في الانتخابات والمؤسسات المحلية
4- قلة الضغوط والاعباء اليومية
5- وجود نية للهجرة من عدمها
6- الامن الغذائي ووجود مأوى
7 مدى الاستعداد للعمل الطوعي ومساعدة الاخرين
وبحسب المؤشر فقد تصدرت بنما المؤشر العالمي للسعادة مرة أخرى وكانت قد حلت جيشها عام 1990وابقت على قوات الشرطة وحرس الحدود وقوات جوية بحرية.
واكد المؤشر على ان أيسلندا لا تمتلك جيشا منذ عام 1869وهي عضو في حلف الناتو ومع ذلك برزت تلك الدولة الصغيرة في حرية الانترنيت وفي عام 2016 تقاسمت صدارتها للمؤشر مع دولة أستونيا، وفي مؤشر المساواة بين الجنسين فقد تصدرت المؤشر لعامي 2015 ، و 2016، واحتلت ايسلندا المركز الرابع عالميا في مؤشر الأمان العالمي، وحلت المركز العاشر عالميا في مؤشر التقدم الاجتماعي لعام 2016والذي يقيس توفير الدولة للاحتياجات الإنسانية واساسيات الرفاهية.
واكد المؤشران الدستور في كوستاريكا منذ عام 1949يمنع إقامة جيش في البلاد التي لا تملك الا قوات للأمن العام، ومع ذلك احتلت مراكز متقدمة في مؤشر السعادة وحرية الصحافة، وفي عام2015 تلت بنما في مؤشر السعادة واحتلت المركز الثامن في المؤشر، واحتلت المركز السادس في حرية الصحافة العالمي لمنظمة (مراسلون بلا حدود) لعام 2016.
من جانب اخر هناك الباحث في السعادة البروفيسور الهولندي (روت فينهوفن) أنشأ قاعدة بيانات وصارت هذه القاعدة مرجعا للباحثين في حياة الناس، وذكرت القاعدة ان الدنمارك وسويسرا ومالطا على راس القائمة في السلم العالمي تليهما أيسلندا وايرلندا، وفي المرتبة الثالثة وقعت غانا والمكسيك وغواتيمالا في المراتب الخمس الأولى. ويقول البروفيسور ان اغلب الدول السعيدة تقع في المناطق الباردة .
اما الأمم المتحدة فقد صنفت الدول الأكثر سعادة كالاتي: - الدانمارك وسويسرا وأيسلندا والنروج وفنلندا وكندا وهولندا ونيوزلندا وأستراليا والسويد. واعتبر يوم 20- مارس من كل سنة يوما عالميا للسعادة.
لا تقتصر النماذج الناجحة على الدول التي لا تملك جيوش فقط والتي استطاعة ان تتقدم في العديد من المؤشرات العالمية. لكن بعض الدول تملك جيوشا ولها حصة في مؤشر السعادة.
وأيضا هناك مؤشرات على الدول التي تمتلك جيشها مثل هايتي التي وقعت عام 1995 في قائمة أقل عشرة دول سعادة في العالم وكانت في المركز 137في مؤشر السعادة العالمي لعام 2014ومن ناحية أخرى كانت هايتي من اكثر عشرة دول هشاشة في العالم بوقوعها في المركز العاشر عالميا في مؤشر الهشاشة العالمي لعام 2016 والذي يقيس هشاشة الدولة وفقا لعدة معاير من ابرزها : الضغوط الديموغرافية، واللاجئون والمشردون داخليا ، والتنمية الاقتصادية المتفاوتة، والمظالم الجماعية ، وهجرة الاكفاء خارج الدولة ، والفقر والهبوط الاقتصادي، وشرعية الدولة ، والخدمات العامة ، وحقوق الانسان ودور القانون.
تعيش أكثر من عشرون دولة في العالم بلا جيوش، ولا يمنع ذلك من حصولها على مراكز متقدمة من بينها تتعلق بالأمن والسعادة؟ كما ان هناك دول لديها وزارات معنية بسعادة الشعب منها: - بوتان - والاكوادور – وفنزويلا – والامارات العربية.
العراق بلد النفط والفوسفات والكبريت واليورانيوم وارضه تضم الكثير من الخامات ويمتلك نهران عظيمان وزراعة وصناعة وايدي عاملة وعلماء بالصناعة والزراعة وشعب مسالم وكل مستلزمات الحياة وفرها الله لهذا البلد ـ لاكن بأسف وبحرقة لا تجد كلمة السعادة في قاموسه بل العكس يخيم عليه منذ زمن طويل الحزن والالم والماسي ، وحتى الأغاني مصدرها الحصرة والقهر؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,035,816
- الانسان هو اصل الداء - وهو مبتدع الدواء ؟
- البحر تعلو فوقه جيف الغلا - والدر مطمور باسفل رمله
- يوم الأم في العراق 21- مارس اذار من كل عام
- 8 اذار يوم المرأة العالمي . واثر النزاعات المسلحة والحروب عل ...
- يوم الحب ويوم القس فالنتين
- الوطن العربي .. والاستعمار الجديد .. اهانة وامتهان ؟
- المنافقون والمنافقات .. والمديح والمجاملات
- الطفولة البائسة في العراق .. والمستقبل المجهول؟
- الشباب ويوم السلام العالمي
- داعش واسباب استيطانه ومجزرة الكرادة
- الحب ويوم القس فالنتين
- اين مجلس الامن، اين الأمم المتحدة اين الجامعة العربية، اين ا ...
- تحرير الرمادي ؟
- TIME الامريكية BYE BYE IRAQ THE END OF IRAQ
- جرائم العصابات المنظمة تفضح صاحبها مهمه طال الزمن
- حقوق المراة العربية وما تعانيه من اوضاعنا الان
- مسؤوليتنا امام الارهاب باسم الاسلام
- من يعيد مجدك يا بغداد
- الدولة المدنية
- اخلاء الموصل من سكانها الاصلين اخوتنا المسيحيين .. وتدمير ال ...


المزيد.....




- تداول فيديو لرسالة -مؤثرة- من سيدة لبنانية لعسكري تنتهي بقبل ...
- أردوغان سيبحث وجود الجيش السوري في منطقة عمليات تركيا مع بوت ...
- هدوء -نسبي- يسود شمال شرق سوريا بعد يومين من دخول اتفاق وقف ...
- قد يدفعه لقتل نفسه.. ما آثار التنمر على الطفل؟
- محمد علي: السيسي يُشيّد أنفاقا سرية تحت قناة السويس
- لبنان.. المحتجون يصعّدون واجتماعات متواصلة بمنزل الحريري
- السبت الكبير في بريطانيا.. مجلس العموم يدعو لتأجيل البريكست ...
- مهلة الحريري لشركائه في الحكومة... مجلس العموم يصوت على بريك ...
- شاهد.. أسلحة الجيش السوري لمواجهة المسلحين -الصينيين- بريف ا ...
- أردوغان يهدد بـ-سحق رؤوس- المقاتلين الأكراد


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق رؤوف محمود - دول العالم تحقق السعادة والامن للشعب دون جيوش او فصائل مسلحة؟