أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمر عزيز النجار - أين تكمن قداسة الأشياء ؟














المزيد.....

أين تكمن قداسة الأشياء ؟


عمر عزيز النجار
(Omar Aziz Elnaggar )


الحوار المتمدن-العدد: 5561 - 2017 / 6 / 24 - 00:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


0_في عقلي لا تتوقف طاحونة الأفكار عن الدوران
1_تساءلت قبل ذلك وما زلت أتساءل وأعتقد أنني سأظل
0_تساءلت عن مفهوم القداسة ،وهل هناك شئ اسمه المقدس ، ولماذا لا يتفق الناس علي مقدس واحد ؟ ولماذا هذا الشئ يراه بعض الناس مقدسا والبعض الاخر لا يراه كذلك
9_ لأرجع في النهاية وأتأكد وأتيقن من أنه لا يوجد شئ اسمه المقدس فالأيام مثل بقية الأيام والأماكن مثل بقية الأماكن والأشياء مثل بقية الأشياء لا يمتاز منها الا ما نميزه نحن بما نكسوها به من وهم وظن واعتقاد
7_وهل القداسة تكمن في حقيقة الشئ وجوهره أم أن القداسة تقبع بداخل الشخص المؤمن بهذا الشئ وتنعكس من ثم علي الصورة
6_أعتقد أن القداسة لا تكمن في حقيقة الشئ بل بداخل المؤمن بهذا الشئ ، والا لرأي الجميع هذا الشئ مقدسا
0_ولتوضيح المقال نضرب المثال
4_حينما تجد شخصا مسلما يسافر الاف الأميال لزيارة ما يسمي ببيت الله الحرام (الكعبة) وحالما تقع عينه عليها تراه يزرف الدمع الغزير ويهرع قلبه الي ذلك المكان قبل قدميه ولا يبالي بشدة الزحام ، بل يدخل وينافس بشده حتي يصل الي ذلك المكان ،وحينها فقط تراه يشعر بارتياح نفسي عجيب ويبكي الدموع الحاره
7_لتجد شخصا اخر ينظر الي هذا المنظر متعجبا ، علام يبكي هذا الرجل وما الذي يوجد في هذه الحجارة جعله يبكي هذا البكاء ؟
6_لأرجع في النهاية وأقول أن اعتقاده الداخلي في هذه الحجارة وايمانه بقدسيتها المزعومة هو سبب بكائه
6_أما المكان في حد ذاته فهو لا يعدو قطعه من الأحجار مر عليها الاف السنين وفي كل عام يتوافد عليها ملايين البشر مغيبي العقول معصوبي العينين مغسولي الدماغ
فالأمر لا يعدو ما نطلق عليه الايحاء النفسي ، ليرجع أحدهم بعد أداء العمرة ويلعب معي دور الناصح الأمين ، صدقني يا عمر أنت بحاجه الي رحلة مثل تلك ترجع منها قرير العين ، مرتاح البال ، منشرح الصدر ، عالي الهمه ، وستزول عنك كل هذه الأفكار الشيطانية التي تكدر صفو عقلك وقلبك
فيكون رد فعلي طبعا أن ابتسم ابتسامتي البلهاء المعتاده وأقول له : قريبا
واقول في نفسي طالما لدي عقل وأخلاق فهذا من المستحيل
فلأن أكون تعيسا في الواقع أحب الي من أن أكون سعيدا في الخيال
نفس المشهد عزيزي القارئ تلمسه حينما تشاهد مثلا شخصا واقفا أما صورة السيده العذراء أم المسيح
تجد هذا الشخص المؤمن بهذه الصورة واقفا أمامها في منتهي الخشوع والخضوع والرقه وتراه يلصق وجهه بالصورة لدقائق طويلة وينسي نفسه ويبكي بكاء حارا حتي يبتل وجهه بالدموع وربما ابتلت ثيابه أيضا من غزارة الدموع
(ما هذا الصفاء الذي تسكبينه علي أرواحنا أيتها الطاهرة يا أم النور يا نبع الحنو ) لتجد شخصا اخر ينظر الي هذا المشهد في تعجب واستغراب ، علام يبكي هذا الرجل ؟ وما الذي راه في هذه الصورة جعله يبكي كل هذا البكاء؟ وما الذي راه ولم أره أنا جعله يخشع كل هذا الخشوع؟؟؟
لأرجع وأقول ان اعتقاده الداخلي في هذه الصورة هو الذي جعله يبكي هذا البكاء ، وهذا الاعتقاد ليس موجودا عند شخص اخر
أما بالنسبة الي الصوره فهي مجرد صوره مثل بقية الصور وأي شئ مثل كل شئ ، فقط اعتقادنا ورؤيتنا للأشياء هي التي تتغير
لا أستطيع أن أنكر أنني أحيانا أحسد أصحاب الدين وأتمني أن لو كنت مثلهم خاصة أننا في زمن الجنون
وكما قال توفيق الحكيم : من الجنون ألا نشرب من نهر الجنون





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,927,036
- فليسقط الاله وليسقط الدين وليسقط الوطن ويعيش الانسان
- لا أدري
- قصيدتي جزي الله داعش كل خير
- يا من أحببت يوما لن أنساك أبدا
- الشعب يريد تطبيق شرع الله !!! عن أي شعب يتحدث هؤلاء ؟؟؟
- ايها المسلمون لماذا أنتم هكذا؟؟؟
- الانجاب الجريمة التي لاتغتفر
- رسالة الي مارينا 2
- رسالة الي مارينا
- هل حقا أغلبية سكان العالم مسلمين


المزيد.....




- عشرات القتلى من القوات النظامية والموالين لها في هجمات لتنظي ...
- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...
- كنيسة? ?في? ?سوريا? ?شكّلت? ?مصدر? ?إلهام? ?لكاتدرائية? ?نوت ...
- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...
- الصدر يصف السيسي بـ-المتسلط-.. ويهاجم الوهابيين والسلفيين ال ...
- بالصور... قداس -الجمعة العظيمة- في الفاتيكان يسلط الضوء على ...
- باحثون: كنيسة في سوريا شكلت مصدر إلهام لكاتدرائية نوتردام
- شاهد: محاكاة لصلب المسيح في احتفالات الجمعة العظيمة بالفلبين ...
- در الإفتاء غاضبة لإهانة “راسموس بالودان” للمصحف الشريف
- شاهد: محاكاة لصلب المسيح في احتفالات الجمعة العظيمة بالفلبين ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمر عزيز النجار - أين تكمن قداسة الأشياء ؟