أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد عبد القادر الفار - فيروز - نص الألف خمسمية














المزيد.....

فيروز - نص الألف خمسمية


محمد عبد القادر الفار
(Mohammad Abdel Qader Alfar )


الحوار المتمدن-العدد: 5558 - 2017 / 6 / 21 - 20:32
المحور: سيرة ذاتية
    


تساءلت قبل بضعة أيام، ولم أكن متابعا لخبر إصدار السيدة فيروز ألبومها الجديد، هل لا يزال نص الألف خمسمية؟... وجاءني الجواب اليوم فقط، مع سماعي لرائعة "لمين" التي انضمّت تلقائيا وبجدارة جمالية سلسة إلى مخزون فيروز المقدّس.

أما عن السؤال، فكان عن فيروز وزياد كثابت في وسط عالم متغيّر.... سياسيا واجتماعيا وأخلاقيا، وجمالياً...

عن زياد:

إن الرومانسي والحالم يصطدم كلما مرّ الوقت بمدى سذاجة تصوراته السابقة عن مجرى الأمور ومآلاتها وتتحطم مثله الواحد تلو الآخر، وكلما كان نقيا كان ذلك أصعب.

على رأس سنة 2006 ، وبعد عقود من الإجهاد النفسي والإحباط لدى هذا الشيوعي الذي ما كاد يدرك الشيوعية حتى انفرط عقدها، فأصبح بطبيعة الحال ممن يحجّون والناس راجعة -على أنحس بإذن الله- يصدر تسجيلاً فيه خلاصات تجربته وحكمته. وكالعادة يسري بسلاسة مع موسيقاه العبقرية في الخلفية والتي هي في الأساس القطعة المسماة في هذه الحالة (نص الالف خمسمية).

يستهلّ التسجيل بقوله "ينعاد عليكم الأشياء اللي بتضلها هيي ذاتها، مثل: نص الألف خمسمية"...

لا شيء ثابت إلا التغيير. لكنه كرومانسي لم ينتبه إلى هذا المبدأ الماركسي إلا في النهاية. فهناك بضع مسلمات رياضية وحقائق قليلة يمكن الاتفاق عليها.

بل إن المرء يكاد يفقد صوابه مع هذا الكم من الإحباط، وهذا النضال الشعبي الذي لا يمكن في حالته إلا أن يتحول إلى نخبوي كونه فنان، ومرهف أيضا، لذا فهو لم يعد متأكدا ان الناس ستتفق معه على أن نص الألف خمسمية

فطالما أنه هو القائل، والناس تعتبره مزعجا وإشكاليا، فحتى لو قال أن نصف الألف خمسمية، هو لا يضمن أن لا يعترض بعض الناس، بل ربما معظمهم

لذا يقول "في اشياء بتضلها هي ذاتها، متل نص الالف خمسمية.... متفقين؟ ... " قبل أن يكمل....

وفي المثل الشعبي "إن جن ربعك عقلك ما ينفعك".... وزياد محبط ليس من الحالة السياسية او الفنية بل محبط من نفسه ومن الناس... محبط جدا من الناس

فهذه الناس دفعته دفعا ليكون نخبويا وهو ابن الثورة... ابن فيروز التي يصحو عليها كل العرب كل صباح

العرب كفروا بفيروز نفسها..... شتمها بعضهم وحاربها دون أن يهتمّ البعض الآخر..... أي أنه لم يعد نصف الألف خمسمية بالنسبة لهم... ففيروز يفترض أنها مثلها مثل "نصف الالف خمسمية" حقيقة ثابتة ومسلّمة لهذه الأمة، التي أبدعت مؤخرا في التفريط في المسلمات، وتسليم ذقنها لأي جحش يكره الحضارة.

