أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - وليد يوسف عطو - المثلية الجنسية في الادب العربي














المزيد.....

المثلية الجنسية في الادب العربي


وليد يوسف عطو
الحوار المتمدن-العدد: 5557 - 2017 / 6 / 20 - 18:19
المحور: حقوق مثليي الجنس
    


المثلية الجنسية في الادب العربي

ان المثلية الجنسية نادرا مايرد لها ذكر في الادب العربي المعاصر : ( المثلية الذكورية في الادب العربي الحديث ) – تاليف :فريدريك لاغرانج من كتاب ((الرجولة المتخيلة :الهوية الذكرية والثقافة في الشرق الاوسط الحديث )- اعداد : مي غصوب وايما سنكليرويب .

يمكن ان تفسر المثلية على انها مؤشر على التحولات الكبيرة التي طرات على الرجل العربي مع جسده ورغباته .ان المجتمعات العربية القديمة لم تكن تعتبر المثلية الجنسية تعبر عن هوية .هنالك في الادب العربي القديم حديث عن عشق الفتيان الوسيمين .وبعض المثلية الاخرى ذات طبيعة مرضية , مثل الرغبة في الخضوع لسيطرة رجل آخر وتسلطه .

تستخدم اللغة العربية مصطلح ( اللواط), اي الجنس الشرجي , واللوطي ,اي الفاعل الذي يفضل الاولاد على النساء , والمخنث (المفعول به المتانث), والمؤجر , اي العاهر الذكر المفعول به , والداب , اي اللوطي الفاعل الذي يهوى اغتصاب ضحاياه في نومهم بغض النظر عن اعمارهم ,والمساحقة (الانثى المثلية).

هنالك بعض الافعال غير المعروفة في الادب والفقه القروسطي مثل (اللعق )الذي ليس له وضع محدد في الفقه .لذا فان البحث الذي يتناول الايروتيكية المثلية في الادب العربي كان شديد الاحتراس في مفرداته مفضلا على ( المثلية الجنسية ) مصطلحات اخرى بمعنى الايروتيكية المثلية , او المشاعر الجنسية في اطار الجنس الواحد او حتى (الحسية المثلية).

تعترف الثقافة العربية الاسلامية بجمال الذكر حتى بنظر ذكور اخرين وقدرة هذا الجمال على اثارة الفتنة .ويصور القران تاثير جمال النبي يوسف في نساء مصر اللواتي سحرن بفتنته :
( وقلن حاشا لله ماهذا بشرا ان هذا الاملك كريم ).الجنة القرانية مليئة بعناصر تستهوي الرجال بصورة طبيعية لكنها غير متاحة الا في الاخرة ( خمرة لايصدعون عنها ولا ينزفون), و (يطوف عليهم ولدان مخلدون ).

ان قدرة جسد الذكر على الاغواء نادرا مايلمح اليها في الادب الحديث , على نقيض الادب العربي الكلاسيكي مثل الف ليلة وليلة . ان من نتائج الاقرار بالجمال الذكوري هو ان تقدير الرجل البالغ لمفاتن ولد وسيم هو نزوع طبيعي حتى الى فقهاء مثل الامام ابن حنبل . الفقه الاسلامي لايعترف بالهويات الجنسية ولا يتعامل الا مع الافعال .

ان حديث الرسول كما اورده النويري في عمله النهاية واضح وخاصة حول اللواط بين الرجال : الموت عقاب الفاعل والمفعول به . لكن الفقهاء جنحوا الى تخفيف العقوبة بحسب المكانة الاجتماعية لاصحاب العلاقة بالفعل . وذهب ابن حزم الى حد تخفيض عقوبة الاعزب الى عشر جلدات فقط .يتشابه فعل الزنى مع فعل اللواط . ان التصنيف القروسطي للرذائل لايتحدث عن رذائل تقوم على العلاقة المثلية بل حالات من ممارسة حق الرجل الطبيعي في السيطرة على توابعه (نساء , غلمان , عبيد من الجنسين )وبصورة غير مشروعة في المجال الجنسي .