كفر كثير من العرب بقيم الجمال، كفروا بالمكوّن المسيحي للأمة، الذي منه زياد وأمه وأبوه، زياد الذي وقف سنة 76 ضد القوى المسيحية التقليدية ومع الفلسطينيين والقوى الوطنية التي أصبح التاريخ اليوم يختزلها بأنها كانت أغلبية سنّية اشتد عودها بالفلسطينيين كونهم سنّة. وقف زياد ضد المسيحية السياسية ليس لأنه ارثوذوكس والمارونية السياسية كاثوليك، بل لأنه زياد الرومانسي المتجاوز لكل ذلك. زياد الذي يتحمس أن ينشر للعالم كله قصته مع والده عاصي حين أراد الفتى المتحمس الانضمام إلى الكتائب التي تمثل عنفوانا وقوة، فمنعه أبوه بالقوة، وقمعه على نحو طريف شكره زياد عليه لاحقا بعد أن أدرك أنه لا يمكن أن يكون إلا حالما..... ولا مكان للحلم مع عنفوان الظاهر، وإنما عنفوان الحالم باطني يتفجر موسيقى وشغف...

....كفر كثير من العرب بذوقهم وأدبهم وايقوناتهم واتبعوا أي موجة تجرفهم...

ولم يعد نصف الألف خمسمية شيئا نضمن أن يتفق عليه العرب، فلا معسكر الاصدقاء والاعداء ظل واحدا ولا البديهيات نفسها ظلت بديهيات...

نص الالف خمسمية حقيقة لا تتغير بالنسبة لزياد سنة 2006.... ولكننا اليوم في 2017... وبين السنتين زلازل اصابت المكان والزمان وعصفت بزياد وفيروز شخصيا، فأصبحا عرضة للهجوم من أولئك الذين كفروا بالبديهيات واتبعوا أي موجة.....

فهل لا زالت نصف الالف خمسمية؟ ام ان هذا تغير؟



وجاوبتني أغنية فيروز "لمين" بتألق وثقة: في اشيا بتضلها هيي ذاتها، مثل نصف الالف خمسمية، ومثل فيروز....



عن فيروز وزياد ومن معهم، ولهم:

هنيئا لنا ب "لمين" وكلّ ما سيتبعها من روائع

فيروز بالنسبة لنا حقيقة ساطعة مثلها مثل نص الألف خمسمية، حقّ مثل ما أنّنا ننطق.

اليوم هو الغد أو بعد الغد... هو بكرا الذي عادت فيروز فوقفت فيه معنا (بكرا برجع بوقف معكن)، حتى دون أن تنتظر أن نقف نحن معها....

فهي الثابتة، وكل ما لها ثابت، وكل ما عليها عابر....

أما بالنسبة لإجابة سؤال الأغنية فهو لا إلك ولا إلي وإنما الخيار الثالث: مش لشي ولا أيّ شي، مع أنكما حتما تستحقان أن تدور الأرض أو تتوقف كرمالكما.







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,349,063
- القادر من يعلم أنه قادر
- معنى الجسم البشري - تجارب (3)
- معنى الجسم البشري - تجارب (2)
- جمال المرأة، كحسرة للرجل
- معنى الجسم البشري - تجارب (1)
- هل تريد أن تعرف الله
- جاذبية العناد 2
- في تبرير السأم من الاهتمام
- مُتْ فوراً
- جاذبية العناد
- معنى المعاناة ومعنى الصبر عليها
- عيون مغلقة على اتساعها
- البدائية كرغبة كونية - وداعاً أتلانتيس
- لم أخطئ
- سأكتب قصة
- معنى الأورجازم
- البدائية، كرغبة كونية
- الموقف من استمرار الوجود - ماني الغنوصي
- عصر الأنبياء الصامتين ...
- غاية التقدم... كشف الإنسان 3


المزيد.....




- زعيم كوريا الشمالية يحنر رأسه أمام أشهر الغواصات السوفياتية ...
- شاهد: طقس غسل الأرجل في خميس الأسرار في القدس
- الأمن التونسي يقتحم ويغلق قناة "نسمة" وصاحبها يقول ...
- شاهد: طقس غسل الأرجل في خميس الأسرار في القدس
- الأمن التونسي يقتحم ويغلق قناة "نسمة" وصاحبها يقول ...
- عبد الله العودة مخاطبا الغرب: محمد بن سلمان ليست له شرعية
- الأسطول الأمريكي يحمل متفجرات -دبلوماسية- إلى البحر المتوسط ...
- صحيفة سودانية: البشير يخرج من سجن كوبر
- ترامب يريد عقد صفقة نووية مع روسيا والصين
- -نطير في الجو ونرمي القنابل-... فيديو للصاعقة المصرية يشعل م ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد عبد القادر الفار - فيروز - نص الألف خمسمية