ان المعاشرة الجنسية بين الرجل والرجل ليست ظاهرة جنسية بحتة بل قابلة ايضا لربطها بالحب وبالعشق ومخاطره اللاحقة . هنالك من اهتم بتاثير عاطفة العشق في الرجل مثل ابن حزم ( توفي 1064 ) في عمله (طوق الحمامة )وابن الجوزي ( ت 1201)في عمله ذم الهوى . وقد اعد السراج (ت 1106 ) عمله مصارع العشاق عن عشاق ماتوا كمدا لفقدان المحبوب , كما ادرج علاقات حب ماساوية بين ذكور وزعها في ثنايا طرائفه .

ان غياب الهوى المثلي في الادب العربي الحديث يكاد يكون تاما .في حين ان المثلية الجنسية كانت سائدة في الادب العربي القديم .ان الرجل الذي يعبر عن التوله بقضيب رجل اخر يعترف من دون شك بفقدان رجولته , لانه يعتمد على ذكر الاخر بدلا من ذكره .وكما يقول ابن عباد نقلا عن التوحيدي ( ت 1010):

( لاتعول على اير في سراويل غيرك , لااير الا اير تمطى تحت عانتك . فانك ان عولت على ذلك خانك وشانك وفضح خانك ومانك) ( ابو حيان التوحيدي : اخلاق الوزيرين ).





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ترميم جسد الميت بتقنية النانو
- الختان في الاسلام : رؤية سوسيو نفسية
- الاسكندر الاكبر المنقذ وعلاقاته المثلية
- تشابه فكرة المنقذ بين الديانات
- الفصام النفسي والسلوكي لبعض المثقفين
- انهيار المؤسسات بعد سقوط النظام الملكي - ج 3
- وحدة اليسار العراقي :جدل التوحيد
- جذور العنف في الاسلام
- العلمانية جدل المفهوم
- وحدة اليسار العراقي : خلاصة قراءة متجددة
- اللقاء التحاوري لليسار العراقي
- ولادة وقيامة المخلص في الديانات القديمة
- انهيار المؤسسات بعد سقوط النظام الملكي - ج 2
- التثليث في الديانات المختلفة
- انهيار المؤسسات بعد سقوط النظام الملكي - ج 1
- رجع الصدى : مجزرة قصر الرحاب - ج 2
- معاهدة بورتسماوث التي اسقطتها الصهيونية العالمية
- رجع الصدى : مجزرة قصر الرحاب - ج 1
- فيصل الثاني : سيرة ملك لم تكتمل - ج 2
- الدعاية النفسية في ظل العولمة


المزيد.....




- الطفولة تتعرض للهجوم في جنوب السودان – تقرير من اليونيسيف
- المصادقة على -ميثاق تونس- لحماية اللاجئين والمهاجرين
- ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة يؤكد أن عمال كوريا الشما ...
- السويد تحتج على إعدام أحد مواطنيها في العراق
- نائبة أميركية: ضرائبنا تذهب لاعتقال أطفال فلسطين
- سوريون يتظاهرون أمام مقر الأمم المتحدة للمطالبة بوقف الحرب ف ...
- الأمم المتحدة تطالب العراق بوقف تطبيق عقوبة الإعدام
- هيومن رايتس ووتش: سعوديتان في تركيا تواجهان الإعادة القسرية ...
- الأمم المتحدة -مصدومة- من إعدام السجناء بالعراق
- مبادرات تركية إلى الأمم المتحدة لإلغاء قرار ترمب


المزيد.....

- المثلية الجنسية قدر أم اختيار؟ / ياسمين عزيز عزت
- المثلية الجنسية في اتحاد السوفيتي / مازن كم الماز
- المثليون والثورة على السائد / بونوا بريفيل
- المثليّة الجنسيّة عند النساء في الشرق الأوسط: تاريخها وتصوير ... / سمر حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - وليد يوسف عطو - المثلية الجنسية في الادب العربي